الحكومة تتمسك بخارطة طريق المنطقتين

أعلنت الحكومة تمسكها بخارطة الطريق الموقعة فيما يلي النيل الأزرق وجنوب كردفان والحوار السياسي مع الأطراف كافة الموقعة على خارطة الطريق المقدمة من الآلية الأفريقية رفيعة المستوى، وجددت استعدادها لتلبية الدعوة من أجل حوار يفضي لسلام.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة بشارة جمعة أرور وزير الإعلام والاتصالات وتقانة المعلومات، إن الخرطوم على استعداد تام للجلوس مع كل الأطراف الموقعة على خارطة الطريق لأجل تحقيق السلام وجمع الصف الوطني.

وأضاف أرور في حديث نقلته وكالة السودان للأنباء، يوم الإثنين، إن "إعلاء شأن القضايا الوطنية يعلو على أي أمر آخر"، ولذلك ما فتئت حكومة السودان تنادي الأطراف كافة بمن فيهم حملة السلاح للجنوح إلى السلم والاستماع لصوت العقل لأجل السودان، الوطن الذي يسع الجميع، كما جاء ذلك تأكيداً في شعار الحوار الوطني.

وأمن الوزير بأن جميع السودانيين شركاء في الهم الوطني، لذلك ظلت حكومة السودان تطرق كل باب لتحقيق السلام عبر الحوار، وإنفاذاً لالتزاماتها بخارطة الطريق ووصولاً للسلام الذي يعلي من شأن الوطن ويقود إلى النهايات الموجبة والمأمولة.

وأكد أن حكومة السودان على استعداد لتلبية الدعوة للحوار في أي لحظة والجلوس مع الأطراف الموقعة على خارطة الطريق، في ما يخص الحركات في إطار التفاوض، والأطراف الأخرى في إطار حل المشاكل السياسية في إطار الالتزام بالخارطة ومخرجات الحوار الوطني.

وجدد الوزير الدعوة للجميع للالتحاق بوثيقة الحوار الوطني ومخرجاته، مؤكداً أن الباب مفتوح للجميع للانضمام والمساهمة في الشأن الوطني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق