تلميذ يعرب كلمة جمهورية مصر العربية إعـــرابـــاً تدمع له العين

صرح الأستاذ للتلميذ… قف وأعرب يا ولدي:
“عشق المصرى أرض جمهورية مصر العربية”
إيقاف الطالب و صرح:
عشق: تصرف صادق مرتكز على أمل يحدوه إيمان واثق بالعودة الحتمية،
و المصرى: فاعل عاجز عن أن يمشي خطوات أي خطوة في سبيل تقصي الأمل،
و صمته هو أعنف ردة إجراء يستطيع أن يبديها،
و أرض: مفعول به مغصوب وعلامة غصبه مجاري مائية الدم وأشلاء الضحايا وأرتال القتلى،
جمهورية مصر العربية : مضافة إلى أرض مجرورة بما أوضحت من إعراب أرض سابقا.
معذرة حقاً أستاذي ..
فسؤالك حرك أشجاني … ألهب منّي وجداني،
معذرة يا أستاذي …
فسؤالك نارٌ تبعث أحزاني، و تهد كياني…
و تحطم صمتي، مع رغبتي في استظهار لساني…
عفواً أستاذي..
نطق فـــؤادي قبل لساني

إقراء أيضا  سر الخد الايمن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق