السجن الوحيد الذي بيدك مفتاحه 2019

كم تعددت السجون في العالم ، و تنافست في حصانتها و أعدادها ، و لكننا تجاهلنا جميعاً ذلك السجن الأقوى من تلك جميعها ، هو سجن معنوي و غير مرئي و لكنه في وجوده و حضوره أقوى من أيّ سجن بُني على هذه الأرض . هذا السجن بنيناه بأفكارنا و أفعالنا ، إنّه سجن الروتين !

فكم من مرّة شعرت بالملل من الأفعال الروتينية التي تقوم بها كلّ صباح ، من واجباتك و مهامك التي عليك القيام بها سواء كنت طالب أو موظف أو مدير أو زوج .. إلخ ..
كلّ تلك الأفعال التي تكررها كل يوم تبعث على الملل و الضّيق و الشعور بأنك أسير لتلك الأحداث و الأفعال ؛ وهو ما يسمى بالروتين .

أن تكون أسيراً للروتين ، يعني أن تقتل نفسك ببطء و أن تفقد لذّة الحياة و جمالها ، أن تضيع أيّاماً طويلة في التفكير بهذا الأسر ، أن تفقد حيويتك و أملك . نعم ، كل هذا و أكثر يحدث إذا اعتبرت نفسك أسيراً للروتين ، و لاحظ عبارة ” اعتبرت نفسك ” ، أي أنك أنت من تضع نفسك بهذا السجن و الأغرب من ذلك أّنّ مفتاح هذا السجن بيدك ، و بإمكانك الخروج منه بمجرّد أن تدير هذا المفتاح بباب هذا السجن الوهمي .

و الآن قد تتساءل عزيزي القارئ عن كنة هذا المفتاح و المكان الذي قد تجده فيه ، إلا أنني أقول لك بأنّ المفتاح يرقد داخل عقلك ، وأنا و أنت سنقوم بالبحث عنه الآن معاً ..

مستعد ؟؟ .. هياا :

أولاً ..
اجلس في مكان مريح بعيداً عن ضوضاء الحياة التكنولوجية و العملية جميعها ، ثم فكّر قليلاً في مستقبلك ، هيا فكّر بالأحلام التي لطالما حلمت بتحقيقها ، ثم عُد إلى واقعك و انظر إلى موقعك في المجتمع كطالب أو موظف أو أي شيء آخر ، و لاحظ أن الأعمال و الوظائف التي تقوم بها يوميا ما هي إلّا سبيل وصولك إلى هدفك ، فإذا كنت طالب في المدرسة ، تذكّر أن هذه المواد الدراسية المملة التي تدرسها حالياً ستوصلك إلى التخصص الذي تريده في الجامعة و من ثمّ إلى وظيفتك ، و إذا كنت موظفاً فاعلم بأن هذا العمل الذي تقوم به بإخلاص سيجعلك يوماً ما تترقى لإن تصبح مديراً ، هذا هو الطريق الأول للوصول إلى المفتاح ” أن تتذكر أهدافك و أحلامك و تجعلها حافزاً لك “.

ثانياً …
اغمض عينيك و فكّر بأن كل تلك الأعمال هي عبارة عن العالم ،فال 7 مليارات التي تعيش على هذه الأرض تقوم بمثل ما تقوم أنت ، لذلك أعلم بأن هذه هي الحياة ، و أي شخص آخر لا يقوم بتلك الأفعال التي نقوم بها يومياً من ( أكل ، شرب ، عمل ، نوم … إلخ ) لا يعتبر إنساناً طبيعياً . و لا تنسى أن كل يوم يمر من عمرك هو ذاهب دون عودة ، و ستندم مستقبلاً إن ظللت تفكّر بملل حياتك و نسيت أن تبدع و تقوم بالمزيد من الأشياء قبل أن يفنى عمرُك و قبل أن تترك بصمة في هذه الحياة ، لذا فكّر بجمال الحياة و حاول أن تبدع أكثر و تقوم بالمزيد من الإنجازات التي تدعم ثقتك بنفسك و تحفزك على المزيد من النجاح .

ثالثاً ..
حاول أن تكسر الروتين فأنا لا أقول لك بأنه لا يوجد شخص على هذه الأرض لا يمل من القيام بأعماله ، لذا قُم بعمل شيء جديد ، كأن تتخذ لنفسك هواية جديدة ، أو تخرج مع أصدقائك أو عائلتك إلى مكان لم تذهبوا إليه من قبل ، أنت أعلم بما يجعلك تشعر بالمتعة ، لذا قُم به فهو أجدر بأن يخرجك من حالة الروتين تلك .

رابعاً..
لا تنسى العودة إلى ربّك ، فإذا كنت مسلماً فحاول الالتزام بالصلاة إن لم تكن ملتزماً بها ، و إن كنت فحاول الخشوع فيها و تأديتها على أكمل وجه ، و حاول الاستماع إلى القرآن بصوت شيخ تحبه و تستريح لسماع صوته ، أما إن كنت مسيحياً أو من أي ديانة أخرى فحاول القيام بصلواتك الخاصة بديانتك ، فكل تلك الأعمال الروحية من شأنها أن تشرح صدرك و تُشعرك بالراحة .

حسناً ، و بعد أن قمت بعمل هذه الأشياء ، بإمكاني أن أقول لك تهانينا لإنك وجدت المفتاح و بإمكانك الآن الخروج من هذا السجن ،
و تذكّر دوماً بأن بيدك سجن نفسك و بيدك أيضاّ أنت تطلق حريّتها .

الوسوم
إغلاق
إغلاق