الدرديري: المجموعات المسلحة بجنوب ليبيا باتت تشكل خطراً

قال وزير الخارجية الدرديري محمد أحمد، إن السودان يمد يده للفرقاء الليبيين للحوار وتحقيق الاستقرار، وأشار إلى أن وجود المجموعات المسلحة الوافدة بات خطراً أحال الجنوب الليبي لساحة معارك بديلة، منوهاً إلى أن تحقيق الاستقرار بيد الليبيين أنفسهم وليس بيد غيرهم.

وأعرب عن أمله أن تسهم العمليات الأمنية المشتركة على المناطق الحدودية بالتوافق مع ليبيا ودول الجوار الليبي الأخرى في القضاء عليه، مؤكداً أن عودة الاستقرار إلى ليبيا ممكن في ضوء حرص الإقليم وتضامنه، غير أنه قال إن الأمر بيد الليبيين أنفسهم وليس بيد غيرهم.

وخاطب الدرديري مؤتمر دول الجوار الليبي الذي عقد بالخرطوم، وقال إنهم يتطلعون لقيام الاتحاد الأفريقي بدور إيجابي في جهود إحلال السلام في ليبيا".

وأوضح وزير الخارجية أن اختيار السودان لهذا التوقيت لعقد الاجتماع، يضع في الاعتبار الرياح المواتية التي بدأت تهب في المنطقة.

وأكد حرص السودان على الاستقرار والسلم في المنطقة، مما يجعله معنياً بهذه التطورات في ليبيا وجهود الوصول إلى حلول ناجعة وعاجلة.

وأعرب الدرديري عن أمله في أن يتوصل المؤتمر إلى ما يساعد الأطراف الليبية في إحراز مزيد من التقدم في سبيل تحقيق تسويات وتفاهمات سياسية ومجتمعية تكفل لليبيا العودة إلى الأمن والاستقرار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق