حبوب الأمارانث , استخدامات حبوب الأمارانث الطبية , فوائد حبوب الأمارانث

بالرغم من كون نبات الأمارانث Amaranth Grain من أشكال المواد الغذائية المزروعة إلا أن عدد هائل من السكان لا يعرف عن تلك الحبوب شيئًا يرجع استخدام الإنسان لتلك الحبوب منذ 8000 عام كانت ضمن الحبوب الغذائية ذات القيمة العالية التي استخدمها الإنسان لعقود طويلة لا يزال اليوم هذا النوع من الحبوب غير منتشر في كل أنحاء العالم، ولكن بعد الثروة الغذائية الهائلة التي انتشرت مؤخرًا والدعوة لتناول الغذاء الصحي بديل عن الأغذية الصناعية والأطعمة السريعة انتشرت زراعة الأمارانث مرة أخرى في العالم خاصة في الهند يوجد أيضًا في المكسيك وأمريكا الشمالية وأمريكا الوسطى ويزرع اليوم في الولايات المتحدة ويتم تصديره لعديد من دول الخليج العربي وشمال أفريقيا ، لا يتم تناول الحبوب نيئة لأنها تحتوي على مكونات سامة وغير مرغوب فيها ويتم القضاء على تلك المكونات عن طريق الغليان السليم أو الطهي بطريقة سليمة وصحية من ضمن تلك المواد السامة مواد الأوكزالات والنترات، تحتوي الحبوب على مضادات الأكسدة ومركبات الفينول والمعادن والفيتامينات وقدر كبير من الألياف الغذائية ، الحبوب من المصادر التقليدية للدقيق يوفر مجموعة من المواد الغذائية والبروتينات والأحماض الأمينية والفيتامينات لا تتواجد في أنواع حبوب أخرى بالرغم من أن توزيع تلك الحبوب محدودة جدًا بالعالم إلا أن خطوط إنتاجه ازدادت بعد عام 1970 وجعل الطلب العالمي عليها يتزايد لأن مصدر مهم للحصول على البروتين النباتي والمواد الغذائية المغذية لذلك سوف نلقي نظرة أكثر تعمقًا على فوائد حبوب الأمارانث الصحية.
فوائد حبوب الأمارانث ” Amaranth Grain “:
بعض الفوائد الصحية لتلك الحبوب الهامة جدًا لصحة الإنسان منها تحفيز النمو والتنمية للخلايا والأنسجة وحماية القلب والقدرة على تعزيز الجهاز المناعي وتقوية العظام والعمل على زيادة الدورة الدموية والقدرة على تحسين الهضم بفضل مضادات الألياف الغذائية والتقليل من الشهية والمحافظة على لمعان ونضارة البشرة والشعر.
1-البروتين الكامل ( Complete Protein): من العناصر الأكثر طلبًا من جانب الإنسان هو البروتين مهم لتقوية العضلات وبناء الكتلة العضلية للجسم يتواجد البروتين بكميات أكبر من غيرها في تلك الحبوب يسمى amino protein البروتين الأمينية هو أساسي ومهم لجسم الإنسان يتواجد أيضًا البروتين الكامل مع الأحماض الأمينية الأساسية لخلق البروتين تعمل على تحسين عملية التمثيل الغذائي وضمان النمو والتطوير السليم للجسم هو مهم للشباب والمراهقين في مراحل النمو الحيوي.
2- صحة القلب: مواد phytosterols الموجودة داخل الحبوب تساهم في خفض مستويات الكولسترول بالدم بفضل المستويات العالية من الألياف الغذائية التي تعمل على تحقيق التوازن بين مستويات الكولسترول في القلب والأوعية الدموية بالتالي تخفض بدرجة كبيرة من أخطار الإصابة بتصلب الشرايين وخطر الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية ، كما أن المستويات العالية من البوتاسيوم تعزز من صحة القلب وتخفض من ضغط الدم العالي الذي يضغط على القلب ويسبب توتر الشرايين يقلل من إجهاد الشرايين وفرص الإصابة بأمراض القلب التاجية.
3- صحة العظام : يحتوي الأمارانث على الكالسيوم الشبيه بالمتواجد داخل الحليب هو العالم الرئيس في كثافة العظام حيث أن الكالسيوم يساعد على منع إبطاء هشاشة العظام لابد من إافة الحبوب لنظام الغذائي النباتي لتعويض الكالسيوم بالحليب مع حليب اللوز لضمان صحة عظام قوية.
4- مرض الاضطرابات الهضمية: هو مثل الحبوب الكاملة الخالية من الغلوتين لذلك فهو مناسب لمن يعانون من الإضطرابات الهضمية التي زادت في السنوات الأخيرة الماضية بسبب الإعتماد على القمح والدقيق الأبيض مع الدهون المشبعة كما هو مناسب لمن يعانون من حساسية الغلوتين واضطرابات الجهاز الهضمي كالإمساك والإنتفاخ والإسهال وقرح المعدة وارتجاع المريء.
5- تعزيز النظام المناعي: من الجدير بالذكر احتواء الحبوب على فيتامين c الهام لرفع الحصانة المناعية للجسم يساعد فيتامين سي على تعزيز مناعة الجسم بفضل مضادات الأكسدة القوية جدًا التي يعمل على إفرازها لتعزيز الشفاء وتعزيز التئام الجروح وإعادة إصلاح الأنسجة والخلايا المختلفة بالجسم.
6- تخفيف الوزن: يساعد تناول حبوب الأمارانث على كتم إفراز هرمون الأنسولين الهرمون المخفز للشهية وقمع إفراز هرمون الجوع هو بمثابة وجبة خفيفة لمن يتبعون حميات غذائية لإنقاص الوزن يحتوي على قيمة غذائية عالية جدًا بجانب وجبة تقمع الشهية وتسيطر عليها.
7- السيطرة على مرض السكري: يساهم تناول الحبوب على خفض مستوى الأنسولين والسيطرة على كمية السكر بالدم (سكر الجلوكوز )هو الطعام المثالي لهؤلاء المعرضون للإصابة بمرض السكري الوباء العالمي.
8- النمو والتنمية: يرجع ذلك بفضل الكميات العالية من البروتين الكامل فهي مثالية من أجل ضمان النمو الصحي للخلايا والعضلات والأنسجة والجلد.
9- دعم البصر: فيتامين أ واليتا كاروتين ومضادات الأكسدة بالحبوب تمنع إعتام عدسة العين والضمور البقعي.
ملاحظة: لا يمكن تناول الحبوب وهي نيئة لابد من الطهي أولًا ولا يمكن الاعتماد عليها كوجبة أولى هي وجبة خفيفة بين الوجبات فقط، من الممكن تناوله مع حليب اللوز كوجبة منفصلة أو مع الخضروات ، يجب الحذر لمن يعانون من هبوط السكر بالدم بإستمرار من الممكن كثرة الحبوب تساهم في انخفاض مستوى السكر بالدم

الوسوم
إغلاق
إغلاق