المناطق والأماكن الرائعة في سنغافورة

سنغافورة

تقع سنغافورة في القارة الآسيويّة في الجهة الجنوبية من شبه جزيرة ملايو، وتتميّز بأنّ ليس لها حدود برية مع الدول المجاورة، وكل الارتباط بينها وبين الدول المجاورة عن طريق البحر، فيربطها بماليزيا مضيق جوهور، وتتألّف الجمهورية من جزيرة سنغافورة وجزر صغيرة تقع حولها.

تبلغ مساحة سنغافورة 710 كيلومتر مربّع، وقد بلغ عدد سُكانها قرابة الـ 3.777.000 نسمة، وذلك حسب إحصائيّة في عام 2000 ميلادي، وأغلب السُكّان يعودون للأصول الصينيّة؛ حيث بلغت نسبتهم 80%، والباقون يتعدّدون في أصولهم؛ فهناك 14% من المالاي، و 1% من الأورسيويين، و8% من الهنود، وهذا التنوّع السكاني كان نتيجة استقبال الدولة للمهاجرين عبر التاريخ.

تميّزت سنغافورة بوجود عدد كبير من المناطق والأماكن الرائعة التي جعلت السفر إليها يزداد يوماً بعد يوم، وذلك جعل السياحة فيها مزدهرةً ونشطة ممّا زاد دخل الدولة وجعلها مزدهرة.

أهم الأماكن في سنغافورة

  • الحديقة السماوية: ويُطلق عليها مُسمّى حديقة فوق ناطحات السحاب وذلك بسبب موقعها المرتفع عن سطح الأرض بمقدار 200 متر، وتتميّز الحديقة بوجود أكثر من 250 نوعاً من الأشجار وأكثر من 600 نبتة، وقد صُمّمت بمساحات كبيرة لتستوعب أكثر من 3.9 ألف زائر لها.
  • جسر هندرسون المموج: هو جسرٌ صُمّم بتصميم مثير للجمال، كما أنّه يَقع على ارتفاع 36 متراً، ويربط كلّاً من جبل فابر بارك وتايلوك بلانغا هيل بارك، ويستغلّه المسافرون بالسير عليه كي يتمتّعوا بمنظر رائع وجميل، ويَزداد جَمال الجسر في الليل كون الأضواء تكون ساطعة.
  • نافورة الثورات: هي أكبر نافورة في العالم؛ حيث بلغ مُحيطها 66 متراً، أما ارتفاعها فقُدّر بحوالي 138 متراً، وقد حازت على جائزة جينيس للأرقام القياسيّة في عام 1988 ميلادي، ممّا زاد إقبال المسافرين عليها.
  • حديقة المريليون بارك: تقع الحديقة بالقرب من خليج مارينا السغافوري، وقد ارتادها المسافرون بشكل كبير بسبب وجود المناظر الرائعة والخلابة فيها، وأهمّ المعالم المتواجدة بها تمثال بجسد سمكة ورأس أسد يخرج من فمه الماء.
  • مسجد السلطان: يقع في منطقة كامنونغ، وهو أحد المساجد القديمة التي بُنيت في عام 1824 ميلادي، ويحتوي المسجد على مجموعة من الأربيسك، ومجموعة من القباب الذهبية.
  • حديقة حيوان سنغافورة: هي حديقة كبيرة تحتوي على الآلاف من الحيوانات النادرة، كما توجد بها منطقة للعب بالماء، ويذهب إليها الزائر بقصد التعرّف على الحيوانات والسير بين الأشجار الكثيفة.
  • المتحف الوطني: هو من أقدم المتاحف في سنغافورة، ويُقيم المتحف مجموعةً من العروض والمهرجانات والفعاليات التي تزيد من انتشار الثقافة بين السُكان والزوار.
الوسوم
إغلاق
إغلاق