تغريدات تويتر , اجمل تغريدات تويتر منوعة حلوة وجميلة

· رأيت طفلاً يبني بيتاً على رمال الشاطئ فيأتي الموج ليهدم عليه بيته،
فيضحك الصغير ثم يعيد المحاولة مجدداً في استمتاع..
قلت : يا له من درس !

· بعد موجة دموع أثناء مناجاة : على لساني كلام وفي نفسي طوفان مشاعر،
وفي قلبي وجيب، ومع هذا أجدني عاجزاً عن التعبير عما أشعر به في هذه اللحظة.

· ثمة أناس يغيرون آراءهم باستمرار،كما يغيرون ثيابهم كل يوم !
والأنكى أن سر هذا التغيير: يمكن في مجرد تقليد الآخرين ليس إلا !
مع الخيل يا شقرا!

· من بديع صنع الله : أن ترى نوع من الحشرات يضيء في ظلمة الليل ..
غير أن في هذا درس كبير : أن تكون أيضا أنت أيها المسلم مضيئا حيثما كنت !

· ( كل الأشياء تبدأ صغيرة ثم تكبر ، إلا الحزن فإنه يبدأ كبيرا ثم يصغر )
..ولا يزال يصغر حتى يكاد ينسى ، استحضار هذه الحقيقة يهون المصيبة

كيف يمكن أن ترى جمال الطبيعة الخلاب ، الذي يهتف بوحدانية الله سبحانه ،
وعين قلبك في الأصل عليها غبار كثيف يحجب الرؤية !؟ هذا لا يكون !

رأيتُ وسط خرائبَ مررتُ بها ، شجرة وردٍ صغيرة تترعرع في شموخ لا تكترث بما حولها !
قلت لقلبي : آه ! يا له من درس لو كان فيك حياة !

في الوقت الذي يهتف بالناس دعاة على أبواب جهنم ليقذفوهم فيها ،
فاهتفْ أنت بهم إلى باب الله سبحانه ، فلعل أذناً تسمع ، وقلبا يعي، وحسبك نيتك !

حقيقة الحقائق: أن نهاية كل حي، أن يموتَ مهما طال عمره ،
سل نفسك الآن: ثم ماذا ؟!
العاقل من يهيئ لنفسه حياة سعيدة هانئة طيبة بعد الموت !.

عندما يتوهم إنسان أن نفعا ما بيد إنسان آخر ، أو أنه يملك أن يصيبه بضر ،
فإنه يستخذي له وينكسر..ثم يتكشف الأمر أنما كان ذلك مجرد وهم فحسب!

اجعل لك عيناً ترصد أحداث الحياة ،
ولكن لا تجعل نفسك بوقاً يردد كل ما يسمع ،
بل زن ما ترى وما تسمع بميزان السماء ،
وعلى ضوء ذلك خذ أو فدع .

يُقاس عقلك على ضوء ما تختار ممن تصاحب ، أو مما تقرأ وتسمع ،
فالعاقل يدقق فلا يختار إلا الطيب النافع ، أما سواه فحاطب ليل !

سألته: ما الذي يقوّي أهل الطاعة على قوة الإقبال عليها ؟
فقال: ثمة أمور منها: ما يجدونه في قلوبهم من لذة عجيبة فيها، فيرغبون في الازدياد منها!

علاج العُجب : رؤية فضل الله عليك ، وأنه لا حول لك ولا قوة إلا به ،
وسبيل تحصيل رقة القلب : مجالسة أهل الخشية ، ومن عاد إلى الله بعد ضياع .

اللهم اجعل ليلي ليل العابدين ، ونهاري نهار المجاهدين ، ولساني لسان الذاكرين ،
وقلبي قلب الشاكرين ، وكلامي كلام العارفين ، يا رب العالمين.

مفاتيح حاجاتك كلها بيد الله سبحانه وحده ،
فإن أنت أحسنتَ الإقبال عليه ، والأدب معه ، يسرها لك من حيث لا تحتسب ..
ثق وامض متألقاً على اسم الله.

لو طرب قلبك بالإقبال عليه سبحانه ، ووجد لذته هناك ، لما شبع أبداً من لذيذ مناجاته ،
وحلاوة خدمته ، ومتعة ترديد كلامه جل في علاه .!

منتهى سرور القلب .. أن يمتلئ بأنوار محبة الرب ..
بعدها ، قل على الدنيا العفاء !

حين تجد نفسك منصرفاً بقوة إلى الاهتمام بأمور جسدك، ومتابعة شهواتك ،
فخذ من ذلك إشارة: أنك تسير في غير الاتجاه الصحيح ،
وعليك أن تراجع نفسك !

معك وفي صحبتك خاطران لا ينفكان عنك: خاطر خير ،
فذلك إلهام ملك كريم ، يحب لك أن تكون نقياً ،
وخاطر شر فذاك شيطان ، فإياك وإياه !

الوسوم
إغلاق
إغلاق