السياحية الموجودة في ماليزيا

ماليزيا

تقع دولة ماليزا وعاصمتها كواللامبور في الجزء الجنوبي من القارة الآسيوية وبالقرب من خط الاستواء، وتحتل المرتبة السادسة والستين حول العالم من حيث المساحة، حيث تبلغ مساحتها حوالي 329,845 كيلومتر مربع، تقسم ماليزيا إلى قسمين وهما: ماليزيا الشرقية وشبه الجزيرة الماليزية والتي يفصل بينهما البحر الصيني الجنوبي، ويعتبر موقع ماليزيا الاستراتيجي هو سبب تطوّرها من الناحية الاقتصادية، وذلك بسبب وقوعها بالقرب من المضائق المائيّة وتحديداً مضيق ملقا، حيث كانت حلقة الوصل ما بين العديد من الدول التي كانت تخرج قوافلها التجارية، ولهذا السبب فقد تعدّدت الحضارات والدول التي حاولت الاستيلاء عليها، وقد كان الاستعمار البريطاني هو آخرها، ولكن تمكنت ماليزيا من الحصول على استقلالها في العام 1963م.

موقع ماليزيا

إنّ موقع ماليزيا القريب من خط الاستواء أكسبها مناخاً مدارياً وتنوعاً طبيعياً، فهي تتميز بجمال أراضيها الخضراء والمليئة بالأشجار والنباتات، بالإضافة إلى سواحلها المطلة على المحيط الهادي، الأمر الذي جعلها من أكثر البلاد استقطاباً للسياح، واليوم في هذا المقال سندلّكم على أهم الأماكن السياحية الموجودة في ماليزيا.

السياحة في ماليزيا

كان هناك اهتمام كبير من قبل الحكومة الماليزية لتشجيع القطاع السياحي في البلد، ولذلك فقد قامت بالترويج لها من خلال نشر الإعلانات والنشرات السياحية عبر مواقع الإنترنت، وقد أصبحت مقصداً للعديد من السياح، ليس فقط بسبب جمالها، ولكن بسبب أسعارها المعقولة بالمقارنة بالدول الأوروبية، هذا عدا عن العروضات والخصومات التي تقدّمها خاّصة للمتزوجين حديثاً والراغبين في قضاء شهر العسل فيها.

هذا عدا عن تطوّر ماليزيا بشكل كبير في مجال التعليم، الأمر الذي جعلها منطقة يتوافد عليها السياح بهدف التعلم واكتساب الثقافة، ويعتبر سكان الدول العربيّة هم الأكثر زيارة لماليزيا، حيث يتوافد الملايين منهم سنوياً لقضاء الإجازات هناك، الأمر الذي أتاح الفرصة للشركات العربيّة بإنشاء فروع لها في ماليزيا لتسهيل عملية السفر والسياحة.

أهمّ الأماكن السياحية في ماليزيا

  • برج التوأم (بيتروناس): والذي يعتبر واحداً من أعلى ناطحات السحاب في العالم، ويقع في العاصمة الماليزية كوالالمبور، وهو عبارة عن برجين يصل بينهما جسر، حيث يبلغ ارتفاعهما 452 متر، ويتكون كل واحد منهما من 88 طابق، ولكن بما يخصّ السياّح فيستطيعون فقط الوصول إلى الطابق الأربعين، أي عند منطقة الجسر الواصل ما بين البرجين، ويستطيعون البقاء هناك فقط لمدّة خمس دقائق للتصوير، وذلك بسبب ضغط السيّاح الكبير على هذا البناء، ومن الجدير بالذكر أنّ فترة الزيارة تكون على فترتين؛ فترة الصباح عند الساعة الثامنة والنصف، وفترة العصر عند الساعة الثانية والنصف.
  • كهوف باتو: والتي تقع في الجزء الشمالي من العاصمة، وهو عبارة عن ثلاثة كهوف كانت تشكل معبداً للهنود في القديم، فهناك الكاتيدرائية الكبيرة وهي أكبر الكهوف، بالإضافة إلى مغارتين نحتويان على مقدسات هندوسية ولوحات موجودة في متحف الفن فيها، حيث يبلغ عمرها حوالي ال 100 عام، وتتميز بتماثيلها وأصنامها، وهي تشكل أحد أهمّ المعابد للديانة الهندوسية والذين يقصدونها للعبادة والصلاة خاصة في مهرجان ثايبوسام، ويتمّ الوصول إلى الكهوف من بعد صعود درج طويل.
  • مدينة الألعاب (أرض العجائب): هي مدينة للألعاب، وتضمّ مجمعاً للتسوق وساحة للعب.
  • حديقة الحيوانات: والتي تعد من أكبر الحدائق الموجودة في ماليزيا والتي يتطلب مشاهدة جميع ما فيها من حيوانات حوالي الساعتين.
  • حديقة الطيور والفراشات: وهما حديقتان منفصلتان ولكن قريبتان من بعضهما البعض، وتضمان العديد من أنواع الفراشات والطيور والحشرات.
  • المتاحف المتنوعة: فهناك متاحف تاريخية أثرية والتي تعرض تاريخ الحضارات التي مرت على أرض ماليزيا، بالإضافة إلى المتاحف العسكري.
الوسوم
إغلاق
إغلاق