انا الـtop و هـعـيـش لـنـفـسـي و بـسـ 2019

صلوا علي النبي

اللهم بلغنا رمضان

السلام عليكم

ازيكم يا احلي زهرات في الدنيا كلها

يارب تكونوا بإحسن حااااال

وحشتوووني اوي بجد يا حبايبي

ندخل في موضوعنا دغري بقي

طبعاً كلنا نفسنا نبقي احنا الـ top و الـمتميزات

و الـــــ …) و هكذا

بس عمرك ما فكرتي هل انا صح

هل انا ممكن ابقي انانية وعايشة لنفسي بس

تعالي افهمك شكلك مش فهماني

يعني مفهوم معظم البنات : انا نفسي وهعيش لنفسى ومش يهمني

حد

….)

انتِ مش عارفة ان كدة غلط ؟

غلط !!!!!!!!!!!!!

ايوة يا حبيبتي زي ما بقولك عارفة لية ؟

تعالي افهمك بقي نقطة نقطة

انتِ عارفة ان دي انانية

كلنا بنحب اكيد نفسنا او ..)

لكن في اية مش اوي كدة فوكيها

الـtop هـعـيـش لـنـفـسـي بـسـ qos1.pngلا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسهالـtop هـعـيـش لـنـفـسـي بـسـ qos2.png
متفق عليه

قال النووي الـtop هـعـيـش لـنـفـسـي بـسـ rhm.png :

“قال العلماء الـtop هـعـيـش لـنـفـسـي بـسـ rahmahm.png : معناه : لا يؤمن الإيمان التام ، وإلا فأصل

الإيمان يحصل لمن لم

يكن بهذه الصفة”شرح مسلم” 2/16.

عايزة تعالجي الانانية دي؟

هـل أننا فـئة أنانية ؟ يعني احنا مراهقين انانيين ؟

نعـم ، أنانية بالطبـع ، ولا أجيب على هذا السؤال إلا من واقـع

تجربة عشتهـا و أعيشهـا ..

ولا أحصـر نفسي في هذه الدائرة أو أبعد نفسي عنهـا ، ولا أطلق

الأحكـام على باقي المراهقيـن فقـط لأننـي رأيت في نفسي هذهـ

الصفـة ..
مـا نراهـ وما نسمعه من أفواهـ المراهقيـن عبارات كثيـرة موجهـة

للأهـل خاصةً ، و إن شٍئتَ القـول .. ” تُـهَـم ” ..

ومن بينهـا .. ” أهلـي لا يفهموننـي ”

” اهلـي لا يقدّرون احتياجاتي ”

” اهلـي لا يهتمون بـي ”

وهذهـ عبارات ومش من السهـل أن تُـوَجّـه للأهـل !!
يقنـع المراهقيـن أنفسـهم بهذه العبارات ، و يتشاطرونها فيما بينهم

ومع أقرانهـم ، وتحـلُّ الطامـة !!

نعـم !! .. إن لـم يهتم الأهل بهم على حدِّ قـولهم ، فبالتأكيـد سوف

يبحثون عن الإهتمام و الرعاية خارج محيط الأسـرة .. وهذا خطأ

و ذنب لا يُغفـر !!.. صح ولا اية يا بنات

أتساءل ، لـية كلمـا يسبغ الأهـل على ابنائهـم ، يرد عليـهم الابناء

بالجحود و النكران ؟!
اممم ، فئة المراهقين عامةً ، فئة حساسة و عاطفية جداً ، وفي

هذهـ المرحلة بالذات يتفجر الحب في أعماقهم ، ولا بد أن يُوَجّـه

هذا

الانفجار إلى المنافذ الصحيحة و الآمنـة ..
بالنسبـة لي ، أطلقت على نفسي هذا الحكم ” الأنانيـة ” .. لأنني

أتصرف هكذا أحياناً [email protected]@

فالفراغ يملأ حياتـي ، فأنـا أعيش في فقاعات من الهواء ، فلذلك

أفرض في حساسيتي و ردود فعلي أحيانا ، و لكني أرجع بعد عدة

دقائق إلى صوابي و أعنّف نفسي !!

فأنـا لديَّ أسرة رائعـة ، و أم أروع ..

ماما شديدة الحـرص عليَّ وتمنعنـي من خوض التجارب الجديدة ،

فهي تطوقني بقيـد ، و ما أجمله من قيد !!

فأنا لا أغضب حينما لا تُـلَـبّـى رغبتي ، فسرعان ما يتحول الغضب

إلى سعادة ، لأن دافع رفض رغبتي هو الخوف عليّ .. وما

أجمـله من شعور !!

أطـال الله في عمـر ماما وبابا و أبقاهمـا لي ذخراً مـدى الحيـاة ..
و أخيـرا
هـل توافقوننـي الرأي ؟

المجـال مفتـوح للحـوار و المناقشـة

ضميرك مش هيانبك ولو لحظة

هتحسي بـ ارتياح اوي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق