الهندوسية

ما هي الهندوسية

تعد الهندوسية من أقدم الديانات المعروفة في العالم ، فالكتابات المقدسة لدى الهندوس ترجع إلى حوالي عام 14000 – عام 1600 ق. م. و تعد من أكثر الديانات تعقيداً وتنوعاً ، فالهندوس يؤمنون بملايين الآلهة و لديهم تشكيلة كبيرة و واسعة من المعتقدات الأساسية و تتعدد عندهم الطوائف المختلفة. و تعتبر الهندوسية أكبر ثالث ديانة قي العالم رغم أنها توجد في الهند ونيبال فقط.

الآلهة في الهندوسية

تعتبر الهندوسية من الديانات متعددة الآلهة، فهي تعترف بوجود حوالي 330 مليون إله، لكن رغم هذا فإنه يوجد لها إله واحد فوق هذه الآلهة وهو البراهما، و هو كيان يعتقد أنه يسكن كل جزء من العالم الواقعي في جميع مناطق و أنحاء الكون. و هو كيانمجهول لا يمكن لأي شخص أن يستدل عليه، و باعتقاد الهندوس أنه يوجد في ثلاثة صور منفصلة و هي:

فينشو و التي تعني الحافظ

براهما أي الخالق

شيفا أي المهلك

و إن هذه “الوجوه” الثلاثة للبراهما معروفة أيضاً من خلال صور التجسد الكثيرة لكل منها.

إن الهندوسية يمكن أن تكون ملحدة، ربوبية، أو حتى عدمية. و من الغريب و الذي يثير التساؤل و العجب أنه رغم هذا التنوع الشاسع الموجود تحت إسم “الهندوسية “فما الذي يجعلهم هندوساً أساساً؟

النصوص الدينية الهندوسية الأساسية

من أهم النصوص الدينية عند الهندوس الفيدا،و من هذه النصوص أيضاً واليوبانيشدا، والرامايانا والماهباهاراتا. هو هي تحتوي على التراتيل، والتواشيح، والفلسفات، والطقوس، والشعر، والقصص التي يؤسس الهندوس معتقداتهم عليها.

تحتوي الفيدا على قدر كبير ومتنوع من الأساطير الدينية و التي تتعمد المزج بين الدين و الأسطورة والتاريخ إلى أن تنتج قصة لها أساس ديني. و لهذه الأساطير الدينية جذور عميقة في ثقافة الهند و تاريخها، لدرجة أن رفض الفيدا يعتبر معارضة للهند نفسها. لذلك فإن الأنظمة الدينية تجد رفضاً من الهندوسية إذا لم تتقبل الثقافة الهندية إلى حد ما.

الاعتقادات الهندوسية في سطور

جميع الحقائق خارج عن البراهما تعتبر مجرد وهم أوسراب تنظر الهندوسية الى البشر على انهم آلهة.و ذلك نتيجة لاعتقادهم أن البراهما هو كل شيء فبذلك يؤمن الهندوس أن الكل آلهة.

الهدف الروحي للشخص الهندوسي هو الإتحاد مع البراهما، وبهذا لا يعود موجودا في الصورة الوهمية التي هي “الذات المنفردة”. هذه الحرية تسمى “موكشا” يؤمن الهندوس أنه إلى أن يصل إلى حرية الموكشا فإنه سيتم إعادة تجسيده مرارا وتكرارا بطريقة تحددها الكارما حتى يصل إلى تحقيق ذاته الحقيقية تحدد الكارما كيفية إعادة تجسيد الشخص، وهذا قانون السبب والنتيجة الذي يحكمه توازن الطبيعة. فما فعله الإنسان في الماضي يؤثر في المستقبل ويتفق معه، بما فيه الحياة في الماضي والمستقبل

ملخص

تعد الهندوسية ديانة يتبعها عدد كبير جداً حيث تعد الديانة الثالثة من حيث عدد تابعيها على مستوى العالم بالمقارنة مع الديانات الاخرى ، كما ان الهندوسية ليست ديانة سماوية كمثل المسيحية واليهودية والاسلامية ، الا انها من وحي البشر كما انها تتواجد فقط في الهند ونيبال ، وهذا دليل على ان نسبة كبيرة من سكان الهند ونيبال تتبع الديانة الهندوسية حيث ان من يبتع الديانة الهندوسية يعترف بوجود 330 مليون إله ، كما ان الهندوسية ربما ان يكون الهندوسية ملحدة او عدمية او ربوبية ، كما ان الهندوسية تتمتع بالعديد من النصوص ال

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق