تطبيقات الهندسة الوراثية

تعتبر الهندسة الوراثية من العلوم التي ظهرت في العصر الحديث تبعا لتطور وسائل الميكروسكوب والتصوير الحديثة التي تبحث في التفاصيل الدقيقة جدا، وبدأ هذا العلم مع دارون بداية مع نظرية التطور ثم قام علماء الوراثة بدراسة ذلك على النباتات التكاثرية كالبازيلاء وبعض الأنواع الأخرى، وذهب التطور في هذا المجال حتى وصل العلم إلى مدى كبير وواسع جدا حيث دعم هذا العلم البحث في الجينات البشرية والحيوانية والنباتية فعمل على كشف الطفرات الوراثية والتخلص من عدد منها قبل عملية الحمل والانجاب، وقبل انتاج الحيوان أو النبات، وهذا أمر مهم فهو يسهل في عملية الزراعة والتربية حيث يزيد كميات الانتاج إلى نسبة كبيرة، وكذلك يخفض من حالات المرض والمشاكل التي من الممكن أن تطرأ نتيجة نوع معين من الأمراض، كما ساعد التطور في علم الهندسة الوراثية الجينية إلى الكشف عن الكثير من البكتيريا والفيروسات وايجاد لقاحات وأدوية قوية تعمل على العلاج منه في فترة قصيرة وأيضا دفع العلم إلى التبارز في عملية الكشف والتحصين ضد الفيروسات والجراثيم المنتشرة في الطبيعة.

وللهندسة الوراثية تطبيقات كثيرة، منها ما يدخل في الهندسة الوراثية للنباتات حيث يتم انتاج النباتات وتحسينها وراثيا وبالتالي تحسين الطعم الخاص بالنتبة وكذلك رائحتها أو حتى شكلها ليتمتع الإنسان بها، أو دمج نوعين من النباتات مع بعضهما البعض مما يذهب بالنباتات إلى طعم جديد وانتاج نبتة جديدة خليط من نبتتين مختلفتين في أوصافهما عن بعضهما البعض، ومن ذلك نبتة البوملي التي أنتجها هذا العلم وهي خليط من البرتقال والكرفوت وهي فاكهة لذيذة متواجدة بشكل كبير في فلسطين وأوروبا، أيضا على نفس جانب النباتات فإنه يعمل بالهندسة الوراثية إلى إعطاء النبتة القدرة على مقاومة الأمراض التي تصيب النباتات بشكل تلقائي دون الحاجة إلى رشها بالمبيدات سواء كانت ذبابة الفاكهة أو أنواع أخرى من الاصابات التي تتلف النبته مع الزمن.

أما على التطبيقات التي تم تطبيقها على الحيوان فقد تم دمج بعض الصفات من حيوانات أخرى إلى حيوان معين وكان هذا الأمر في أوائل علم الوراثة، ولكن اليوم لا يفعل العلماء ذلك فقد أصبح الأمر بلا فائدة لأن الحيوان يموت فيما بعد بسبب الاختلال في توازنه، ولكن تطور العلم ليشمل تحسين الانتاج الحيواني كالدجاج الذي أصبح بدلا من أن يترك ستة شهورلتنمو لتحصل على نفس الحجم في فترة أربعين يوما فقط، وكذلك البقر والعجول في إنتاج أنواع معينة من الحليب والتحسين ضد الأمراض والمشاكل كجنون البقر، وكذلك تحسينها لانتاج كمية أكبر من اللحوم في فترة زمنية قصيرة.

أما على جانب الإنسان فقد انقسم الأمر إلى أمرين: الأول وهو التطبيقات المتعلقة بالأمراض والطفرات الوراثية التي قام الإنسان بالكشف عنها وتحسين العلاجات للتخلص من بعضها وما زال البحث في البعض الآخر، أيضا في الطرف الآخر البحث عن تركيبة الفيروس الجينية والتأثير الذي يضيفه على الجسم أثناء تمركزه فيه، والقدرة على صنع لقاح مناسب للوقاية وبعض الأدوية التي تساهم في العلاج من تلك الجراثيم والفيروسات.

الوسوم
إغلاق
إغلاق