تعلمي فن الكلام فجمال المراة فى لسانها 2019

(برنامج سعادة المرأة)
السعادة

قرار ، أول من يتخذه أنت حينما تفكرين
باتجاه إيجابي نحو ذاتك ونحو الآخرين ،
الموروثات الفكرية التي تشدك إلى الماضي
وأنت تسقطين ضعفك على الظروف
قد تكون فيها شئ من الصواب
لكنها تتحول وبفعل إرادة الإنسان إلى محطات بناء
تصنع منك شخصية متميزة ،
وهنا أضع بين يديك خلاصة تجارب شخصية
وآراء لفلاسفة في علم الأخلاق

وعلماء النفس فهموا طبيعة النفس الإنسانية،
وقبل أن آخذك إلى بعض هذه الرؤى والتأملات
أبحث معك حالة الصدق مع النفس
والانفتاح الشفاف مع الله سبحانه ،
فحينما يفكر الإنسان في بناء نفسه
ينبغي أن ينطلق من محطات الضعف
ويشكر ربه على نعم كثيرة ،
لا تقفي مكتوفة اليدين
عاجزة عن فهم موقعك في الحياة ،
انطلقي شاكرة الله سبحانه
لأنك قطعت مشوار الحياة
محققة الكثير من الإنجازات ،
أعطيت السعادة لمن حولك ،
خططت لأشياء قد آتت ثمارها ،
نعم كثيرة تستحق منك الشعور بالبهجة
والثقة كي تتصالحي مع نفسك……..

يبدأ البرنامج الآن

· رسالة شكر لله وحمده على النعم الكثيرة

فالله يعاهد عبده إن شكر النعم

والتزم بتسخيرها لما يرضيه سينال مكافآت جمة
لن تخطر على باله ،
ففي كل صباح قفي أمام النافذة
وتأملي الكون الفسيح وعظمة الخالق
في منحك نعمة البصر السليم
والساعدين القويين والساقين المشدودين ،
القامة السليمة ، أنظري للعالم برؤية متفائلة ،
لا تكتأبي ولو سرا من شائبة في وجهك
أو امتلاء في بدنك ،
أشياء بسيطة تعكر مزاجك ،
أنظري إلى النواحي الإيجابية
في ظاهرك وباطنك،
إنك محملة بكم هائل من النعم
لا يقدرها إلا من يفقدها.

اشحذي في روحك الطاقة الإيجابية

إقراء أيضا  اختلاف الأزواج حول بيت الزوجية مشكلة كبيره 2019

حينما تضعين موازنة بين النقاط المثمرة في حياتك
والجوانب السلبية
ستجدين أن السلبيات قليلة
مقياساً للإيجابيات لذا دوني في مفكرة صغيرة إنجازاتك التي شعرت بالرضا عنها وأعطيها الأهمية كأن

((ساعدت ابني على النجاح بتفوق )) ،
(( قدمت مساعدة مالية بسيطة لجارة عزيزة ))
(( رتبت الملابس الشتوية المبعثرة في خزانات الثياب))

هذا الجانب سيحفز تطلعاتك
لتتجهي دوماً في هذا الاتجاه فيرتفع تقديرك لذاتك.

· لقني عقلك الباطن كل ليلة وقبل النوم

كل الصفات التي تودين أن تكون فيك
فإنها ستنطبع في الذاكرة
وتصبح عادة وإيحاء تتصرفين على ضوئه ،
قولي مثلاً:
((أنا قوية ، أنا صبورة ، أنا واثقة من نفسي..))
كرري كل هذه المعاني وباستمرار
مؤكد أنك بعون الله ستصبحين
شجاعة ، قوية ، صبورة ،
قادرة على تخطي الأزمات.
· تعلمى فن إدارة الوقت وترتيب الأولويات
وعمل جدول زمني لزياراتك الاجتماعية
وأعمالك اليومية
حتى تتخلصي من الفوضى
وضياع الوقت والجهد في هوامش الأشياء
دون المحتوى والقضايا الهامة.
· اعلمي أن كل جزء فيك يحتاج إلى تدريب وترويض ،
عقل ، جسد ، روح ، قلب
إقرئي ، غذي عقلك بالثقافة والمعلومات
كي تتنامى شخصيتك
وحتى يكون لديك حضور اجتماعي
ولسان بليغ وفكر منسق ،
فالعلم ينشط الجهاز العصبي
ويستحث الموصلات العصبية
على ممارسة نشاطها ،
والجسد في حاجة إلى رياضة يومية ،
كالتريض في الطبيعة
مشياً على الأقدام مدة نصف ساعة يومياً
ثم خصصي نصف ساعة للتأمل مع التنفس العميق.
· لا تعطي الأشياء أكبر من حجمها الطبيعي ،
المهم أن تفعلي كل ما في وسعك دون قلق ،
لا ترتبكي لأن ابنك لم يحقق الامتياز المطلوب في الاختبار
، أو أنك لم تنالي الترقية بعد هذه السنوات الطويلة
، قلق من تغير مزاج زوجك ،
القلق مصدره عدم الرضا عن الذات ،
انظري لنفسك نظرة ثقة واعتزاز
حتى يرى الآخرون فيك ما ترينه في نفسك،
وتأكدي أن كل ما في الكون
من حوادث وظروف ومشاكل
مقنن في ترتيب كوني رسمته يد الإبداع الإلهي
وكل ما يحدث فهو في عين الله
وشعارك في أتعس الظروف هو :

إقراء أيضا  تفادي اخطاء زواج الصالونات 2019

(( أفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد )).
تعاملي مع الآخرين بلغة الحب والاحترام ،

إن فكرتنا عن الناس
تأتي بناء على نظرتنا نحن لهم ،
فلو جئت بروح محبة صادقة
حتماً سيودك الآخرون ،
فلا محل للعدوانية والتصادم
فالله يوصينا في كتابه الكريم
أن نتعامل حتى مع عدونا بمحبة
كما في قوله تعالى:
(( ادفع بالتي هي أحسن السيئة فإذا الذي
بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم )).
· خصصي لنفسك وقت هادئ
بعيداً عن زحام البيت والأولاد ،
وهذا هو الوقت الذي ينفس عنك الضغوط والإزعاج ،
دعيه لمحاورة ذاتك
وترتيب نفسك وهواياتك المحببة
(( تذكري أن لنفسك عليك حق ))

وأن العطاء ينضب إذا لم تستردي بعضاً
من أنفاسك كنوع من التجديد.

· لا تقارني نفسك بأحد كوني كما أنت شكلاً ومضموناً
ولا تفكري بتقليد أحد فلكل واحد منا بصمته الخاصة
التي تحمل جيناته الوراثية وصفاته الشخصية
وتقبلي ذاتك بعيوبها وسلبياتها ،
إنها المصالحة مع الذات والاطمئنان
يكسبك الإحساس بالرضا والقناعة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق