تواضع رسول الله , صفة التواضع في رسولنا محمد عليه السلام

قصص عن تواضع ورحمه النبي صلى الله عليه وسلم )
.وانشاء الله تقرونها وتعجبكم وراح يكون على شكل اجزاء ، و بشكل يومي قصص عن النبي( صلى الله عليه وسلم) أو أحدى الصحابة ( رضي الله عنهم ).

نبدأ باول قصصة :

كان رسول الله ( صلىالله عليه وسلم ) المثلالاعلى في التواضع والرحمه فقد جاءه جبريلعليه السلام وقال : يامحمد إن ربك يخيرك ان تكون ملكاً نبياً أو عبداً رسولاً. فقال : عبداً رسولاً .ومرت به امرأه جاهلية فرأته يأكل فقالت : إنه يجلس كما يجلس العبد، ويأكل كما يأكل العبد ( اي متواضعاً غير متكبر مثلالملوك ) . فأرادت ان يطعمها ، فقالت:اطعمني. فأطعمها رسول الله ( صلى اللهعليه وسلم ) فغلبها البكاءُ فلم تعد إلى مثل عملها .

دخل رجل على النبي ( صلى الله عليه وسلم) اسمه الأقرَعُ بنُ حابِس، وكان زعيم قومه واشتهر بالغلظة وقسوة القلب ، فرأى النبي يقبل الحسن والحسين فقال الاقرعُ: إن لي عشره من الولد لم اقبل واحداً . فقال رسولالله : أوَ أملِكُ لكَ ( أي الرحمه من عند الله )أن نزع الله الرحمةَ من قلبك !
من لم يرحم لم يرحم.

ومن رحمته بالطفل انه كان إذا زار احد بيوت المؤمنين لاعب الاطفال ومازحهم ، وقد روى انس بن مالك ٍ ( رضي الله عنه ) انه كان له اخ اسمُه( عبد الله) وكان رسول الله يزورهم فيمازح اخاه الصغير ( عبدالله) وكان لأخيه طير يلعب به وقد وضعه في قفص واسم الطير (النٌفيرُ) فجاء رسول الله فلم يجد الطير في المنزل فسأل الطفل عنه وقال لعبد الله مداعباً له وكناه( جعل له كنيه كأبي فلان ) :ياأبا عمير مافعل النفير. فقال : مات يارسول الله . وبكى الطفل ، فجعل رسول الله يداعبه ويمسح دموعه حتى رضى.[

ومن رحمه النبي ( صلى الله عليه وسلم )عنايته باليتيم وإكرامه والإحسان إليه ، وقد ذكر انه رأى يتيماً يقف ناحيته والاولاد يلعبون ولا يشاركهم لعبهم فسأله فذكر أنه يتيم ليس له معيلٌ يلبسه مثلما يلبس الأطفال فأخذه إلى منزله واعتنى بنظافته جسده وشعره واشترى له ثياباً جديدةً وقال له، إذا سألك أحد عن أبيك وامك فقل أبي محمد وأمي عائشة . فلما خرج فرحاً بثيابه الجديدة رحب به الأطفال وشاركهم لعبهم ولهوهم .

الوسوم
إغلاق
إغلاق