الصادق المهدي: لا سبيل للإصلاح الاقتصادي ما لم يتحقق السلام

السودان اليوم:

عدّ رئيس حزب الأمة القومي رئيس (نداء السودان) “الصادق المهدي”، استعداد الآلية الأفريقية الرفيعة لعقد لقاء في الأسبوع الثاني من ديسمبر القادم لتحقيق السلام، عدّه مدخلاً للتعافي السياسي والاقتصادي، وأكد أن كل الأطراف المعنية الآن مستعدة للحوار الجاد لتحقيق السلام، وأضاف: (على النظام أن يعلن أنه مستعد للحوار الجاد والحاسم مع كل من ينبذ العنف في تحقيق المطالب السياسية، ويلتزم بوحدة الوطن، ويمتنع عن الاستنصار بأعداء الوطن، أي إسرائيل).

وقال “المهدي” في رسالته الأسبوعية إن الاقتصاد بلغ دركاً غير مسبوق لا سبيل للإصلاح الاقتصادي ما لم يتحقق السلام ولكي يسود المناخ الجاذب للاستثمار، ورأى “المهدي” أن خفض المصروفات وجذب الاستثمار هما من ركائز الإصلاح الاقتصادي، مشيراً إلى أن السلام مطلب وطني ودولي في حدّ ذاته وهو ضروري للإصلاح الاقتصادي، وقال: (وطنياً ودولياً الاستعداد للسلام كبير).

ولفت رئيس حزب الأمة القومي إلى أن أحوال الشعب الآن في ضيق غير مسبوق، والمعاناة بلغت أقصاها، ولا جدوى لحكم لا يوفر الضرورات الخمس: الغذاء، الماء، الكساء، الصحة والتعليم. لا استقرار لحكم لا يقوم على المشاركة والمساءلة والشفافية وسيادة حكم القانون.

صحيفة المجهر السياسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق