الرئيسية / من هو / الامام الشاطبي معجزة عصره

الامام الشاطبي معجزة عصره

الامام الشاطبي معجزة عصره

مما لا شك فيه ان تعلم  القرءان واتقانه قراءة وحفظا هو اشرف اشرف واجل علم في الكون كله وسنتكلم اليوم علي امام اشتهر عنه انه كان من امهر القراء ومن افضل من علم و درس علم القراءات و تتلمذ علي يده الكثير من طلبة العلم الا و هو الامام الشاطبي فهو ،  و اكثر ما اشتهر عن الامام الشاطبي انه الف قصيدته المشهورة قصيدة الشاطبية ، و لقد قيل في حق الامام الشاطبي الكثير من الكلام الطيب فكان يمتاز بصفات كثيرة كلها رائعة مثل شدة ذكائه و انه كان يحرص  ان يكون دائما على طهارة حين يدرس لطلابه الاقراء ، و لقد رُزق المام الشاطبي من القبول والشهرة، ما لا نعلمه لكتاب غيره في هذا الفن، حتى صارت جميع بلاد الإسلام لا تخلو من منظومة الشاطبية ، و توفي الامام الشاطبي رحمه الله عام 590 هجريا و 1194 ميلاديا عن عمر يناهز ااثنان وخمسون عاما و دفن في تربه القاضي الفاضل بالقرب من سفح جبل المقطم بالقاهرة.

شاهد : افضل علماء اللغة العربية في التاريخ

اسمه والتعريف به : اسمه القاسم بن فيرة وهو ابو محمد الشاطبى …  و كان الامام الشاطبي من اشهر علماء المسلمين علي مذهب اهل السنة والجماعة  …. وكان الشاطبي  ايضا من اشهر العلماء فى علم القراءات  في القرءان الكريم .

مولده ونشأته :  فى سنة 538 هجريا ولد الامام الشاطبى في مدينة شاطبة وهي تقع شرق الاندلس  وكان ضرير و يقال انه ولد اعمى ….  و لكن حرص والداه على تعليمه القرءان الكريم فحفظه كاملا وايضا تعلم الانام الشاطبي   الفقه و الحديث وكان يحضر دروس العلم فى مدينة شاطبة  في الاندلس ….. و أكثر علم كان الشاطبي  شديد التعلق به هو علم القراءات في القرءان الكريم فكان الامام الشاطبي حريصا علي تعلم هذا العلم  وبرع فيه …. وسافر الى مدينة اخرى لتلقي العلم فيها ايضا على يد اكبر المشايخ وهي مدينة بلسنة في الاندلس  و اصبح بعد ذلك من افضل المشايخ في علم القراءات  … و جاء الامام الشاطبي مصر بعد ذلك   و عاش فيها و علم فيها كثير من التلاميذ و الف في مصر منظومة الشاطبية المشهورة بحرز الأماني ووجه التهاني وهي اكثر ما اشتهر به الشاطبي  و بقى في مصر الى ان توفاه الله .

ما اشتهر عنه من صفات :  لقد قيل في حق الامام الشاطبي الكثير من الكلام الطيب فكان يمتاز بصفات كثيرة كلها رائعة مثل شدة ذكائه و انه كان يحرص  ان يكون دائما على طهارة حين يدرس لطلابه الاقراء  , و كان الامام الشاطبي  لا يتكلم الا لضرورة ولا يجعل من يجلس معهم يتكلمون الا فى القرءان و العلم  , و كان حافظ للحديث , وكثر ما يميزه انه يعتبر من  اشهر علماء القراءات ,  وكان ماهر فى كثير من فنون العلم ,  و كان اماما فى اللغة , و عالما فى الادب , وكان الامام الشاطبي  شافعى المذهب  , و من صفاته ايضا انه كان عابدا زاهدا و لا يشتكى مهما كان متألما .

منظومة الشاطبية : تعتبر منظومة او قصيدة الشاطبية هى اشهر ما قدمه لنا الامام الشاطبى حيث وفقه الله الى نظم هذه القصيدة التى  تعتبر من اوائل القصائد فى علم القراءات  واشهرها فى كل البلاد الاسلامية  فلا تكاد تخلو بلد  اسلامي منها بل لا يكاد يخلو بيت طالب علم شرعي  منها, فهى الفاظها عذبة وكلماتها رصينة واسلوبها جميل  وهى تسمى “حزر الأماني ووجه التهاني” في القراءات السبع ، و نلاحظ ان الشاطبى لم يكتف فيها بالقراءات فقط و لكن نجد فيها فوائد نحوية و لغوية و مواعظ  …. واثنى العلماء على هذه القصيدة كثيرا مثل الامام الذهبي فيقول الإمام الذهبي في كتابه معرفة القراء الكبار. …

“ولقد سارت الركبان بقصيدته حرز الأماني وعقيلة أتراب القصائد اللتين في القراءات والرسم وحفظهما خلق لا يحصون وخضع لها فحول الشعراء وكبار البلغاء وحذاق القراء فلقد أبدع وأوجز وسهل الصعب “

في مقدمة المنظومة منهجه وطريقته، ومن أبياتها

جزى الله بالخيرات عنا أئمة —لنا نقلوا القرآن عذبًا وسلسلا

فمنهم بدور سبعة قد توسطت— سماء العلا والعدل زهر وكُمَّلا

لها شهب عنها استنارت فنورت—- سواد الدجى حتى تفرق وانجلا

و لقد رُزق المام الشاطبي من القبول والشهرة، ما لا نعلمه لكتاب غيره في هذا الفن، حتى صارت جميع بلاد الإسلام لا تخلو من منظومة الشاطبية ، ولقد بالغ أكثر الناس في التغالي فيه، وأخذ أقواله مسلَّمة، واعتبار ألفاظه منطوقاً ومفهوماً .

وفاته :  توفي الامام الشاطبي رحمه الله عام 590 هجريا و 1194 ميلاديا عن عمر يناهز ااثنان وخمسون عاما ودفن في تربه القاضي الفاضل بالقرب من سفح جبل المقطم بالقاهرة