ثاني أكبر المدن الموجودة في فلوريدا

جزيرة ميامي

تعتبر ميامي ثاني أكبر المدن الموجودة في فلوريدا في الولايات المتحدة الأمريكية، فهي تقع على ساحل المحيط الأطلسي في الجنوب الشرقي لولاية فلوريدا، وتعتبر ميامي من أكثر المدن التي تجذب السياح لها من مختلف المناطق، لجمالها الفتان الذي تمتاز به، ولذلك أطلق عليها لقب مدينة السحر، فميامي تعتبر من أكثر المناطق التي تكتظ بالسكان مقارنة مع غيرها من المناطق الموجودة في الولايات المتحدة.

تعدّ ميامي من أهمّ وأجمل المناطق السياحية، وساعدها في ذلك وجودها على ساحل المحيط الأطلسي، وهي تحتوي على الكثير من الأماكن والفنادق السياحية، والتي يتوافد السيّاح لزيارتها من جميع أنحاء العالم، والاستجمام فيها لا يقتصر على السياح الأجانب، بل الكثير من السكان المقيمين فيها، يقضون أوقات فراغهم وأجازاتهم في ميامي، للحصول على الراحة والاستجمام والتخلّص من تعب العمل، وتتميّز بأنّها من أنظم وأرتب المدن الموجودة في الولايات المتحدة، فهي من المدن الموجودة في الصدارة من الناحية التجارية، والاقتصادية، والثقافية، والترفيهية، والتعليمية، لذلك تعدّ من أكثر المدن ثراءً وغنىً.

المعالم السياحيّة

هناك العديد من المناطق السياحية الموجودة في ميامي، والتي يزورها الكثير من السياح من جميع أنحاء العالم وهذه المناطق هي:

  • الشاطئ الموجود في شرق ميامي ويعدّ من أكثر المناطق السياحية في ميامي التي ينجذب لها الزائرين لهذا المكان، ويطلق عليه شاطئ الجنوب.
  • أطول حوض مائي، يضمّ العديد من الأسماك البحرية واسماك القرش، ويطلق عليه حوض أسماك ميامي الضخم.
  • حديقة تحتوي على جميع أنواع القرود، وتضم أكثر من ثلاثين نوع من القرود المختلفة، ويطلق عليها غابة القرود.
  • حديقة حيوانات كبيرة في ميامي، وهي مفضلة بشكل كبير من قبل الأطفال، وتضمّ هذه الحديقة العديد من الطيور والزواحف، وتسمّى بجزيرة غابة الببغاء.

اللغات

اللغة التي تسيطر على السكان في ميامي، هي اللغة الإسبانية والقليل منهم يتحدّثون باللغة الإنجليزية، والفرنسية، والبرتغالية وغيرها من اللغات، وتتميّز ميامي بأنها المدينة الوحيدة التي يوجد فيها عدد كبير ومتنوّع من اللغات المستخدمة من قبل سكانها.

أحداث الشغب

في فترة من الفترات تعرّضت مدينة ميامي، للعديد من أعمال الشغب والعنف، وقيام عصابات بالتعدّي على السياح الموجودين في ميامي، ممّا أدّى إلى حدوث قلق وإرباك في المدينة، وكان لهذه الأحداث آثار سلبية خاصّة أنّها مدينة سياحية، لكن بعد فترة معيّنة استطاعت السيطرة على مثل هذه الأعمال، وإعادة الأمان والاستقرار للسياح الذين يزورونها باستمرار.

التنوع السكّاني

الكثافة السكانية الكبير في مدينة ميامي، أدّت إلى تنوّع واختلاف ساكنيها، فهناك العديد من الأنواع البشرية التي تسكن فيها وهم على النحو التالي:

  • النسبة المرتفعة للسكان الأمريكان الذين يعودون لأصول مكسيكية وإسبانية.
  • هناك نسبة ضئيلة من السكان السود والذي يعيشون في ميامي.
  • نسبة صغيرة جداً للأمريكان الأصل.
  • هناك مجموعة أخرى، وهم من جنسيات مختلفة ومتنوّعة.
الوسوم
إغلاق
إغلاق