حمايه طفلك ، اصعب قرارات لحمايه طفلك

تمر أى أم بالعديد من القرارات الصعبة التي يجب عليها اتخاذها لحماية طفلها ومن ضمن تلك القرارات يأتى قرار إرسال الطفل أو عدم إرساله للمدرسة وهو مريض. فأحيانا قد يصبح من الصعب على الأم، خاصة مع الأطفال صغار السن، اكتشاف ما إذا كان الطفل مريضا بالفعل أم لا وما إذا كان مرضه يحتاج لتغيبه عن المدرسة أم لا. فيجب على كل أم أن تفكر جيدا ما إذا كان الطفل مريضا فعلا ويشعر بالإعياء أم أنه يريد البقاء فى المنزل فقط للتسلية أو لتمضية بعض الوقت مع أمه واللعب أو أنه قد يكون لا يريد الذهاب للمدرسة بسبب مشاكل يعانيها هناك.
إليك مجموعة من النصائح والخطوات التى يمكنك من خلالها معرفة ما إذا كان طفلك مريضا فعلا ويجب عليه البقاء فى المنزل أم أنه يمكنه الذهاب للمدرسة ومن الممكن أن يبدأ فى الشعور بأنه أفضل.
العلامات التى ستجعلك تبقين طفلك فى المنزل إذا كان مريضا:

– ارتفاع درجة حرارة الطفل عن المعدل الطبيعى( أى أنه إذا تجاوزت درجة حرارة الطفل 38 درجة مئوية) تعنى بالتأكيد عدم ذهابه للمدرسة. وإذا كان طفلك المريض سيذهب للمدرسة فيجب أن تكون درجة حرارته طبيعية وليس بها أى ارتفاع إلى جانب أنه يجب ألا يكون قد تناول أي أدوية منذ 24 ساعة مضت.
– الإسهال عند الطفل قد يعنى أنه مصاب بعدوى فيروسية ولذلك فإنه في مثل هذا الموقف يجب على الطفل ألا يذهب للمدرسة ويبقى فى المنزل. وإذا كان الطفل يعانى من إسهال فسيكون من الأفضل إعطاؤه سوائل ومحاليل ملحية بصفة مستمرة ولذلك فهو يحتاج لأن يكون في المنزل وعدم الذهاب للمدرسة.
– إذا كان طفلك يتقيأ ، فإنه بالتأكيد لن يكون مرتاحا بخصوص الذهاب للمدرسة لأنه قد يتقيأ مرة أخرى. حاولى أن تبقى طفلك فى المنزل لمدة 24 ساعة وإذا لم يتقيأ الطفل خلال تلك المدة فيمكنه حينئذ أن يذهب للمدرسة
– ذهاب طفلك للمدرسة أو عدم ذهابه إذا كان يعانى من الكحة أمر يعتمد على شدة الكحة مع الوضع فى الاعتبار أن الكحة يمكنها أن تنقل العدوى لتلاميذ آخرين في الفصل. إن الكحة يمكنها أيضا أن تجعل الطفل لا يستطيع أن ينام جيدا بالليل وهو ما يعنى أنه لن يستطيع الذهاب للمدرسة فى الصباح. وهناك قاعدة عامة يجب على الأم أن تتبعها وهى أنه إذا كان الطفل يعانى من كحة تسبب له مشاكل فى التنفس، فإنه يجب عليها الاتصال بالطبيب وإبقاء الطفل فى المنزل. أما إذا كانت كحة الطفل بسيطة ولا تصاحبها أى أعراض أخرى فيمكن للطفل أن يذهب للمدرسة. ويجب أن تعلمى أن الكحة الشديدة يمكنها أن تكون من أعراض نزلة البرد الحادة أو الأنفلونزا أو الالتهاب الرئوي.
– يجب على كل أم أن تعلم أن الحساسية أو الطفح الجلدى عند الطفل يمكنه أن يكون علامة عدوى معينة ولذلك فى مثل تلك المواقف يجب على الأم أن تستشير طبيب الأطفال قبل أن تسمح للطفل بالذهاب للمدرسة.
– التهابات العين يمكنها أن تنتشر بسرعة من طفل لآخر فى المدرسة، ولذلك يجب عليك أن تبقى الطفل فى المنزل حتى يطمئنك الطبيب أن بإمكانه الذهاب للمدرسة.
وهناك حالات أخرى قد يكون من الممكن فيها للطفل أن يذهب إلى المدرسة:
– آلام البطن أو المعدة عند الطفل إذا لم يصاحبها إسهال أو إمساك فإنها قد تكون بسبب أشياء كثيرة تبدأ من القلق العادى وحتى تسمم الطعام. إذا كان ألم البطن عند طفلك بسيطا وغير مصحوب بأى أعراض أخرى فيمكنك أن تسمحى له بالذهاب للمدرسة مع مناقشة أي أمور قد تضايقه وتسبب له مثل تلك الآلام لاحقا.
– أما بالنسبة للآلام والعدوى التى تصيب الأذن فإنها إذا كانت خفيفة فهذا يعنى إمكانية ذهاب الطفل للمدرسة، أما إذا كان الألم شديدا أو كان هناك ارتفاع في درجة الحرارة مصاحبا لألم الأذن فمن الأفضل بالتأكيد ألا يذهب الطفل للمدرسة

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق