تعلم فن الحوار

فنّ الحوار

الحِوار أحدُ أهمّ أساسيّات الحياة البشريّة؛ فهو وسيلة التّواصل والاتصال بين النّاس، وطريقةُ نقل الثّقافات والحضارات، والتّعايش بين كافة أجناسِ البشر؛ فبالحوار تَتَحققُ معاني التَّفاهم وحلِّ المُشكلات، ويتم تحديد دور كُلِّ شخصٍ في الأُسرة أو في العمل أو في المجتمع ككلٍّ.
إنّ الحوار الذي يَقوم على الأُسس الصّحيحة، والعقليّة المُتفّتحة النّاضجة له أثرٌ كبيرٌ في القضاء على النِّزاعات والخصومات بين أفراد المجتمع، كما أنّه يُساعد في حلِّ المشكلات التي تَنتج بسبب الاختلاف العِرقيّ، أو الدِّينيّ، أو المذهبيّ، ممّا يَضمنُ لكافّة البشر التّعايشَ السِّلميّ جَنبًا إلى جنب دون تَعدٍّ لطرفٍ على آخر؛ ومن أشهر الأمثلة على الحوار: حِوارُ الأديانِ السّماويّة، الذي يُعْقَد من حينٍ إلى آخر لِضمان حُريةِ وتعايشِ كُلّ من ينتمي لدِّينٍ سماويٍّ مع أبناءِ الدِّينِ الآخر دون تمييزٍ، مهما كانت البُقعة المكانيّة التي يعيشون فيها.
الحوار في اللُّغة العربيّة من الفِعل الرُّباعي المُعتّل: حَاوَرَ، أي رَاجَعَ الكلام وتناقش وتبادل الكلام مع طرفٍ آخر؛ فالحوار هو تبادل الحديث مع طرفٍ، أو أطرافٍ آخرين مع مراعاةِ الاحترام، وعدم التّعصب للرأي أو الفكرة، وإنمّا الهدف هو استعراض ما لدى المتحاورين من ثقافاتٍ.

تعلُّم فن الحوار

يُعد الحوار مهارةٌ كغيرها من المهارات التي يُمكن اكتسابها بالتَّمرين والتّدريب؛ فالهدف من الحوار هو تبادلُ الآراء والتَّوصل إلى حلٍّ وسطٍ يُرضي جميع الأطراف، والخروج بأفكارٍ جديدةٍ مكتَسّبةٍ من الطّرف الآخر، في جوٍّ يَعُمُّه الهدوء والرَّاحة النّفسية، وبعيدًا عن التّعصُّب والتّطرُّف.
فنُّ الحوار يُكتَسبُ بتطبيق بعضٍ أو كُلٍّ ممّا يلي:

  • أعطِ الأولوية من نفسك للطّرف الآخر بالبدء بالحديث، خاصّةً إنْ كان أكبرَ منك سنًّا، أو مكانةً علميّةً، أو اجتماعيّةً.
  • أنصت باهتمامٍ وتركيزٍ لِكلِّ ما يقول دونَ سُخريّةٍ أو همزٍ أو لمزٍ، وتَجنّب مُقاطعته في أَثناء كلامه وتوجيه الانتقاد أو السُّؤال إليه، ثُمّ اشكره على كلامه في نهاية حديثه قبل أنْ تبدأ في الكلام.
  • تحدّث بكلامٍ يَتَناسب مع الفئة التي تَتَحدّث إليها من النّاحية العُمريّة والعِلميّة والثَّقافيّة، ومصطلحاتٍ مفهومةٍ للجميع.
  • فَنِّد كلامَ من تَحدَّث قَبلك بأدبٍ ودون تجريحٍ أو إهانةٍ، وأَضفْ رأيك بِكُلِّ مِصداقيّةٍ، بعيدًا عن أي مشاعرَ شَخصيّةٍ.
  • أَفسح المجال للسُّؤال بِصَدرٍ رحبٍ، وأجب بهدوءٍ وصبرٍ، وإذا قاطعك أحدهم تَحلّى بالحِكمة وعالج الأمر بِحنكةٍ ودرايةٍ.
  • تَحدّث بِتواضع، واستخدم العبارات المُحببّة لدى من تَتَحدّث إليهم.
  • لا تَفرض رأيكَ وتجاربك الشَّخصيّة على الآخرين، حتى وإنْ كانت في منتهى الدِّقة، بل اجعل من تَتَحدّث إليه يَستنتج ما تُريد أنْ تقولَه دون فرضٍ للرأي أو النَّصيحة
الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق