حوريه – سلسلة جرح

من زمن طويل لم اطرح شئ يستحق الذكر فقد توقفت عن الكتابه لاسباب عديده

قد يكون عدم التفرغ سبب ولا اعتقد ان هذا العذر يليق بي فـ عشقي للقلم لا نهايه له فـ خيالي الذي اتمتع به لا ينتهي

لعل الالم في الكتابه ومانهايتي منها وتفرغي الاا لاسباب لا يعلمها الا الله سبحانه وتعالى

فـ ها انا اطرح شئ جديداً ولا اعلم ماذا سوف يخبئ لي خيالي وقلمي هذه المره فـ دائماً ما أبهر نفسي خصوصاً ان المواضيع في عقلي لم تنسجم وماهي الا دقائق حتى تنهمر كـ امطار الصيف فجئه قويه وسريعه

كنت اعتقد في سابق العهد ان الحوريه كائن خرافي لا يتواجد الا في القصص وخزعبلات البحاره وكأنها وهم الخيال

او مجموعه قراصنه اطلقو تلك الاشاعه في يوم من الايام مثل ما اطلقو العديد من القصص عن الكائنات الاسطوريه ومنها الحوت الابيض القاتل الذي يلاحق البحاره وجزيره الكنز والقراصنه المرعبين ومنهم ذو الذقن الحمراء الذي اشتهر في حقبه من الزمن

لكن ,, اكتشفت فعلاً حوريه لم اعتقد أني سوف اجدها في مكان غير البحر فـ انا لم ابحث عن الحوريات في يوم

ولكن القدر ساقني او ساقها ألي لا اعلم هذه الدنيا كيف تتكون وكيف تكون , نعم هيا الاقدار تسقي الثمار في يوم حار

لا اعلم عن تلك الحوريه الكثير بكل تاكيد مثل ما أن القراصنه كذالك لاا يعلمون الا اسمها وشكلها تقريباً

دائماً ما تكون مثل الساندريلا تتواجد في وقت معين ثم ترحل حتى أني انظر الى الساعه في بعض الاحيان لعلمي بقرب رحيلها

لم تحدثني مطولاً عن نفسها وماذا تكون واين تكون وماذا تحب واين تحب

الكلمات دائماً ما تكون قليله والسكوت في اكثر الاوقات يعم ارجاء المكان

لا اريد ان احكم سريعاً فـ لم اعتد على الحكم السريع على البشر وكيف لي ان احكم على الحوريات

ولكن في علم الشخصيات من لا يتحدث معك مطولاً فـ ‘إما انه لاا يريدك او انه يخجل منك

( ابتسم حالياً لا اعلم لماذا ) لكن قد تكون ابتسامتي هذه حيره في ذات الوقت ممزوجه بقليلاً من الاافكار الدافئه والبارده

النار لا يخمدها الا الماء في العاده ولا اعتقد أن شخصيتي نارً وأكاد اجزم انها لا تملك تلك البروده

لا اشبه كثيراً في اسلوبي نزار حتى اصف تلك الحوريه ولا صوت كاظم لاغرد بها

عندما نريد ان نصف شئ من الواجب ان نعلم ماذا يكون بضبط ومن هو ومن اين بماذا يفكر

وكيف يشعر الى اي مدى يكون دفئ احساسه ومتى يكون قاسيا

وعندما يتألم ,, لمن يشكي ؟

عندما يلتقط انفاسه بماذا يفكر ,,

هنا اتحدث عن البشر .. من خالطتهم جيداً واعلم قليلاً عن توجهات عقولهم

ولكن مجتمع الحوريات لاا ازال به جاهلاً

الى متى سوف ابقى كذالك لا اعلم ..

ف الزمن لم يجعل مني رجلاً فضوليَ الى هذا الحد لأني كلما تعلمت الكثير كلما تئلمت كثيراً

فـ بقيت بلا علم حتى لا اتعب وبلا تدقيق حتى لا اصدم بالواقع

فـ دائماً ما يكون الواقع صعباً ومراَ وان كان جميلاً فهو لاا يملك طعماً مثل الماء

والتشبيه بالماء بالواقع ظلم مبينَ فـ دائماً لا يروي العطشى الا الماء والواقع لم يروي عطش احد ماء

هذه الحياه حوريه من سراب في عقول من يتخيلها فقط .. من البحاره

وانا لا ابحر الا في عالم الانترنت فـ هل تتحقق الامنيه واكتشف جزيره الحوريات ؟

فاصل ..

ان جميع ما تم كتابته من وهم الحقيقه

فلا تكذبه ,. فـ كم من الاوهام كانت حقيقيه في عيون اصحابها

إقراء أيضا  خواطر عن الوحدة , اشعار حزينة عن الشخص الوحيد , خاطرة عن تجاوز الوحدة والعزلة
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق