جفاف الاطفال , طرق علاج جفاف الاطفال

لأهمية صحة أطفالنا‏..‏ علينا التعرف علي حقيقة الأمراض التي تصيبهم من خلال الأعراض التي تظهر عليهم‏..‏ ومن الأعراض الشائعة عند بعض الأطفال الجفاف الذي له مخاطر رئيسية ثلاثة يحدثنا عنها د‏.‏رامز بادير استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة بمستشفيات باريس وزمالة فرنسا ويلخصها لنا في الآتي‏:‏ هبوط في الدورة الدموية‏(‏ جفاف خارج الخلايا يساوي فقدان الصوديوم‏)‏ فقدان الأملاح‏.‏ ارتفاع الحرارة‏(‏ جفاف داخل الخلايا يساوي فقدان ماء‏).‏ وعلاج هبوط الدورة الدموية يجب أن يكون في الحال وهو أساسي لعلاج فقدان الأملاح‏..‏
وفي حالة عدم معرفة الوزن السابق نعتبر أن‏:‏ أول علامات الجفاف تظهر عند فقدان‏5%‏ من وزن الجسم‏.‏ وجود ثنية في الجلد واضحة تعني فقدان علي الأقل‏10%,‏ وجود علامات الخطورة‏(‏ هبوط في الدورة الدموية‏,‏ فقدان الوعي‏)‏ تساوي فقدان علي الأقل‏15%.‏

ويقول الدكتور رامز بادير أن من بين أسباب الجفاف المتعددة التي يجب مواجهتنا‏:‏ الجفاف بسبب فقدان يتم خارج الكليتين وهو الأكثر انتشارا وأسبابه فقدان عن طريق الجهاز الهضمي ويصاحبه ظاهرة تأقلم الكليتين‏(‏ فالبول يكون أكثر تركيزا‏,‏ وإخراج ملح الصوديوم يكون أقل‏,‏ ويكون الدم حمضيا‏)‏ والجفاف الناتج عن فقدان بسبب الكليتين‏(‏ أمراض الجهاز البولي‏,‏ عجز الغدة الكظرية‏,‏ مرض السكر‏)‏ وللتعرف علي استجابة العلاج توجد علامة أساسية كمية ونوعية التبول تعكس تأقلم أو عدم تأقلم الكليتين‏.‏ وعن اختيار التحاليل اللازمة علينا بمعرفة الآتي‏:‏ ليس لهما فائدة إلا في الحالات الخطرة‏(‏ أكثر من‏10%‏ أو في الحالات المتوسطة التي لا تستجيب إلي علاج الجفاف بالفم ويتكون من تحليل الدم‏:‏ صوديوم وبوتاسيوم وبروتين واليورا‏.‏ـ نسبة الحموضة في الدم‏..‏ السكر والكالسيوم‏..‏ وتحليل أول تبول‏..‏ الحموضة وكمية الصوديوم في البول‏.‏ـ السكر‏,‏ اليوريا‏,‏ وجود بروتين أو دم في البول وكثافة البول‏.‏ وعلي كل أم ملاحظة أنه عند الكشف المبكر علي الطفل نجد أن معظم الجفاف بسبب الإسهال يشفي بعلاج ضد الجفاف عن طريق الفم‏,‏ ولا يحتاج الطفل إلي الدخول إلي المستشفي طالما فقدان الوزن لا يتعدي‏10%‏ وطالما لا يوجد قئ متكرر‏,‏ وحدوث تشنجات أثناء علاج الجفاف الشديد يجعلنا نبحث عن نقص الكالسيوم أو الصوديوم في الدم قبل أن نفكر في نزيف أو جلطة في المخ‏.‏

وعن العلاج يوضح لنا الدكتور رامز بادير أنه في جميع الحالات يجب‏:‏ وزن الطفل‏,‏ وضع كيس جمع بول‏,‏ ملاحظة البراز‏.‏ وفي حالة الجفاف غير الشديد‏(‏ أقل من‏10%)‏ بسبب الإسهال يكون العلاج محلولا ضد الجفاف بالفم‏.‏
‏2-‏ الجفاف أكثر من‏10%‏ أو فشل محلول ضد الجفاف‏(‏ لكن بدون علامات الخطورة‏)‏ فيعطي الطفل محاليل عن طريق الوريد‏…‏
‏3-‏ جفاف شديد أكثر من‏15%‏ يحتاج علاج هبوط الدورة الدموية في الحال ثم علاج الحموضة ثم المحاليل العادية‏,‏ كما يجب أن تتناسب المحاليل مع النتائج المعملية‏.‏
‏4-‏ التبول هو مفتاح التصرف الآتي‏:‏ لا يوجد تبول بعد‏4-‏ ـ‏6‏ ساعات‏,‏ يجب إعادة تقييم الطفل ونسرع المحاليل إذا كان الطفل مازال في جفاف أما إذا كان الطفل ليس في جفاف فننتظر حتي الساعة الثامنة ونحقنه حقنا مدرا للبول‏.‏ وجود تبول‏(‏ قبل ساعتين‏)‏ يجعلنا نفكر في أمراض الكليتين‏.‏ وأخير نقول أن الوقاية خير من العلاج

الوسوم
إغلاق
إغلاق