الخميس , ديسمبر 14 2017
الرئيسية / بحوث / بحث عن التدخين في السعودية , التدخين في السعوديه

بحث عن التدخين في السعودية , التدخين في السعوديه

ذّرت دراسة متخصصة من انتشار ظاهرة التدخين في المجتمع السعودي بنسبة تزداد بشكل خاص، ما يستدعي دق نواقيس الخطر، خصوصاً لدى شريحة الشباب التي يُعوَّل عليها في بناء مستقبل الأمة، إذ تشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى أن هناك ستة ملايين مدخن في المملكة، ومن المتوقع أن يصل عددهم إلى 10 ملايين مدخن عام 2020، وأن المملكة تمثل المرتبة الرابعة عالمياً بسبب استهلاك ما يزيد على 12 بليون ريال كل عام على الدخان.
جاء ذلك في دراسة ميدانية عن عوامل التدخين وآثاره وأبعاده الإنسانية التي أعدها سلمان بن محمد العُمري، وضمها في كتاب بعنوان: (ظاهرة التدخين في المجتمع السعودي) بلغ عدد صفحاته 230 صفحة من الحجم المتوسط.
وأوصت الدراسة بضرورة تنظيم برامج في المدرسة بوجه خاص لتوعية الآباء وأولياء الأمور بأضرار التدخين وأهمية متابعة أولادهم ومراقبتهم كإجراء وقائي للحيلولة دون انجرافهم في هذه العادة.
وشددت على ضرورة تنظيم حملة وطنية شاملة للوقاية ومكافحة ظاهرة التدخين تشمل جميع منابع هذه العادة تشترك فيها جميع الوزارات التي لها علاقة بهذا الأمر.
بحيث تشمل هذه الحملة رفع أسعار السجائر ومتطلبات التدخين، وعلاج المدخنين، والتركيز على الجانب الوقائي من تنظيم محاضرات وندوات في النوادي ووسائل الإعلام المختلفة التي تبين مضار التدخين على مختلف المستويات.
كما طالبت الدراسة بإجراء دراسة شاملة عن ظاهرة التدخين في المجتمع السعودي تشمل الإناث إضافة إلى الذكور في مختلف الشرائح والفئات الاجتماعية.
إلى جانب ذلك دعت إلى ضرورة تنظيم برامج للمساعدة في الإقلاع عن التدخين وذلك من خلال تنظيم معارض للتوعية بأضرار التدخين، وإصدار الكتيبات والنشرات، والملصقات إضافة إلى إنشاء عيادات خاصة بإشراف وزارة الصحة في المواقع التي تسودها هذه الظاهرة على نطاق واسع، حيث تبين أن غالبية المبحوثين ونسبتهم 63.96 في المئة لديهم الرغبة في الإقلاع عن التدخين.
وكشــــفت دراسة الباحـــث سلمان العُمري أن أكثر الأمراض انتشاراً لدى أفراد العينة «والبالغ عددها 555 من شرائح اجتماعية واقتصادية مختلفة» بسبب التدخين هي أمراض الجهاز التنفسي بنسبة 12.6 في المئة من العينة يليها السعال بنسبة 6.31 في المئة ثم الغثيان بنسبة 5.41 في المئة، ثم التهاب الشعب الهوائية بنسبة 4.5 في المئة.
وأظهرت الدراسة أن أقوى العوامل المشجعة على التجربة من التدخين هي إغراء وتشجيع الزملاء والرفاق بنسبة 29.73 في المئة، ثم التجربة الشخصية بنسبة 21.62 في، ثم تشجيع وتقليد أحد أفراد الأسرة بنسبة 16.22 في المئة ثم الرغبة في زيادة الثقة بالنفس وتأكيد الذات بنسبة 12.61 في المئة، ثم رغبة في التقليد واكتشاف أسرار التجربة بنسبة 11.17 في المئة.
كما توصلت الدراسة إلى ما نسبته 37.84 في المئة من العينة يعاونون من مشكلات شخصية وأسرية أو اجتماعية، ونسبة 60.36 في المئة من العينة لا يعانون منها.
ووصفت الدراسة بعض الوصفات الطبية للإقلاع عن التدخين.
كما أشارت الدراسة إلى أن 42.34 في المئة من مفردات العينة يعانون من أمراض ناتجة عن التدخين، فيما كشفت الدراسة أن أكثر الأمراض انتشاراً لدى أفراد العينة هي أمراض الجهاز التنفسي بنسبة 12.6 في المئة من العينة يليها السعال بنسبة 6.31 في المئة ثم التهاب الشعب الهوائية بنسبة 4.5 في المئة، وهناك طيف واسع من الأمراض الأخرى أقل انتشاراً بينهم.
وأشارت إلى أن من أهم أسباب نجاح التجربة الغربية في مكافحة التدخين تعدد جهات المكافحة له فالطبيب يكافح والصحافي يكافح والخطيب والسياسي، كل في مجاله فكلما كثرت الجهات المكافحة لهذه الآفة قلت في المجتمع. وأيضاً الإعلان في المدرسة عن استعداد المرشد الطلابي لمساعدة الطلاب في الإقلاع عن التدخين، إضافة إلى مساعدة أقارب المقلع عن التدخين وتحمل الاضطرابات السلوكية التي قد يعاني منها في المرحلة الأولى من الإقلاع.