المزاج السيء والشعور بعدم الراحة والاكتئاب 2019

يعاني معظم الأشخاص من التقلبات في حياتهم، ويمكن أن يشعروا بالحزن، الاكتئاب، الإرهاق أو القلق خلال الأوقات الصعبة. إنه جانب طبيعي للحياة.

يمكن للعديد من الأحداث والتجارب الصعبة أن تبقينا في مزاج متدن أو تسبب الاكتئاب: مشاكل العلاقة، العزاء، مشاكل النوم، الإجهاد في العمل، الإرهاب، المرض والألم ليست سوى أمثلة قليلة.

يمكن أن يكون للتغييرات في الهرمونات تأثيراً على صحتك النفسية والعقلية مثل أثناء سن البلوغ وبعد الولادة وخلال انقطاع الطمث.

لكن يمكن أن تشعر بالاكتئاب أحياناً دون أن يكون هناك سبب واضح.

ما الفرق بين المزاج المتدني والاكتئاب؟

يمكن أن يشمل المزاج المتدني عموماً:

حزن
شعور بالقلق
كآبة
تعب
تدني احترام الذات
إحباط
غضب

لكن يميل المزاج المتدني إلى التحسن بعد فترة قصيرة. يمكن أن يحسن مزاجك إجراء بعض التغييرات الصغيرة في حياتك مثل حل الحالة الصعب أو التحدث عن مشاكلك والحصول على مزيد من النوم.

يمكن أن يكون المزاج المتدني الذي لا يزول علامة للاكتئاب. يمكن أن تشمل أعراض الاكتئاب ما يلي:

تدني الحالة المزاجية المستمر أو الحزن المستمر
الشعور باليأس والعجز
تدني احترام الذات
الرغبة بالبكاء
شعور قوي بالذنب
سرعة التهيج وعدم تحمل الآخرين
عدم وجود الدافع أو الاهتمام بالأشياء
صعوبة في اتخاذ القرارات
عدم الحصول على أي متعة من الحياة
وجود أفكار انتحارية أو أفكار بإيذاء نفسك
الشعور بالقلق أو الكآبة

يمكن أن يظهر الاكتئاب في مراحل محددة في حياتك، مثل أشهر الشتاء (اضطراب عاطفي موسمي) وبعد ولادة الطفل (اكتئاب ما بعد الولادة).

الحصول على المساعدة

إذا لم تزول المشاعر السلبية مهما كان سببها وكانت كبيرة للتعامل معها بالنسبة لك أو تمنعك من متابعة حياتك الطبيعية، قد تحتاج إلى إجراء بعض التغييرات والحصول على بعض الدعم الإضافي.

يقول الأستاذ ديفيد ريتشاردز، أستاذ أبحاث خدمات الصحة النفسية في جامعة إكستر: “يعلم جميعنا ما شعور بأن تكون مكتئباً” سيبدأ معظم الأشخاص الذين يشعرون بالاكتئاب بالتحسن بعد عدة أيام أو أسابيع. لكن إذا استمرت هذه المشاعر أو وقفت عائقاً في الحياة اليومية، فقد حان الوقت لطلب المساعدة.

تحدث إلى طبيبك إذا بقيت تشعر بالاكتئاب أو القلق بعد عدة أسابيع. سيكون طبيبك قادراً على مناقشة الأعراض معك وإجراء التشخيص.

اطلب المساعدةفوراا

إذا بدأت تشعر بأن حياتك لا تستحق العيش، اطلب المساعدة فوراً، راجع طبيبك. اطلب المساعدة فوراً إذا عانيت من الاكتئاب أو القلق في الماضي حتى لو لم يتم تشخيصهما منهجياً. قد تكون أكثر عرضةً للإصابة بنوبة الاكتئاب إذا أصبت بنوبة مسبقاً.

ما نوع المساعدة المتاحة؟

المساعدة الذاتيّة

يمكن أن تفيد تجربة بعض تقنيات المساعدة الذاتية إذا أصبت بالاكتئاب أو وجدت نفسك تشعر بالحزن لفترة من الوقت. لكن المتابعة بعلاجك الموصوف أمر مهم أيضاً إذا شخص الطبيب إصابتك بالاكتئاب.

يمكن أن تكون التغيرات في الحياة، مثل الحصول على ليلة نوم جيدة منتظمة، الحفاظ على نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام فعالة في مساعدتك بالشعور أنك أكثر صحة وأكثر استرخاء. يمكن أن يساعد ذلك الأشخاص بأن يشعروا بتحكم وقدرة أكبر على المواجهة غالباً.

يمكن أن تشمل تقنيات المساعدة الذاتية أنشطة مثل التأمل وتمارين التنفس وطرق التعلم لتفكر بالمشاكل بشكل مختلف. يمكن أن تكون أدوات مثل كتب المساعدة الذاتية والاستشارة عبر الانترنت فعالة جداً.

سيناقش طبيبك معك جميع خيارات العلاج المتاحة عند تشخيصك بالاكتئاب ومنها مضادات الاكتئاب والعلاجات بالكلام.

العلاجات بالكلام

هناك أنوع عديدة متاحة للعلاجات بالكلام. تناسب الأنواع المختلفة من العلاجات بالكلام مشاكل وحالات وأشخاص محددين بشكل أفضل من غيرهم. تحدث مع طبيبك حول أنواع العلاجات بالكلام المعروضة ليساعدك ذلك في اتخاذ القرار الأنسب لك، ودعه يعلم إذا فضلت نوعاً محدداً.

مضادات الاكتئاب

مضادات الاكتئاب هي نوع من الأدوية التي تستخدم عادة لعلاج الاكتئاب وحالات أخرى. هناك عدة أنواع متاحة، بما في ذلك مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRIs ) ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCAs) ومثبطات أنزيم أحادي أمين أوكسيداز. إذا وصف لك طبيبك مضادات الاكتئاب، سيوضح النوع الذي اختاره وسبب ملاءمته لك.

الوسوم
إغلاق
إغلاق