الكبرياء 2019

الكبرياء هي ارتفاع في القلب. هي حالة شخص يكبر في عينى نفسه، ويريد بالأكثر أن يكبر في أعين الناس.
+ وهى على نوعين: احدهما عجرفة في المظهر الخارجى: في الملبس، في الملامح، في طريقة الكلام، في المشى أو في الجلوس. هي نفخة خارجية، كأن يتكلم بنوع من التعالى، أو ينظر في عظمة، أو يجلس في عنجهية.. أو يتخير المكان البارز.. كلها كبرياء في الظاهر.
+ وإلى جوار هذه المظاهر ، توجد كبرياء في داخل النفس، يظن بها هذا الشخص أنه شئ! يرى أنه كبير، ويتطور إلى ما يجب أن يعامله به الغير ككبير، وما يتعامل به معهم مما يناسب عظمته!

فهو يكلم الناس من فوق، هذا اذا تنازل إلى الكلام معه..
وهو يعاملهم بمعاملة لا يقبل على نفسه أن يعاملوه بها. معتقداً أنه يوجد فارق كبير بينه وبينهم. فهو أرفع من الناس قدراً، أو هو أعمق منهم فكراً ومعرفة، أو هو أكثر شهرة أو أكثر نفوذاً. ويظن دائماً أنه على حق، وغيره على باطل. ولا يعترف مطلقاً انه قد أخطأ في شئ. ويتطلب لوناً خاصاً من الاحترام، وأسلوباً معيناً من المعاملة.

فما هي أسباب هذه الكبرياء اذن؟

ربما يكبر الإنسان في عينى نفسه من أجل مركزه، أو غناه، أو قوته، أو ذكائه، أو علمه، أو شكله وجماله، أو أناقته. أو قد يكون سبب كبريائه، ما حباه به الله من نعم أو مواهب، كالمواهب الفنية، أو القدرات الشخصية، أو بسبب مكانته العائلية. أو ربما يكبر لأسباب دينية راجعة إلى تقواه!!
العجيب أن غالبية المتكبرين هم من النوع الذي أحسن الله إليه!!
فبدلاً من أن تقوده الموهبة إلى الشكر، ينحرف بها إلى الكبرياء!

الكبرياء

يمكن للكبرياء ان يقلب موازين الحياة راسا على عقب مسببا فى ذلك جريانها عكس التيار

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق