النساء اكثر عرضة لاكتئاب “الشتاء 2019

يعتبر اكتئاب تغيير الفصول أحد أنواع الاكتئاب المرتبطة بتغيير فصول السنة وغالبا ما يصاب به البعض في فصل الشتاء أو الخريف بسبب تغير أحوال وشكل الجو والسماء وقصر اليوم.
ومن الممكن أن يصاب أي شخص باكتئاب تغيير الفصول ، و يكون عرضة له بصورة أكبر من يعيشون في أماكن تقصر فيها فترة النهار في فصول الشتاء وتكون النساء أكثر عرضه للإصابة به .
ويعتقد الخبراء أن سبب الإصابة باكتئاب تغيير الفصول ، هو قلة التعرض لنور الشمس والذي بدوره قد يؤثر علي الساعة البيولوجية ومن أعراضه الشعور بالغضب السريع والتذمر و فقدان الاهتمام بممارسه نشاطاتك اليومية و تقلب المزاج والتوتر و الشعور بالخمول في أوقات النهار والنوم لفترات طويلة مع الأكل الكثير واستهلاك نسب عاليه من الكربوهيدرات.
وتظهر تلك الأعراض كل عام في نفس الوقت وغالبا ما تبدأ في الظهور في شهر سبتمبر وأكتوبر وتنتهي بدخول الربيع.. وقد يصعب التفريق بين أعراض الاكتئاب العادي والاكتئاب الموسمي لذلك غالبا ما سيسألك الطبيب عن أوقات إصابتك في بالاكتئاب .
ويعتمد العلاج من هذا النوع من الاكتئاب على الضوء ويوجد نوعين منه أولهم العلاج بالضوء الساطع, حيث يجلس المريض أمام صندوق مضيء لمده نصف ساعة تقريبا يوميا في فترات الصبح.
أما الطريقة الثانية فتقوم على محاكاة الصباح باستخدام محاكاة للضوء تبدأ في السطوع تدريجيا كضوء الشمس.
ويعتبر العلاج بالضوء أفضل العلاجات للمصابين بالاكتئاب الموسمي وغالبا ما تبدأ الحالة في التحسن بعد أسابيع قليله من العلاج المنتظم، و قد يلجأ بعض الأطباء لاستخدام مضادات الاكتئاب لإعادة توازن المخ والسيطرة عن إفراز هرمونات تقلب المزاج، وفي تلك الحالة يجب علي المريض اتباع تعليمات الطبيب في تناول الدواء حتى لا تنعكس آثاره عليه وتظهر بعض الآثار الجانبية التي تزيد من الاكتئاب.

الوسوم
إغلاق
إغلاق