تنظيم الوقت

يقولون يا ابن آدم إنّما أنت أيَام فإذا ذهب يومك ذهبَ بعضك، ويقولون بأنَّ الوقت كالسيف إن لم تقطعهُ قطعك، وهذهِ الأقوال والحِكَم لا شكّ بأنّها صحيحة ولا خلاف عليها، فالإنسان يعيش في هذا الزّمن في ظلّ تسارع الأحداث ومُجريات الأمور، وفي خضمّ أحداث الزمان المٌتراكبة والمُتراكمة لا يجد المرء لنفسهِ مُتّسعاً من الوقت لينظر في أحواله وأحوال من حوله، فترى من الناس من أشغلهُ عملهُ عن ما حوله وربّما حتّى عن نفسه، ولا تراه يجد مجالاً للاستمتاع بما حباهُ الله إيّاه، وكذلك تجد الطالب في أيّام الامتحانات يُحاول أن يقرأ بكلّ سُرعة لأجل أن يفرغ من المادّة التي ينبغي لهُ تقديم الامتحان فيها، وكذلك الموظّفين الّذين يذهبون إلى عملهم كُلّ يوم فتراهُم يُسابقونَ الزمن في الشوارع والطُرقات لأجل ألّا تفوتهم ساعة العمل خصوصاً إذا اصطدموا بأمور أعاقت مسيرهُم وأخذت من وقتهِم.
فلا شكّ أنّ الوقت هوَ عامل ٌ ليس بالسهل، فعامل الزمن قد يكون أحياناً فاصلاً بين قضايا عُظمى، فعلى سبيل المثال قد يموت البعض بسبب تأخّر وقت وصوله إلى المُستشفى، وهذه أسباب ظاهرة التعلّق بها لا يُنافي الإيمان بالقضاء والقدر بكلّ تأكيد، ولكن الحرص على الوقت أمرٌ حَثنا عليه ربّ العالمين بل إنّ الله عزَّ وجلّ أقسم بالعصر في سورة العصر.
ولأهميّة الوقت وحساسية هذا الأمر في حياة الناس كانَ لا بُدّ من إعادة التنظيم والجدولة حتّى لا يتفاجأ الواحد منّا بفوات الأوان على أمرٍ ما، أو تأخّر فرصةٍ كان سيحصل عليها لولا فوات الوقت وذهابه، ولذلك سنتعرّض في هذا الموضوع لكيفية تنظيم الوقت والفوائد المُترتّبة على تنظيم الوقت.
كيفية تنظيم الوقت

يكون تنظيم الوقت من خلال وضع برنامج واضح الأهداف وضمن مراحل زمنيّة ينبغي التقيّد بها، والحل الوحيد لأجل أن يكون هذا التنظيم حقيقياً هو أن نلتزم به، ومع العادة يجب تهذيب النفس وترويضها على الالتزام بالوقت، فيكون هذا أمراً حاصلاً ومتجذّراً فيك.
فوائد تنظيم الوقت

  • حصول الطمأنينة والسكون الداخلي؛ وذلك لأنّك قد أحطت نفسك بجدار من الأمان فلا تخشى بعد ذلك التظيم أن تفوت ساعة العمل أو موعدٌ مع شخصّ مهمّ، لأنّك قد أخذت في الحُسبان كلّ العوارض والأسباب التي قد تُعيقك ووضعت نفسكَ في هامش الحريّة الزمنيّة.
  • ازدياد ثقة الآخرين بك لأنّك صاحب مواعيد مُنضبطة وبالتالي يكون كلامك مُصدّقاً للآخرين، ويجري مجرى الاعتبار والاهتمام، فلا يُخلف أحدهُم موعدهُ معك لأنّك لا تُخلف ابتداءً.
  • تحقيق النجاح في العمل والدراسة وفي كافّة الميادين؛ لأنّ تنظيم الوقت أساس النجاح والنماء.
  • استغلال كافّة اللحظات الجميلة والإحساس بأنّك قادر على أن تعيش المُتعة؛ لأنّك لستَ مسبوقاً من الزمن وبالتالي يُعطي هذا الأمر الشعور بالسعادة.
الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق