تصريف الفعل الماضي

بِنَاءُ فِعلِ المَاضي

هُوَ، فَعَلَ: مبنيّ على الفتحةِ، حركةُ بنائِهِ الأساسيّة.

هُمَا، فَعَلاَ: مبنيّ على الفتحةِ، حركةُ بنائِهِ الأساسيّة.

هُمْ، فَعَلوا: مبنيّ على الضّمّةِ لاتّصالِهِ بواوِ الجمع.

هِيَ، فَعَلَتْ: مبنيّ على الفتحةِ، حركةُ بنائِهِ الأساسيّة.

هُمَا، فَعَلَتَا: مبنيّ على الفتحةِ، حركةُ بنائِهِ الأساسيّة.

هُنّ، فَعَلَنَ: مبنيّ على السّكونِ لاتّصالِهِ بِنونِ الإناث.

أَنْتَ، فَعَلْتَ: مبنيّ على السّكونِ لاتّصالِهِ بضميرِ رفعٍ متحرّكٍ.

أنْتُما، فَعَلْتُما: مبنيّ على السّكونِ لاتّصالِهِ بضميرِ رفعٍ متحرّكٍ.

أنْتُمْ، فَعَلْتُمْ: مبنيّ على السّكونِ لاتّصالِهِ بضميرِ رفعٍ متحرّكٍ.

أنْتِ، فَعَلْتِ: مبنيّ على السّكونِ لاتّصالِهِ بضميرِ رفعٍ متحرّكٍ.

أنْتُمَا، فَعَلْتُما: مبنيّ على السّكونِ لاتّصالِهِ بضميرِ رفعٍ متحرّكٍ.

أنْتُنّ، فَعَلْتُنّ: مبنيّ على السّكونِ لاتّصالِهِ بضميرِ رفعٍ متحرّكٍ.

أنَا، فَعَلْتُ: مبنيّ على السّكونِ لاتّصالِهِ بضميرِ رفعٍ متحرّكٍ.

نَحْنُ، فَعَلْنَا: مبنيّ على السّكونِ لاتّصالِهِ بضميرِ رفعٍ متحرّكٍ.

1.يُبنى الفعل الماضي على الفتحةِ لفظًا، كما سَبَقَ. ويُبنى على الفتحةِ تقديرًا للتّعذّرِ إذا كان آخِرُه ألِفاً: رأَى.

2.يُبنى على الضّمّةِ إذا اتّصلَ بواوِ الجمعِ مناسبةً لها في التّحريك. وتكونُ هذه المُناسَبة لفظًا كما سَبَقَ، أو تقديراً: دَعَوْا أصْلُهُ دَعَوُوا.

3.يُبْنى على السُكونِ إذَا اتّصلَ بضميرِ رفعٍ متحرّكٍ وذلكَ كَراهةً لاجتماعِ أربعِ حركات متَتاليةِ: فَعَلْتُ بدَلا مِن فَعَلَتُ.

4.يُبنى أيضا على السكون إذا اتّصل بنونِ الإناث.

اقسام الفعل الماضي

1.الفعل الثلاثي المجرد:يوجد في لهجة العرب صيغتان للفعل الماضي الثلاثي المجرد هما: فَعَل وفِعَل أما في اللهجة البحرانية فهناك صيغة واحدة له وهي صيغة فَعَل. ويصيغ جونستون في كتابه “دراسات في لهجات شرقي الجزيرة العربية” قاعدة لصياغة الفعل الماضي المجرد في اللهجات القبلية بصورة عامة في شرق الجزيرة العربية، حيث يستنتج أن الفعل الماضي المجرد يكون على وزن فَعَل “عندما يكون الحرف الأول أو الثاني حلقياً (أي الحروف:هـ ــ ع ــ ح ـ غ ـ خ)، أو عندما يكون الحرف الأوسط الأساسي لاماً أو نوناً أو راء” (جونستون 1983، ص 66). مثال ذلك (حَبَس، دَخَل، ضَرَب، مَنَع)، والأفعال التي لا تنطبق عليها القاعدة السابقة فإنها تكون على وزن فِعَل مثل (كِتَب، نِشَد، ذِكَر، دِفَع)، وهناك عدد من الأفعال التي تشذ عن هذه القاعدة مثل (حِسَب، شِرَد، طِلَع)، وكذلك الأفعال التي بها حرف الجيم والذي يقلب إلى ياء في لهجة العرب وعليه يقال (يِلَس بدلاً من جَلَس).

2.الفعل الثلاثي المزيد:هناك العديد من الصيغ للثلاثي المزيد في اللهجات في البحرين وقد حصى جونستون إحدى عشر صيغة في اللهجات القبلية في شرقي الجزيرة العربية منها تسعة أساسية وصيغتان فرعيتان (جونستون 1983، ص 127 – 128). وتتشابه اللهجة البحرانية مع لهجة العرب في غالبية الصيغ ولكنها تختلف في أربع صيغ وهي (كما في الفصحى): تَفَعَّل وتَفَاعل وانْفَعَل وافْتَعَل حيث تنطق في لهجة العرب: تِفَعَّل وتَفَاعل وانْفِعَل وافْتِعَل، وأمثلة ذلك: (تِسَبَّح وتَقَابل وانكِسَر واشْتِغَل)، بينما تنطق في اللهجة البحرانية اتْفَعَّل واتْفَاعل وانْفَعَل وافْتَعَل، وأمثلة ذلك: (اتْسَبَّح واتْقَابل وانكَسَر واشْتَغَل).

3.الفعل الرباعي:ذكر جونستون صيغتين فقط للأفعال الرباعية والرباعية المزيدة في لهجات شرقي الجزيرة العربية (فعلل وتفعلل) (جونستون 1983، ص 130)، وذكر مبخوت أربع صيغ للأفعال الرباعية المزيدة في لهجة العرب (مبخوت 1993، ص 117). وتختلف اللهجة البحرانية عن لهجة العرب في تصريف الأفعال الرباعية المزيدة (تَفعلَل وتَفَعْوَل وتَفَيعَل) حيث تنطقها بتسكين حرف التاء وإضافة ألف أي اتْفعلَل واتْفَعول واتْفيعَل من مثل (اتْقَشمر واتْصَرول واتْبيخَل) بينما في لهجة العرب تنطق بكسر التاء (أي تِقَشمر وتِصَرول وتِبيخَل).

4.الأفعال المعتلة:الفعل المعتل هو كل فعل كان أحد حروفه الأصلية حرفاً من حروف العلة (الألف والواو والياء)، وينقسم الفعل المعتل إلى أربعة أنواع:

1.المثال: وهو ما كانت فاؤه ” الحرف الأول ” حرف علة (مثل:وصل، وعد، يبس).

2.الأجوف: وهو ما كانت عينه ” الحرف الثاني ” حرف علة (مثل:قال، صام).

3.الناقص: وهو ما كانت لامه ” الحرف الأخير ” حرف علة، مثل: (رمى، سعى)

4.اللفيف: وهو ما كان فيه حرفا علة، فإن تجاور الحرفان عرف الفعل باسم اللفيف المقرون (مثل: شوى، عوى)، وإن لم يكونا متجاورين عرف باسم اللفيف المفروق (مثل: وقى، وشى)

الوسوم
إغلاق
إغلاق