الإثنين , ديسمبر 11 2017
الرئيسية / الاسلامي / حكم الرموش الصناعية . هل الرموش الصناعية حرام

حكم الرموش الصناعية . هل الرموش الصناعية حرام

في بحثنا الدائم عن الجمال والأناقة ،الجاذبية ، نواجه الكثير من المنتجات ، والإختراعات الجذابة والجميلة ،والتي تُعطي حلول سريعة ، ومناسبة في حالات المناسبات الطارئة والمستعجلة ، مثل وصلات الشعر التي يتم الصاقها في أسفل الرأس ، والتي تحل مشكلة الشعر القصير ، ومثل الأظافر الصناعية ، المبهرة بألوانها وتصاميمها ، والتي تضفي الأنوثة والرقة على اليدين ، وكذلك الرموش الصناعية ، التي تعطي شكلاً جديداً للعينين والوجه ، ولا شكْ أنها تعطينا ، تلك الإطلالة الفخمة والعصرية التي لا مثيل لها ، فتبدو الفتاة وكأنها من نجمات هوليود ، هذا أكثر ما يثير شغف الفتيات ، أن تكون جميلة ومحط اأنظا ، لكننا دوارنا المستمر بحثا عن الكمال والجمال !! يا ترى ما حكم هذهِ المستحدثات ، وهذهِ الصرعات الخطيرة في الموضة ’ سأسلط الأضواء في هذا التقرير ، على حكم الرموش الصناعية ، ما رأي الشيوخ فيها ، وهذا الرأي علامَ مبني !؟ ولماذا ! للعلماء رأيان في هذهِ المسألة :

الرأي الأول :التحريم ….وهذا الرأي مبني على حديث الرسول “صلَّ اللهُ عليه وسلم” :” لعن الله الواشمات والمستوشمات والنامصات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله ” وذلك لأنَّ الرموش الصناعية هي عبارة عن شعر صناعي يتم الصاقه فوق الرموش الطبيعية ، التي هي شعر كذلك وهذا يدخل في باب الوصل المحرم ، والتحريم هنا جاء ف حالة إذا كان تركيب الرموش الصناعية لغاية الزينة ، والبهرجة ، لما يدخل في ذلك من تغيير لشكل المرأة الطبيعي ، والخلقة التي خلقها الله عليها ، ولما فيه من تبذير وبطران لنعمة المال .

الرأي الثاني : الجواز …ويأتي هذا الرأي في حالة أنَّ الرموش الطبيعية اصابها تشوهٌ ما نتيجة مرض أو عرض أو حرق ، فغير من شكل الوجه ، أو أنها بالأصل بلا رموش ، فلا بأس بذلك على رأي أغلب العلماء لأنَّ صاحبته مضطره إليه . وقد اباح البعض منهم وضع الرموش كزينة للزوج ، وقال غيره أنهُ من الأفضل تركه للخروج من الخلاف .

ويقول الشيخ سلمان العودة :”الوصل الوارد لعْن فاعله هو وصل شعر الرأس، ولا يظهر دخول الرموش فيه، لكن إن كانت رموشها قليلة، وتؤثر على جمالها ونفسيتها فلا بأس عليها بالرموش الصناعية، وإلا فالأفضل تركها”

وقد نوَّه الأطباء أن الرموش الصناعية تؤدي إلى حساسية مزمنة بالجلد والعين والتهابات في الجفون وتؤدي إلى تساقط الرموش . ، وقد منع الشارع ذلك كما قال عليه الصلاة والسلام :”لا ضرر ولا ضرار” ، والرموش الصناعية والمواد التي تدهن بها الرموش الطبيعية فيقول الأطباء إنها مكونة من أملاح النيكل ، أو من أنواع مطاط صناعي ، وهما يسببان التهاب الجفون وتساقط الرموش.

ويجب علينا أن ننتبه أنه حتى لو كانت مباحة ، فيجب أن نسير في طريق الموضة بلهفة وتبعية ، آخذين ما يُفيدنا وما يضرنا ، فقد خلق الله لنا عقلاً لنميزَ به الصواب من الخطأ ورضى الله من سخطه .والله اعلم