العين الناقدة .سبب فى العديد من المشكلات الزوجية 2019

سمعت كثيرا من شكاوى الزوجات بسبب
( العين الناقِدة)
اتعلمون من هي العين الناقِده ؟
عين الزوج الذى ينتقد باستمرار كل شئ إثر عودته من الخارجوهذا الذى يحدث بأغلب البيوت

اول مايدخل الزوج من الباب يُقبل زوجته وعينه على البيت …مُرتب ولا … ويطمن على نظافة البيت
يشوف في حاجه مرميه في الارض ..
ويواليها بسلسه من الإنتقادات :
الولد بيبكي ليه
مخلصتيش لسه الاكل؟
امال كنتي بتعملي إيه؟
قوليلي عملتي إيه من الصبح .. طبعا نايمه
وانا شقيان وطالع عيني ..
طبعا مانتي مش شايله هم حاجه …
حسي بيا ..انا بشقى وبتعب طول النهار عشانك
وانتى ولا إنتي هنا
(بيخليها مش فاهمه هو عايز منها ايه ؟تروح تشقى معاه ولاّ تعمل ايه؟ المفروض كل واحد بيؤدي عملهولو ردت الزوجه عليه : الولد بيعيط وكنت بجهز الأكل وبرتب البيت على قدي أنا مش خدامهيرد بتهكم : فين الترتيب دا ؟
مش شايف يعني غسيل منشور
ولا البيت ممسوح
ولا الهدوم مكويه
ولا الأكل جهز ………..
…..الخ من الإنتقادات المزعجه
بدلا من ان يدخل يقبلها ويشعرها بشوقهِ اليها ويتغاضى عن الاشياء التافهه قالت لى إحدى الزوجات : أنا بكره رجوع جوزى للبيت … وقبل معاده اجرى هنا وهناك وارتب واعمل كل شئ عشان بس ماسمعش إنتقاداته المزعجه
واحيانا اكون مريضه جدا وينهرني ويتركني ويذهب للمقهى مع اصدقائه وقالت أخرى : ان زوجي يعتبر كل الواجبات المنزليه وتربيه الاولاد من إختصاصي فقط ولابد ان اقوم بها على اكمل وجه وكأني خادمه لا أكثر .. ولا يوجد عنده غير الانتقاد .. وحينما اقوم بواجباتي ولا يجد ماينتقدني عليه يصمت وكانه لا يرى شئ
وحين اغير من الديكور واضيف بعض الزهور للمكان لتزيد من رونقه يقول: ادي اللى انتى فالحه فيه .. تروحي تضيعي فلوسك في حاجات فارغه….!

استغربت كثيرا حين نظرت لصديقتي وانا اسمع لهن
الغريب انها صامته ولا تتدخل في الحوار
فسالتها وانتى حبيبتي هلى تعانين من متل هذه الانتقادات؟فأجابتني بعباره أبهجتني لمدة ثواني ولم تُمهلني وكأني ضغط على شئ لا يوجد به إستتتتووووب
قالت :زوجي إنسان متحضر للغااااااايه فوق ماتتصوري … ولا يوجد مثله..( وحين إبتسمت انا ألحقتني بباقي حديثها :
فعلا فهو قمه في التحضر … فهو يرى ايضا ان كل هذه الواجبات فقط من اختصاصي مع انى إمرأه عامله مثله … ولا استحق ان يُثنى علىَّ حين اهتم بها فهذا واجبي
ويريد دائما ان اسمعه عبارات الثناء على المجهود الذى يقوم به من اجلنا وهو ذهابه الى العمل فهو يشقى لأجلنا..
كيف اسمعه تلك الكلمات وهو لا يسمعني اياها …
ويرى ان المشاركه بأعمال المنزل تدل على ضعف شخصية الرجل لا أكثر فلذلك يطلب كل شئ وهو جالس مكانه ويقوم ويترك للخادمه التى هي انا لتقوم بالتنظيف خلفه
وحين يبكي الطفل لا يذهب اليه ليرى مايبكيه .. بل يكتفي بأنه يناديني ويطلب منى الذهاب لرؤية مابه[]وحين اطلب منه ان يساعدنى كأني أجرمت
وحين أمرض يجلس بجانبي اول يوم فقط وبعدها يمل ويتركني أعاني ولا يقوم بمساعدتي
حاولت كثيرا إقناعه بان الحياه مشاركه …. ولكن….

عزيزي الرجل ان كنت من هذه الفصليه فأرجوك ان تُقلع عنها
انت لا تحب أن ينتَقِدُك أحد باستمرار ….فلمَّ تنتقدُها على طول الخط ..
هذا ما يفسد الحياه الزوجيه ويصيبها بالرتابه والملل
والشُح بتبادل المشاعر ..اين الموده والتراحم … لمَّ تنتقد .. وتثقل صدرها وتكون عودتك لها لا ترغب بها فهي لا تسمع شئ يرضيها … وتشعرها انك تتفضل عليها بكل شئ؟

ولماذا بدلا من الانتقاد ان تساهم معها وتسمعها الكلمات الرقيقه التى تجعلها تفعل كل ما ترغب به بكل الحب والود فهى إنسانه وليست ماكينه ..
وحينما تكون مريضه لا تتذمر من مرضها وتتركها وتذهب وانت متضرر منها او تقوم بمعايرتها بما تجلبه لها من علاج وثمن كشف الطبيب…. هذا واجبك وبدلا من هذا ..لابد ان تحنو عليها وتشعرها باحتياجك لها
وبحنان قلبك فقط ستُشفى من مرضها
وتذكر حينما تمرض لاقدر الله فهى من تحنو عليك وتتابعك وتهتم بك لأنك انت قلبها… وتفعل هذا بكل السعاده والود … لماذا لا يكون هذا شعورك وفعلك ايضا

نحن من نفتعل المشاكل بتجاهل كل منا مشاعر الآخر
وأسوء شئ النقد باستمرار واللوم والحساب ..
هي ليست حرب
الزواج موده ورحمه …

الوسوم
إغلاق
إغلاق