بين الحين و الاخرى:

بين الحين و الاخرى أصارع نفسي في الفرار من ساحة الواقع لأصعد سلم أحلامي كي أصل الى الخيال…
ليس كما تظنون هذه اللحظة، ليس ذلك النوع من الخيال الذي أشاهد فيه نفسي وسط الطبيعة الخلابة الوهمية ليس ذلك الخيال الذي اذا اغمضت عيني وجدت نفسي اطير بجناحين وسط الطيور…….ليس ذلك الخيال ابدا
إنه الخيال الذي تنقصه حياتي

إقراء أيضا  قصه جميله بشكل كبير للغاية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق