اهميه السمسم

ماهو نبات السمسم ؟ وماهي استخداماته ؟ وهل له فوائد لجميع الفئات العمريه ؟ وكيفية الاستفاده منه ؟ وهل له آثار على المرأه الحامل؟؟

السمسم من المحاصيل الزيتيه الذي يتميز باوراقه الخضراء أو الأرجوانيه التى تحمل نباته ازهار بيضاء أو ورديه لتصبح ثمار كبسوليه و عند نضجها تكون بذور منها الأبيض و الأحمر وتنمو في افريقيا الاستوائيه و الصين والهند واليمن والسودان حيث يتم زراعتها في أحواض بطريقه النثر أو في خطوط ويعد من المحاصيل سهله الزراعه كونه لايحتاج إلى أسمده أو مبيدات إلا بكميات قليله كونه منتج عضوي، أما بالنسبه لكمية الري فهو حساس للمياه إذ أنه لا يحتاج إلى الري بكميات كبيرة فقط كل 7 أيام بعد الإنبات وبعد التزهير .
أما عن فوائده فإنها لا تحصى لكثرتها و كثره الآثار الإيجابيه لها وإمكانيه استخدامه لكافه الفئات العمريه ، فكثير من الشعوب تستخدمه كغذاء في كثير من الأطباق الرئيسيه و بالحلويات و الفطائر لاحتوائه على كميات كبيره من البروتينات و الأحماض الدهنيه والكالسيوم والفيتامينات و خلوها من الكوليسترول، كما إنه مفيد جداً كمليّن ولعلاج القولون والربو و مهم للكبد والقلب وتحليل الأورام الحاده و يقوي العضام والأسنان ويطوّل الشعر و في حالات الحروق وأيضا يساعد على زياده الوزن بشكل ملحوظ عن طريق شربه مع كأس ماء، ويستخرج منه زيت السمسم المعروف جدا بفوائده والذي يسمى بالسيرج فقد لا يخلو بيت منه لما له من اهميه لإصلاح الكلى و السعال المزمن وخشونة الصوت و تخفيف الآم الدوره الشهريه و منشط جنسي للذكور وهو مضاد للسرطان وقضاءه على الاكزيما والصدفيه.
أما بالنسبه للمرأه الحامل لا ينصح به خاصه في الأشهر الأولى لأنه يساعد على ارتخاء العضلات و مدر للحيض ، فقط يمكن استخدامه بكميات قليله على الأطباق أو تناول الطحينيه بعد الأشهر الأولى لاحتوائها على الكالسيوم والحديد والفيتامينات المهمه للآم والجنين، و ينصح أطباء الصحة بتناول مطحون السمسم على انه مفيد جدا في علاج الحبوب التي تظهر على البشرة.
بالنسبة لبذور السمسم (نبات السمسم) فإن له فوائد عديدة لما يحتوى من عناصر غذائية مهمة والتي تساهم في علاج الكثير من الحالات المرضية و منها :

  • يفيد في در الحليب للأم المرضعه.
  • يساعد في علاج الدوخه و الدوار.
  • يعالج في التخفيف من الامساك لذلك لا ينصح به في حالات الإسهال.

ومن أفضل وأجود أنواع بذور السمسم هو البذر الأسود و المائل إلى السواد، وأخيراً فإنه لم تثبت الدراسات وجود أي آثار جانبيه قد تؤثر على المدى البعيد بل إن فوائده وقيمته الغذائيه لا يمكن حصرها.

الوسوم
إغلاق
إغلاق