التفاهم سر الحياه الزوجيه 2019

لتــفاهم في الحياة الزوجية:
عبارة عن سلسلة من المهارات والخطوات إذا أتقنوها الأزواج
حتى تصبح مألوفة لديهم وعادة من عاداتهم
سنصل في نهاية الأمر إلى حياة زوجية سعيدة هنيئة بمشيئة الله.

أسـباب الـخلاف بين الأزواج:-
من الطبيعي أن يبدأ الزوجان في علاقاتهما بدرجة عالية جدًا
من التوقعات العاطفية غير الواقعية، فإذا بهما يكتشفان بعد قليل من الزمن
بخطأ هذه التوقعات
وتختلف التوقعات عند الاثنين بسب الآتي:
· اختلاف الشخصيتين.
· اختلاف تجارب الحياة.
· النشوء في بيئة أسرتين مختلفتين.
· اختلاف طريقة التربية والتدريب.
· اختلاف ما يحمله كل منهما من تأثير الإعلام ومفاهيم المجتمع.
كل هذه الفروق: ستكون فروقًا في التوقعات
التي لن تتحقق عند كل منهما،
ومن العسير محاولة تغيير الإنسان الآخر،
لكن الأفضل والأسهل أن ندرك أن الفروق أمر حسَن
إذا أحسنّا التعامل معها.
والأمر الفاصل والهام:
هو وجود الرغبة والقدرة على تعلم مهارات إدارة هذه الاختلافات وبذل الجهد والوقت المطلوب لتفهم الطرف الآخر
والنتيجة: ازدياد الاحترام و القرب والمساواة
مايجب أن يعلمه الرجل و كلاً منهما عن الآخر:

أن يعلم الرجل
أن تعلم

أن الأعمال الكبيرة والصغيرة سواء عند
أنه ليس من طبيعة الرجل أن يفكر بالقيام بالأعمال البسيطة.

كل الهدايا الكبيرة والصغيرة هامة عند المرأه
إذا لم يقم الرجل بالأعمال البسيطة فلا يدل هذا على عدم محبته.

أن لا يتوقع من أن ترضى حتى يغرقها بالأعمال الكبيرة والصغيرة.
أن لا تتوقع منه القيام بالأعمال الصغيرة حتى تُحسن تقديره وشكره على ما يقدم

أن لا تطلب المساعدة بشكل فطري بل تتوقع من الرجل إذا كان يحبها أن يقدمها.
أن الرجل ينتظر حتى يُطلب منه التقديم وعندها فقط يُقدم خدماته.

إقراء أيضا  علاقتك الخاصة بجوزك من اول ليلة الدخلة 2019

عندما يشعر الرجل بالرفض والانزعاج ليتذكر الخصال الحميدة والكثيرة في الزوجة.
من عادة الرجل أن يحذف بعض علامات عندما ينحرج ولكنه يعيدها إليها بعد ذلك

– أساسيات الحوار الناجح وفن الاستماع الكلام:-
يقوم التفاهم الصحيح بين الزوجين على ( الحوار البنّاء ومهارة الاستماع
وطريقة الكلام) ويمكن تلخيص أهم النقاط في الآتي:
1: أن يكون الحديث إيجابيًا وذاتيًا عن نفسه
وذلك باستعمال كلمة (أنا) و (أنّني)
للتعبير عن مشاعرنا وحاجاتنا ورغباتنا.
2: الحذر من اللوم باستعمال كلمة (أنت)
3: الإفصاح عن نفسه بالتكلم عن حاجاته اليومية
والمطالبة تحديدًا بما يريد.(كلا الطرفين)
4: ترك التوقع أن على الطرف الآخر أن يعلم
ويستنتج بنفسه ماذا يريد منه.
5: التأكد بعد كل جملة من الحديث بأدب
عن إذا ما كان الطرف الآخر فهِم العبارة بالشكل الصحيح أم لا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق