الفلسفة في العصر اليوناني

الفلسفة فِي العَصِر اليوناني

العلماء يَقولون إنّ المنشأ الحَقيقِي وتأسيسِ الفلسفة ظَهَرَت فِي القرن السادس قَبلَ الميلاد أي العصر اليوناني، وَتناوَلت هذه الفلسفة مَواضيع عِدّة مِنها (الفلسفة السياسيّة، والأخلاقيّة، وعِلمُ الوُجود، والمَنطِق، وعلمُ الأحياء، والبلاغَة، وعلمُ الجمال، والكثيرُ مِنَ المَواضِيع)، وَتُمثّل الفَلسفة اليونانيّة بتاريخ الفَلسفة الغربيّة لَحظَةِ تَطوّر الفِكِر الفلسفي، وَتَمّت مُناقَشَةِ الكثير مِنَ القضايا وَهِيَ:

  • علمُ الوُجود ontology: وَهِيَ المبادئ الأوليّة؛ حَيثُ يُمكِن إستمراريّةِ الواقِع.
  • نظريةِ المَعرِفَة Epistemology: وَهِيَ فَهمُ صلاحيّةِ معايير حُدودِ المَعرِفَة، وخصوصاً فِي القضايا التي تتعلّقُ بِمُشكِلَةِ الحَقيقَة.
  • الأخلاقيات Ethics: وَهِيَ دِراسَةٍ نَقدِيّة لِسُلوكِ الإنسان البشري، وَتَهدِفُ للوُصولِ إلى تعريفِ السّلوكِ الأفضل والأنسَب الّذي يجب على الإنسان أن يتّبعه.

ومن المعروف أنّ هذه القضايا هي ليست وحدها التي أشغلت بال اليونانيين، في الواقع هناك بعضُ المفكّرين اليونانيين الّذين حوّلوا انتباههم إلى علوم أخرى مثل (علم الكون، والرياضيات، والطب، إلخ …)، ولكن النقاط المحوريّة للتفكيرِ اليوناني كانت بالنقاط الثلاث السابقة.

الفلاسفة اليونانيين

هُناكَ الكثير مِنَ الفلاسِفَة اليونانيين المَشهُورين مِنهُم: ( سقراط ) الذي أحدَثَ ثورَةً كبيرة فِي نِطاقِ الفَلسَفَة؛ إذ كانَ مُجمَل اهتمامَهُ على الإنسان وبالتالي قَد إهتمّ بالسياسة والأخلاق والاقتصاد، وَلَم يَهتَم بقضايا أخرى مِثلَ الفلك والطبيعة، لأنّه كان يعتبر أنّ الإنسان هُوَ مِقياسُ كُلّ شيء، وبعدها ظهر (أفلاطون) الذي كان يبحَثُ عَنِ الوجود وعَن المعنى الحقيقي للإنسانِ على الأرض، وبعدها ظهر ( أرسطو ) الذي كان يَبحَثُ عَن أصلِ الوجود، وبالتالي بَقِيَت اليونان مُرتَبِطة بالبحثِ عَنِ الحقيقة والوُصولِ إليها بالاعتمادِ على العَقِل وَمَنهَجِ البَحِث.

الوسوم
إغلاق
إغلاق