الثلاثاء , ديسمبر 12 2017
الرئيسية / الأمومة والطفولة / الرضيع ،معلومات عن الطفل الرضيع

الرضيع ،معلومات عن الطفل الرضيع

للأطفال الرضع عالم خاص بهم وأدمغتهم أكثر تعقيداً مما يعتقد الوالدان، فهم قادرون على لفت انتباههم والحصول على اهتمامهم مما يسبب لهم الإرهاق، ويجعلونهم بالوقت نفسهريستمتعون عند التعامل معهم من خلال جذبهم ببعض الحركات الجميلة والمسلية، والتي تجعلهم يطيرون فرحاً بها، ويجب على كل أم وأب معرفة العديد من المعلومات عن طفلهم الرضيع حتى يستطيعوا الاهتمام به وتربيته بالشكل السليم، وسنقوم بتقديم بعض المعلومات عن الطفل الرضيع في هذا المقال.

معلومات عن الطفل الرضيع
يمكن للطفل الرضيع بعمر الثلاث شهور التمييز بين السلوك الجيد والسيء.
لا يستطيع الطفل الرضيع حديث الولادة الرؤية بشكل واضح، وكذلك تمييز الألوان حتى وصوله لعمر نصف السنة.
يخسر الطفل الرضيع الوزن خلال أول خمس أيام من ولادته، ومن ثم يبدأ وزنه بالازدياد بشكل تدريجي.
يبكي الطفل الرضيع عند حاجته للطعام أو تغيير حفاظته، وهو يستخدم البكاء أيضاً لجذب الانتباه، أو لشعوره بألم المغص.
ليس هنالك سبب علمي لابتسام الطفل الرضيع في أول أيام عمره، فهو لا يبتسم بسبب المداعبات أو رؤية أشخاص معينين.
ليس من السهل إصابة الطفل الذي يرضع طبيعياً بالسعال ونزلات البرد، ولا يحتاج للمضادات الحيوية إلا بوصفة الطبيب.
ليس من السهل جعله ينام كما تريد الأم خلال أول أربعين يوم من عمره، فهو ينام وقتما يريد ويستيقظ وقتما يحتاج لذلك، حتى لو كان خلال الليل.
يصاب الطفل الرضيع بالمغص عند تناول أمه لبعض الأطعمة التي تثير الجهاز الهضمي وتسبب له النفخة، ومن ثم قيامها بإرضاعه طبيعياً.
يمكن للطفل النوم بين يدي أمه بسبب شعوره بالأمان والتعود على رائحتها، ومن ثم استيقاظه فور وضعه على السرير.
يمكن أن يصاب ببعض أنواع الطفح الجلدي كحبوب الحرارة، وطفح الحفاظات، ويجب على الأم الاهتمام بتهوية الطفل والحفاظ على درجة حرارة طبيعية وبنظافته.
عندما يشعر الطفل الرضيع بالجوع الشديد ويشاهد قنينة الحليب تقترب منه فهو سيحاول إمساكها بطريقة غريبة وكأنه لم يأكل من سنين.
قد يصاب الطفل الرضيع بالحساسية عند تناوله لبعض أنواع الأطعمة كالبيض، ويجب على الأم أن تطعم طفلها بشكل تدريجي حيث تقوم بتجريب كل نوع لمدة أسبوع، لمعرفة إن كان سيسبب له الحساسية أم لا.
يملك الطفل الرضيع منطقة طرية على رأسه تسمى بمنطقة اليافوخ، والناتجة عن وجود فتحة في دماغ الطفل، لمساعدته على الخروج من رحم أمه أثناء الولادة الطبيعية وللسماح للدماغ بالنمو، وهي تحتاج لبعض الوقت حتى تغلق قد يصل لسنة ونصف، ويجب الاهتمام بعدم تعريض الطفل لضربات على هذه المنطقة.