ثاني أكبر المدن في العالم

إسطنبول

تعتبر مدينة إسطنبول من أكبر المدن التركية، وثاني أكبر المدن في العالم من حيث تعداد السكان؛ حيث يبلغ عدد سكان المدينة قرابة (13.4) مليون نسمة، بالإضافة إلى أنّها المركز الاقتصادي والثقافي والمالي لدولة تركيا. إداريّاً تتكوّن إسطنبول من (39) مقاطعة، وتقع على مضيق البوسفور في الشمال الغربي من الدولة، وهي المدينة الوحيدة التي تقع بين قارّتين ( قارة آسيا وقارة أوروبا)، ويُطلق عليها أكثر من اسم هي: القسطنطينية، وبيزنطة، وإسلامبول، والأستانة.

أهميّة مدينة إسطنبول

كانت مدينة إسطنبول عاصمةً للعديد من الإمبراطوريات التي استوطنت في المنطقة؛ ففي الفترة ما بين (330-395م) كانت عاصمة إمبراطورية رومانيا، وفي الفترة ما بين الفترتين (395- 1204م) و (1261- 1453م) عاصمة الإمبراطورية البيزنطية، وفي الفترة ما بين (1204- 1261) كانت عاصمة الإمبراطوريّة اللاتينية، وفي الفترة ما بين (1453-1922م) عاصمة الدولة العثمانية، ولأهميتها التاريخية والسياحيّة تمّت إضافتها ضمن قائمة مواقع التراث العالمي (اليونسكو) خلال عام 1985، وفي عام 2010 ميلادي تمّ اختيارها كعاصمة مشتركة للثقافة الأوروبية.

المعالم السياحية في إسطنبول

آيا صوفيا

تُعتبر كنيسة آيا صوفيا من أشهر المناطق السياحية في إسطنبول وتركيا عامّةً من حيث تصميمها العمراني، كما أنها أعظم كنيسة تم تشييدها في العصر البيزنطي، ثم تمّ تحويلها لمسجد في عهد العثمانيين؛ حيث أضافوا إليها أربع مآذن، ثمّ تم تحويلها في عام (1935م) لمتحف لتاريخ المنطقة من قبل مؤسس تركيا الحديثة ” مصطفى أتاتورك”؛ حيث يحتوي على آثار مسيحية وإسلامية بمثابة كنوز تاريخية.

تتميّز أيا صوفيا بلوحات الفسيفساء المعلّقة على الجدران، والأرضيات من الرخام الفاخر، كما تحتوي على (40) نافذة زجاجيّة ملونة، تقع على أربعة أعمدة؛ كل عمود بارتفاع (24) متراً، ويصل ارتفاعها إلى (56) متراً، وبقطر (31) متراً. توجد آيا صوفيا في منطقة الفاتح مقابل جامع السلطان.

قصر دولما باهتشة

يقع في بشيكتاش داخل إسطنبول، وهو من التحف الفنيّة التي جمعت ما بين الطراز الغربي والشرقي في التصميم وفن العمارة. يوجد هذا القصر على الجهة الأوروبيّة من مضيق البوسفور، المنطقة التي بُني عليها القصر كانت ميناءً بحريّاً، تم غمرها بالتراب خلال القرن السابع عشر الميلادي لتحويلها لحديقة للسلاطين، وسمّيت “بدولمة باهشتة” أي الحديقة المحشوّة، وفي عام (1843م) أمر السلطان عبد المجيد الأول ببناء هذا القصر، واستغرق بناؤه (13) عاماً.

توب كابي

وهو عبارة عن قصر تمّ بناؤه بأمر من السلطان الفاتح، ويُطلق عليه قصر الباب العالي، ويُعتَبر من أهم المناطق السياحيّة والتاريخية في المنطقة؛ حيث تبلغ مساحته قرابة ( 700) ألف مترٍ مربّع، وهو مُحاط بأسوار يصل طولها قرابة (5) كيلومترات، تمّ تحويله لمتحف؛ حيث يوجد فيه سيف النبيّ عليه الصلاة والسلام وأجزاء من لحيته الشريفة، وسيوف الخلفاء الراشدين، وعمامة سيّدنا يوسف عليه السلام، والكثير من الأسلحة العربيّة والإيرانية والعثمانية القديمة.

الوسوم
إغلاق
إغلاق