الحوار صيانة للحياة الزوجية 2019

عودتنا‏ ‏ظروفنا‏ ‏الاقتصادية‏ ‏ومفاهيمنا‏ ‏الاجتماعية‏ ‏أن‏ ‏الزواج‏ ‏هو‏ ‏نهاية‏ ‏المطاف‏ ‏لكن‏ ‏الحقيقة‏ ‏أن‏ ‏رحلة‏ ‏الحياة‏ ‏الزوجية‏ ‏لابد‏ ‏من‏ ‏الالتفات‏ ‏لها‏ ‏طوال‏ ‏الوقت‏ ‏ومراجعة‏ ‏أدائها‏ ‏من‏ ‏حين‏ ‏لآخر‏ ‏وذلك‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏الزوجين‏ ‏دون‏ ‏اقصاء‏ ‏طرف‏ ‏لآخر‏ ‏

لأن‏ ‏الحياة‏ ‏الزوجية‏ ‏مثل‏ ‏أية‏ ‏مؤسسة‏ ‏كما‏ ‏تحتاج‏ ‏دفعة‏ ‏قوية‏ ‏عند‏ ‏إنشائها‏ ‏فإنها‏ ‏تحتاج‏ ‏إلي‏ ‏صيانة‏ ‏من‏ ‏حين‏ ‏إلي‏ ‏آخرحتي‏ ‏تستمر‏.

وأهل‏ ‏الخبرة‏ ‏وأصحاب‏ ‏الدراسات‏ ‏يؤكدون‏ ‏أن‏ ‏الحوار‏ ‏هو‏ ‏أهم‏ ‏أدوات‏ ‏صيانة‏ ‏تلك‏ ‏المؤسسة‏ ‏والسطور‏ ‏القليلة‏ ‏ندعو‏ ‏فيها‏ ‏إلي‏ ‏تبني‏ ‏فكرة‏ ‏الحوار‏ ‏بين‏ ‏جميع‏ ‏أفراد‏ ‏الأسرة‏ ‏الزوجين‏ ‏والآباء‏ ‏والأبناء‏ ‏فالمؤسسة‏ ‏الزوجية‏ ‏المصرية‏ ‏تحتاج‏ ‏دائما‏ ‏إلي‏ ‏الارتقاء‏ ‏بالحوار‏ ‏الراقي‏ ‏الذي‏ ‏يدعو‏ ‏إلي‏ ‏تحمل‏ ‏عناء‏ ‏الحياة‏ ‏ومواجهتها‏.‏

تري‏ ‏الدكتورة‏ ‏نسرين‏ ‏البغدادي‏ ‏أستاذ‏ ‏علم‏ ‏الاجتماع‏ ‏بالمركز‏ ‏القومي‏ ‏للبحوث‏ ‏الاجتماعية‏ ‏والجنائية‏ ‏أن‏ ‏الحوار‏ ‏أساس‏ ‏التواصل‏;
‏وتقول‏: ‏فكرة‏ ‏الحوار‏ ‏مطلوبة‏ ‏علي‏ ‏أي‏ ‏مستوي‏ ‏من‏ ‏المستويات‏ ‏لأنه‏ ‏يؤدي‏
‏إلي‏ ‏مد‏ ‏جسور‏ ‏التواصل‏, ‏وأساس‏ ‏التواصل‏ ‏أن‏ ‏يعرف‏ ‏كل‏ ‏طرف‏ ‏من‏ ‏الطرفين‏ ‏أو‏ ‏الشريكين‏ ‏في‏ ‏ماذا‏ ‏يفكر‏ ‏الطرف‏ ‏الآخر‏ ‏وبالتالي‏ ‏عند‏ ‏مواجهة‏ ‏مشكلة‏ ‏من‏ ‏المشكلات‏ ‏فإنه‏ ‏لايمكن‏ ‏حلها‏ ‏إلا‏ ‏بالحوار‏, ‏الأمر‏ ‏الثاني‏ ‏أن‏ ‏الحوار‏ ‏يخلق‏ ‏حالة‏ ‏من‏ ‏الود‏ ‏والتعاطف‏ ‏وأحيانا‏ ‏توضيح‏ ‏الأمور‏ ‏وتوضيح‏ ‏ملابسات‏ ‏السلوكيات‏ ‏التي‏ ‏من‏ ‏الممكن‏ ‏أن‏ ‏يتفهمها‏ ‏الآخر‏ ‏بصورة‏ ‏مغايرة‏ ‏تماما‏ ‏لما‏ ‏يقصده‏ ‏الطرف‏ ‏الثاني‏, ‏فتوضيح‏ ‏الصورة‏ ‏هو‏ ‏أساس‏ ‏الحوار‏, ‏كما‏ ‏أن‏ ‏الديمقراطية‏ ‏أساسها‏ ‏الحوار‏ ‏ولا‏ ‏يصلح‏ ‏أن‏ ‏يتحدث‏ ‏طرف‏ ‏ويكون‏ ‏الآخر‏ ‏سلبيا‏, ‏فالحوار‏ ‏يقلل‏ ‏حدة‏ ‏الخلافات‏, ‏فإذا‏ ‏صادفتنا‏ ‏مشكلة‏ ‘‏ما‏’ ‏ولم‏ ‏نتحدث‏ ‏فيها‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏الجوانب‏ ‏فسيحدث‏ ‏تراكم‏ ‏للمشكلة‏ ‏مع‏ ‏الزمن‏, ‏أما‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏الحوار‏ ‏فالمسألة‏ ‏تخف‏ ‏حدتها‏ ‏ويصبح‏ ‏الوصول‏ ‏لحلول‏ ‏لها‏ ‏أمرا‏ ‏ممكنا‏, ‏ولكي‏ ‏ينجح‏ ‏الطرفان‏ ‏في‏ ‏الحوار‏ ‏فلابد‏ ‏أن‏ ‏يتقبل‏ ‏الشخص‏ ‏وجهة‏ ‏نظر‏ ‏الآخر‏ ‏ويتفهمها‏ ‏ويعطيه‏ ‏الفرصة‏ ‏لشرحها‏ ‏بالكامل‏, ‏وكذلك‏ ‏لابد‏ ‏من‏ ‏تقبل‏ ‏رأي‏ ‏ووجهة‏ ‏نظر‏ ‏الآخر‏ ‏والاقتناع‏ ‏بها‏ ‏وتفهمها‏ ‏بشكل‏ ‏كبير‏ ‏واستخدام‏ ‏لغة‏ ‏راقية‏ ‏في‏ ‏الحوار‏, ‏فالرقي‏ ‏في‏ ‏الحوار‏ ‏أساس‏ ‏أي‏ ‏رقي‏ ‏في‏ ‏الدنيا‏, ‏أما‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏الحوار‏ ‏غير‏ ‏راق‏ ‏وبه‏ ‏من‏ ‏الألفاظ‏ ‏الجارحة‏ ‏وتفسير‏ ‏وجهة‏ ‏نظر‏ ‏الآخر‏ ‏حسب‏ ‏ما‏ ‏يريده‏ ‏الطرف‏ ‏الأول‏, ‏فبالضرورة‏ ‏سيصل‏ ‏الأمر‏ ‏إلي‏ ‏طريق‏ ‏مسدود‏.‏

الوسوم
إغلاق
إغلاق