تخصص رياض اطفال

تبقى مرحلة الطفولة المرحلة الأهم في حياة الطفل الأم ، حيث أن مرحلة الطفولة هي مرحلة التأسيس والبناء ، فتقوم الأم ببناء شخصية طفلها في هذه المرحلة ، كما أنها تقوم بتربيته وتنشئته بطريقة صالحة ، وهي البذرة التي سوف تحصد ثمارها فيما ما بعد خلال السنوات القادمة في حياة ابننها، فإن كانت البذرة تحمل محصولاً جيداً كانت ثمارها جيدة ، ولكن إن كانت تحمل محصولاً سيئاً كانت ثمارها سيئة طوال فترة حياته، كما أن علماء التربية والمختصون يعتقدون أن هذه المرحلة هي المرحلة الأكثر حساسية من المراحل التي تليها ، كما أنها عبارة عن الدعائم التي ستقوم عليها حياته فيما بعد .

ومرحلة الطفولة هي المرحلة التي يكتسب فيها الطفل المفايهم والمرادفات التي تحيط به ، كما أن هذه المرحلة هي المرحلة الأولى التي يتلقى فيها الطفل المهارات الأساسية في حياته والتي تمكنه من العيش بصورة سليمة وصحيحة ، وليست كما يعتقد البعض بأنها مرحلة يتعلم فيها الطفل العلوم والمعارف وغيرها من الأمور، لذلك وجب على الأم وعلى المربية في رياض الأطفال أن تعلم الطفل الأمور الأساسية في حياته ، ومن أمثلتها كيفية الرد والتعامل مع الآخرين ، كيفية اللعب واختيار الألعاب ، النظام والترتيب ، فلا يشترط أن يكون التعليم الذي يتلقاه الطفل تعليم عالي ومميز من نوعه .

المهام الملقاة على عاتق المعلمة في مرحلة رياض الأطفال :
  • تعتبر المعلمة في هذه المرحلة هي الأم الثانية ، حيث أنها يجب أن تقدم للطفل حناناً مثل الذي تقدمه الأم الحقيقية ، فيجب ألا تقسو على الأطفال الصغار ، كما يجب أن تكون صبورة على قدر الامكان .ومن أكثر المشاكل التي تعاني منها الأمهات هي مسألة ترك الأولاد في الحضانة أو الروضة ، حيث أنها تخاف من أن تقسو المعلمة على الأولاد ، الأمر الذي يؤدي إلى أن الطفل يتغيب عن الحضانة والروضة ، وهذا الأمر سلبي جداً في حق الطفل .
  • يجب أن تكون المعلمة معلمة تربية تعليم ، فهي تحمل شهادة جامعية من وزارة التربية والتعليم ، وتعي تماماً أن التربية قبل وأفضل من التعليم بكثير ، ويجب أن تتوافر الخبرة في المعلمة التي ستقوم بهذه المهمة ، حيث أن المعلمة التي لا تقوم بواحبات التربية على أكمل وجه لا يمكن أن تقوم بأداء رسالتها بصورة جيدة .
  • يجب أن تتابع الملعمة مع الأم في المنزل ، وأن تحاول ربط جميع ما يحدث في المنزل بالحضانة ، وذلك من أجل تعليم الطفل أن الحضانة والبيت أمران متشابهان ، وأن هذا الأمر سوف يساعد الطفل على تطبيق ما يتعلمه في الحضانة في البيت ، وهي أولى خطوات نجاح العمل الذي تريد المعلمة أن تقوم به .
  • أن تعلم الأولاد النظام أكثر من أي شيء آخر ، حيث أن الأطفال في هذه المرحلة لا يستطيعون أن يميزوا بين النظام والضوضاء ، هذا الأمر الذي يسبب الإحراج للآباء والأمهات بصورة كبيرة .
  • أن تكون موجهة للطفل في تحركاته ، وأن تقدم له النصيحة والتقويم الصحيح ، فلا تترك الطفل على هواه ولا تقسو عليه ، كما أن يجب أن تقوم بدورها كمرشدة على أكمل وجه ، وأن تقوم بدور المختصة النفسية من ناحية التحدث مع الأطفال حول الأمور التي تزعجهم والتي تسبب المتاعب لهم من أجل التواصل مع أولياء الأمور لمحاولة تعديلها.
الوسوم
إغلاق
إغلاق