حكم عن ضرب الام , قصيدة عن ضرب الام , عبارات عن ضرب الام 2019

كثر عقوق الأمهات في هذه الآونة الأخيرة من الزمان ، بسبب البعد عن دين الواحد الديان ، ونتيجة لكثرة مغريات الحياة الدنيا ، وتهافت الكثيرين عليها ، ونسياناً لرد الجميل ، ورغبة عن مقابلة الإحسان بمثله ، حتى نشأ لدينا جيل تنكر لدينه وأهله ووطنه _ ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم _ .
كم من الرجال والشباب من يضرب أُمه ويهينها ويطردها من بيته أو بيتها أو ربما قتلها ، يالله . . ضربها وطردها وقتلها ، ياله من عاق ، إنه جاهل غافل سفيه لا عقل له .
طرد أُمه التي أفنت عمرها لأجل تربيته وتنشئته ، أحبته أكثر من نفسها ، وأيم الله أكثر من نفسها ، تفديه بروحها ، جاعت ليأكل ، وسهرت لينام ، وتعبت ليرتاح ، وشقيت ليسعد ، تحبه ويكرهها ، وتجله ويهينها ، ما هذه المفارقات ؟ وما هذا التباين ؟
أزالت عنه الأقذار والأوساخ ، ونفست عنه همومه ، وأذهبت غمومه ، تراقبه في كل حين ، تلحظه في كل وقت ، تخاف عليه من نسمة الهواء ، إذا خرج من البيت لم تقر لها عين ، ولم يغمض لها جفن ، حتى يعود ، ثم إذا عاد إلى البيت رفع صوته عليها لماذا تنتظرينني ؟ أتحسبين أني طفل ؟ وكالها من الكلمات القاسية ، واللفاظ النابية مالا تستحقه ، لم يعرف يوماً ماذا يدور بقلبها وعقلها ، خوفاً عليه وشفقة ، لم يعرف يوماً معنى الأمومة ؟ فهداه الله من ولد عاق .
ولقد حذر الله تعالى من قول : ” أُف ” للوالدين ،
وحذر المصطفى صلى الله عليه وسلم من عقوق الأمهات ، فَعَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ رضي الله عنه ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” إنَّ اللَّهَ حَرَّمَ عَلَيْكُمْ عُقُوقَ الْأُمَّهَاتِ ، وَوَأْدَ الْبَنَاتِ ، وَمَنْعًا وَهَاتِ ، وَكَرِهَ لَكُمْ قِيلَ وَقَالَ ، وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ ، وَإِضَاعَةَ الْمَالِ ” [ مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ ] .
وَإِنَّمَا خُصَّتْ الْأُمُّ هُنَا إظْهَارًا لِعِظَمِ حَقِّهَا وَإِلَّا فَالْأَبُ مُحَرَّمٌ عُقُوقُهُ ، فكم من الأبناء والبنات من عقوا أمهاتهم وتركوهن يبكين ، فويل لهم من فاطر الأرض والسموات ، إن قطيعة الوالدين من أشد الذنوب خطراً ، وأعظمها ضرراً ، فقد توعد الله صاحبها باللعن ، لعنه الله من فوق سبع سموات ، قال الله تعالى : { فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الأرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ } [ محمد 22-23 ] .
ألا وإن أعظم الرحم صلة الوالدين ، لأنهما سبب وجودك في هذه الحياة ، فهل تقابل ذلك بالجحود والنكران ؟
العاق يحرم نفسه بركة العمر ، وبركة الرزق ، وبركة الولد ، العاق يعرض نفسه للعذاب في الدنيا والقبر والآخرة ، فيخسر خسارة كبيرة ، العاق يقطع صلته بربه .
عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” خلق الله الخلق ، فلما فرغ منه قامت الرحم فأخذت بحقو الرحمن عز وجل ، فقال : مه ! فقالت : هذا مقام العائذ بك من القطيعة . فقال : ألا ترضين أن أصل من وصلك وأقطع من قطعك ؟ قالت : بلى ، قال : فذاك ” [ رواه البخاري ومسلم ] .
وعن أبي بكرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” ما من ذنب أحرى أن يعجل الله عقوبته في الدنيا ، مع ما يدخر لصاحبه في الآخرة ، من البغي وقطيعة الرحم ” [ رواه أبو داود والترمذي وابن ماجة ، وقال الترمذي: هذا حديث صحيح ] .
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ” مَنْ سرَّه أن يُبْسَط له في رزقه ، ويُنْسَأ له في أجله ، فليصل رَحِمَه ” .
ألا ويلك أيها العاق يوم القيامة من شديد العقاب ، وأليم العذاب ، لا ينظر الله إليك ، ولا يكلمك بل إلى جهنم أجارنا الله منها ومن عذابها ، عن ابن عمر رضي الله عنهما ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ” ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة : العاق لوالديه ، ومدمن الخمر ، والمنان عطاءه ، وثلاثة لا يدخلون الجنة : العاق لوالديه ، والديوث ، والرجلة ” [ رواه النسائي والبزار واللفظ له بإسنادين جيدين والحاكم وقال صحيح الإسناد ، وقال الألباني : حسن صحيح ] .
فبر الأمهات والإحسان إليهن ، وكذلك الآباء ، سبب لزيادة الرزق ، وزيادة العمر ، وصلاح الذرية ، وحسن الخاتمة ، والعقوق على النقيض من ذلك ، فهو سبب للفقر والخسارة ، وموت الفجأة ، وسوء الخاتمة ، وعقوق الأولاد .
أيها العاق . . والله ثم والله ، مهما قدمت لأُمك من خير وبر وطاعة وإحسان فلن توفيها ولو زفرة من فراتها ، ولا طلقها من طلقاتها حين ولادتك ، ولكن الله يجزي البار خيراً على إحسانه ، وثواباً على بره .
عقوق الأمهات سبب لحبس اللسان عن قول شهادة التوحيد ، فهذا علقمة شاب في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ملأت قصته الكتب والسطور ، والدواوين والصدور ، شاب يصلي المكتوبات ويحافظ على الرواتب ، يصوم رمضان ، ويصوم غيره من الأيام ، تزوج بامرأة ، أطاعها وعق أُمه ، فغضبت عليه ، ولما حضرته الوفاة قيل له : قل : لا إله إلا الله ، فلم يستطع قولها ، وعجز عن النطق بها ، لماذا يا علقمة ؟ ماذا عملت يا علقمة حتى يُحبس لسانك عن قول : لا إله إلا الله ؟
لقد عق علقمة أُمه ، أرضى زوجته وأسخط أُمه ، أطاع زوجته وعصى أُمه ، سخطت عليه أُمه فسخط الله عليه ، غضبت عليه أُمه فغضب الله عليه ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : ” رِضَى اللَّهِ فِي رِضَى الْوَالِدَيْنِ ، وَسَخَطُ اللَّهِ فِي سَخَطِ الْوَالِدَيْنِ ” [ أَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيُّ وَصَحَّحَهُ ابْنُ حِبَّانَ وَالْحَاكِمُ ] .
فجاءوا إلى النبي فقالوا : إن لسان علقمة لم ينطق بكلمة التوحيد وهو في الموت ، فقال : قولوا لأمه : إما أن تأتيني وإما أن آتيها ، فقالت : بل أنا آتي رسول الله ، فلما جاءت إليه سألها عن خبر علقمة ، فأخبرته أنه كان يعقها ، فقال : إما أن ترضي عنه وإما أن أحرقه بالنار ، فقالت : بل أرضى ، تنظروا إلى قلب الأم ، قلب رحيم ، قلب شفيق ، قلب رفيق رقيق ، قلب حنون ، قلب عطوف ، لم ترض أن يُحرق ولدها وقد أحرق قلبها ، فلما رضيت عنه صدقاً وحقاً ، نطق علقمة بالشهادة .
فاحرصوا معاشر الأبناء والبنات على رضى أُمهاتكم ، فرضاهن رضى لله ، وسخطهن سخط من الله .
من أراد الجنة فليقبل قدم والدته فعندها الجنة ، وقد وردت الوصية بالوالدين في غير آيةٍ ، لِما للوالدَين من منزلةٍ كبيرة وكريمة في وجود الانسان .
ووصّينا الانسانَ بأن يحسِن إلى والديه ويبرَّهما في حياتهما وبعد مماتهما ، وخصَّ الأمَّ بالكلام لأنها تقاسي في حمله مشقةً وتعباً ، وفي وضعه آلاماً كثيرة ، ثم في إرضاعه وتربيته ، فالطفلُ يقضي معظم وقتِه مع أمهِ ، وفي رعايتها وحنانها وعطفها . . لهذا كلّه تستحقّ الكرامةَ وجميل الصحبة والبر العظيم . وقد وردت أحاديث كثيرة تحثّ على بِرّ الأمهات .
روى الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” أمَّكَ ثم أمك ثم أمك ، ثم أباك ” ، وجاء في الحديث : ” الجنّةُ تحت أقدام الأمهات ” .
وعن أبي أمامة رضي الله عنه ، أن النبي قال لرجلٍ يسأله عن حقوق الوالدين : ” هما جنَّتاك وناراك ” ، وفي البخاري ومُسْلم : ” أحقُّ الناسِ بالصحبة الأم ” .
وأختم أيها الأبناء والبنات بهذه القصة :
جلس الشاب مع عروسه على المنصة والنساء حولهم _ وهذا أمر لا يجوز للرجل فعله ولا يجوز للنساء حضور مثل ذلك _ المهم جلس بجانب عروسه ، وأُمه التي حملته وأرضعته ورعته وزوجته في أشد حالاتها فرحاً ، ففلذة كبدها قد تزوج وحان أوان رد الجميل ، الآن تجلس هي ويقوم هو ، وترتاح هي ويتعب هو ، وتنام هي ويسهر هو ، أليس الله تعالى يقول : { هل جزاء الإحسان إلا الإحسان } ، ألم يقل الله تعالى : { ووصينا الإنسان بوالديه حسناً } ، وبينما هو يتجاذب أطراف الحديث مع عروسه ، وأمه تحتفل بهما على المنصة رائحة غادية ، فرحة مسرورة ، إذ به يفاجأ بعروسه وهي تقول له : أخرج أُمك من هنا فأنا لا أُحب أن أراها ، فقام وجاء بأمه وقربها إليه وقال للحاضرات : من يشتري أُمي ، فذهل الجميع ، كيف يبيع أُمه ؟ من يشتري أُمي ، فسكن الجميع في وجوم غريب ، وصمت عجيب ، لم يجبه أحد ، فقال : أنا أشتري أُمي ، أنا أشتري أُمي ، فاشترى أُمه ، واشترى جنة عرضها السماء والأرض ، وقال لزوجته : أما أنت فطالق ثم طالق ثم طالق ، طلق العاقة ، طلق الجاهلة ، طلق السفيهة ، فزوجة هذه أفكارها ، وتلك آراؤها ، لهي نكسة ونكبة وسوء على زوجها وعلى أُسرتها ومجتمعها وأمتها ، وهل تباع الأم ، تباع مهجة الفؤاد ، تباع سبب الحياة والوجود ، لا يعدل وجودها أثمان الدنيا وأموالها ، لا مقارنة بين الأم والزوجة ، ولا مقارنة بين الأم والولد ، فالأم إذا ذهبت لا تعوض ، والزوجة بدلها مئات وآلاف وملايين ، أحسن منها وأجمل وأنسب وأغنى ، والولد كذلك يعوضه الله عز وجل بغيره ، أما الأم فلا تُعوض أبداً ، لقد اشترى من ربته وتعبت وسهرت لأجله ، اشترى من تجري الجنة تحت قدميها ، اشترى رحمة الله ، فلله دره من رجل بار بوالدته ، فهل من رجل رشيد ، وبنت رشيدة ؟

إقراء أيضا  بحث عن فرض الكفاية 2019، بحث علمى كامل جاهز عن فرض الكفايه

كتبه
يحيى بن موسى الزهراني
إمام جامع البازعي بتبوك

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق