الفتاة التائهة 2019

لِـحَدِّ الـرُّكـْبتيْنِ تُـشَمِّرينا؟ = بِـرَبِّـكِ أيُّ نـهر تَعْبُرينا؟

وأكـمام إلـى الـكتـفينِ أضْـحَتْ = فَـأيّ مـصـارِعٍ سَـتُنازلينا

وَرَبَّـيْتِ الأظـافـرَ لَـسْتُ أدْري = مـخالـب أي وَحْـشٍ تَحْملينا

وَلَـطَّـخْتِ الـشّفـاه دمـاً أراهُ = تَـعُـضِّـيـنَ الأنامَ وتَنْهَشينا؟

وَشَـعْـراً قـَدْ نَشَرْتِ بغيرِ ستٍر= كـنـائـحةٍ بـجـهلٍ تَصْنعينا؟

ورائـحـةُ الـعطورِ شَذَتْ وفاحَتْ = ألـلصـياد نَـفْـسَكِ تَكْشفينا

وعـارضـة لأزْيـاءٍ تـراهـا = جـمـالُـك سِلْعَةٌ لِلْمُشْتَرينا؟

بِـعُـرْيـكِ رَوَّجَ الـتـجارُ سعراً = عـلى كـل البضائع تُعْرَضينا

لـقد جـعـلـوك مـهزلةً لربحٍ = دنـيءٍ والـحـياء سَتَخْسَرينا

ومَنْ عَرَضَ البضاعَةَ باعَ رُخْصاً = وجسمك عند عرض تُرْخصينا

وإنْ كُـشِـفَ الـطـعامُ غدا وباءاً = وعـافـَتْهُ نـفوسُ الآكلينا

بِـعُرْيِـكِ تُـعْـجَبـينَ فـذا غباءٌ = فَـسَـعْـداناً وقرداً تَظْهَرينا

أتَـرْضـيـنَ الـتَّشَـبُّهَ بالنصارى = بِـعُـرْيِـكِ واليهودَ تُقَلِّدينا

أبـى الإسـلام تـقلـيدَ الأعـادي= أغـيـرَ مـحمد هـل تَتْبَعينا

ولابـسـة لـكـعـبٍ فـي عُـلُوٍّ= أمـسـمـاراً بـرجلك تَغْرُزينا

وصـوتُ الـكـعب ِيوقظُ كُلَّ ساهٍ = كـأنّـكِ بـاب دارٍ تـطرقينا

وإن زيَّفْتِ طولَكِ لن تصيري = أظَـنُّـكِ لـلـجبـال سـتـبْـلغينا

وما لَكِ كالـرّجـال بَدَيْتِ شَكْلا= فـأنـثى قـد خـلـقت وتَرْفُضينا؟

كـلا الـجـنـسيـن أكْرَمُهُمْ تَقِيٌّ = وأقْـرَبُـهُمْ لِـرَبِّ الـعـالمينا

لـماذا تَـأْنَـفـيـنَ سماعَ دينٍ = وأمـا لـلـغـنـاءِ فـتسمعينا

وسـاعـات التبرج ليس تُحْصى = على المرآة تَقْضينَ السّنينا

وأمـا فـي الـعـبادةِ لَمْ تُبالي = فـلا نامت عيونُ الظالمينا

فَـمَـنْ وَهَـبَ الجمالَ شُغِلْتِ عَنْهُ =بـمـا أعطاك عَلَّكِ تَشْكُرينا

ومـا هـذا الـتـمايلُ والتَثنِّي = فـأنـت سـلـيمةٌ لِمَ تَعْرُجينا؟

ورقْـصُـكِ مثل سـكرانٍ تمادى = فـزادَ تَـرَنُّـحا حـيـناً وحينا

وما هـذا الـتّـمَـطُّطُ في كلامٍ = ومَـيْـلُـكِ لـلـرجالِ تُخالطينا

وَرَقَّـقْـتِ الـحواجِبَ ذَيْـلَ فَأرٍ = وقد لَعَنَ الرسولُ النامـِــصينا

وَبِـنْـطـالاً لـبـِسْتِ بلا حياءٍ = وثـوبُـك ضـيـقٌ ما تَقْصدينا؟

وشـباكـا حرست وسـطـح دار = أجُـنْـدياً أراك تُـرابـطـيـنا

وما هـذي الـرسـائـلُ كُـلّ يومٍ = كـسـاعـيـةِ البريدِ أتَعْملينا

تـجوبـيـن الـشوارعَ أي وقْـتٍ =كـشرطي المرور تراقبينا

أراكِ مَـعَ الـرِّجـالِ بـكـل أمْـرٍ = وفـي الليل البَهيمِ تُهاتفينا

ومـا هَدَفُ الـرجـال ِسوى مُجونٍ = فَـقَدْ قَبِلوكِ عَلَّكِ تـقـبلينا

فـإن وجـدوا فـتاةً ذاتَ ديـنٍ = أقـالـوهـا بِـحُـجَّـةِ مُفْلسينا

وإنْ خـبَروكِ مـاجـنـة لعـوباً = أقَـرّوا أنْ تـكـوني ماكرينا

فـإيـاك الخضوعَ لأجْلِ مالٍ = فـإنَّ الـحُـرَّ يـثـبـت لَنْ يلينا

وإنَّ العرْض أغلى مِنْ فلوسٍ = ويكفي رزق خير الرازقينا

بتقوى الله تحقيقُ الأماني = ويأتي ما طـَلَبْـتِ وتَرْغَبينا

وإلا عشت ِ دَهْـرَك ِ في عناءٍ= وكـَيْفَ يكونُ عيْشُ المُذْنبينا؟

إلـيـك حـكايةً والشَّهْمَ حَقَّاً = تُـعَـلّـمـهُ دُروسُ الآخـريـنا

فـتـاةٌ في صفاتِكِ قَدْ تَعالَتْ = وَلَـمْ تَـسْـمَـعْ لِنُصْحِ النّاصِحينا

وكانَتْ تفتِنُ الأنْـظـارَ حُـسْـنا = و سـافرة فـتـغري الـفاسقينا

رآهـا فـاجِـرٌ فـبـغى عليها = يـعـاكِـسُـها بِنُطْقِ السَّافلينا

فَـلَـمْ تَـأْبَـهْ بِهِ ومَضَتْ سريعاً = ولـكـنْ عُـرْيُها شَدَّ اللعينا

فـأتْبَـعَها عـلى دَرَجٍ رقـتـهُ = فَـرَاحَ يـلاحِـظُ الـلحـمَ الـدّفينا

فـأبْـصَـرَ ضـابـط ٌما كان مِنْهُ = فـنـادى أهـلها وَدَعـا السَّجينا

فـقـال الـنَّذْلُ كان الفُحْشُ منها = وعـنـدي آيـةٌ لـلـسـامِعينا

وإن شِـئْـتُـمْ دلـيـلاً فاكْشفوها = تَـرَوْنَ دلـيـلها الفخذ َاليمينا

رمـاها بـالـزنا كَـذِبَاً وزوراً = وأعـطـاهـم دلـيـلَ الصَّادقينا

فـكـان الوَقْـعُ صـاعِقَةً عليهِمْ = فـأحـنَـوْهـا وكـانوا الآثمينا

فـلـولا عُرْيُها ما كان مـنـهُ = لِـيُـظْـهِـرَ سِـرَّها كالعارِفينا

وقَد بَـدَتْ الـحقـيقةُ بعـد لأْيٍ = وأضـحـى الأهْلُ غَضْبى نادمينا

وَتَـمَّ الـقـتلُ لـلـباغي بثأرٍ = فَـتِـلْكَ نـهـايَـةٌ لـلـمفترينا

وَحَـلَّ الـقـتـل بالحَيَّيْنِ حيناً = وأوقِـفَ بـعـد جُهْدِ المصلحينا

ومـا هـذي الـمـصائب والبلايا = سـوى دَرْسٍ لِـصَدِّ المُجْرمينا

وإنَّ الإثْـمَ أكـثـر مـا تـراهُ= لِـجَـهْـلِ نـسـائنا والوالدينا

ويَـزْعُـمُ بعضهم قلبي سَـلـيمٌ = ولـيـس يَـضُـرُّ فعلُ الفاعلينا

فـهذا الـزَّعْـمُ مـردودٌ عليهمْ = وقـصـةُ أخْـتـنا للواهمينا

فـلا قَـلْـبٌ سـليمٌ دون فِعْلٍ = ولا فـِعْـلٌ لـغـيرِ المُخْلِصينا

وخَـيْـرُ الـنـاس في الدُّنيا تَقِيُّ = بـإخـلاصٍ وصبر العاملينا

ومـا نَـفْعٌ لجسمٍ دونَ روحٍ = أعـابـدة َالـهـوى هـل تَعْقِلينا؟

إذا ذَهَـبَ الـحـيـاءُ فـلا حياةٌ = تَـقَـرُّ بـها عيونُ العابدينا

وإنْ فُـقِـدَ الـحياءُ بـأرْضِ قَوْمٍ = فـحالُ الـقومِ حـالُ الميتينا

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق