الفرق بين الزكاه و الصدقه و العطية 2019

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..
1 – الزكاة لغة : النماء والريع والزيادة ، من زكا يزكو زكاة وزكاء ، ومنه قول علي رضي الله عنه : العلم يزكو بالإنفاق .
والزكاة أيضا الصلاح ، قال الله تعالى { فأردنا أن يبدلهما ربهما خيرا منه زكاة } (سورة الكهف / 81) . قال الفراء : أي صلاحا ، وقال تعالى : { ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكا منكم من أحد أبدا } (سورة النور / 21) أي ما صلح منكم { ولكن الله يزكي من يشاء } (سورة النور / 21) أي يصلح من يشاء . وقيل لما يخرج من حق الله في المال ” زكاة ” ، لأنه تطهير للمال مما فيه من حق ، وتثمير له ، وإصلاح ونماء بالإخلاف من الله تعالى . وزكاة الفطر طهرة للأبدان .
وفي الاصطلاح : يطلق على أداء حق يجب في أموال مخصوصة ، على وجه مخصوص ويعتبر في وجوبه الحول والنصاب . وتطلق الزكاة أيضا على المال المخرج نفسه ، كما في قولهم : عزل زكاة ماله ، والساعي يقبض الزكاة . ويقال : زكى ماله أي أخرج زكاته ، والمزكي : من يخرج عن ماله الزكاة . والمزكي أيضا : من له ولاية جمع الزكاة .

وقال ابن حجر : قال ابن العربي : إن الزكاة تطلق على الصدقة الواجبة والمندوبة ، والنفقة والحق ، والعفو . ثم ذكر تعريفها في الشرع .
2 – الصدقة : تطلق بمعنيين : الأول : ما أعطيته من المال قاصدا به وجه الله تعالى فيشمل ما كان واجبا وهو الزكاة ، وما كان تطوعا .
والثاني : أن تكون بمعنى الزكاة ، أي في الحق الواجب خاصة ، ومنه الحديث : ” ليس فيما دون خمس ذود صدقة ” (أخرجه البخاري 3 / 323 ـ ط السلفية) . والمصدق – بفتح الصاد مخففة – هو الساعي الذي يأخذ الحق الواجب في الأنعام ، يقال : جاء الساعي فصدق القوم ، أي أخذ منهم زكاة أنعامهم .
والمتصدق والمصدق – بتشديد الصاد – هو معطي الصدقة.
3 – العطية : هي ما أعطاه الإنسان من ماله لغيره ، سواء كان يريد بذلك وجه الله تعالى ، أو يريد به التودد ، أو غير ذلك ، فهي أعم من كل من الزكاة والصدقة والهبة ونحو ذلك .
والله أعلم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق