الأماكن السياحيّة المختلفة في كوالالمبور

كوالالمبور

يتوق الكثير من الأشخاص بعد تعبٍ وبذل مجهودٍ في العمل لفترة راحةٍ، واستجمامٍ، وزيارة بعض الأماكن السياحيّة المختلفة، والاستمتاع بجمالها، وهناك الكثير من هذه المناطق حول العالم، ومن هذه المناطق كوالالمبور التي سنتطرق لذكرها في هذا المقال.

كوالالمبور عاصمة ماليزيا، وتُعتبر أكبر مدينةٍ من حيث الكثافة وتركيز السكان فيها، حيث بلغ عددهم أكثر من مليون ونصف المليون نسمة في سنة 2010م، وهي أكبر مدينةٍ سياحيةٍ في ماليزيا؛ الأمر الذي ساهم في نهضتها اقتصاديّاً، ويرتادها السيّاح من جميع أنحاء العالم.

المعالم السياحية في كوالالمبور

  • أبراج كوالالمبور: برج بتروناس والبرج التوأم، وسُمّيا بذلك لأنهما متطابقان في الارتفاع، والتصميم، وعدد الطوابق؛ حيث صُنّفا ضمن أطول برج بالعالم في سنة 1998حتى سنة 2004، ويصل ارتفاعهما حوالي 342 متراً، ويحوي كل منهما 88 طابقاً من ضمنها خمسة طوابق تحت الأرض.
  • منارة كوالالمبور: يبلغ ارتفاعها 421 متراً، رابع أطول برج على مستوى العالم، ويوجد فيها مطعم، ومحل لبيع الهدايا، وفي الطبقة الأرضية مكان للمعروضات الفنيّة، تقع في وسط كوالالمبور، تم افتتاحها سنة 1996م.
  • المتحف القومي: تم إنشاؤه سنة 1963م، ويتضمن عدداً من الأقسام المهمة ومنها؛ قسم العملات المعدنيّة، والقسم الثقافيّ، والآلات الموسيقيّة، وقسم التاريخ، وقسم الطبيعة.
  • حديقة الحيوانات: ويوجد فيها عدد كبير من الحيوانات المختلفة مثل؛ الأفاعي، وأنواع من الخفاش، والجواميس، والدببة، والقرود، والغزلان، وغيرها الكثير، وتتميّز بأنها كبيرة، وواسعة، وتوجد فيها قطارات لنقل الأشخاص من مكان لآخر داخل الحديقة.
  • حديقة الطيور: حيث تحوي أروع أنواع الطيور، إذ يبلغ عدد الطيور فيها ما يزيد على 200 نوع من الطيور، وتوضع الطيور في شبكة شفافة وليس في أقفاص؛ لتمنع الطيور من الطيران خارج الحديقة.
  • حديقة الزّهور: تتضمن أجمل أنواع الزهور.
  • حديقة الفراشات: تحتوي عدداً كبيراً من الفراشات التي يبلغ عددها ما يقارب 5000 فراشة.
  • المتحف الإسلاميّ: يحتوي هذا المتحف أكثر من 200 مخطوطة إسلاميّة، وعدد من الأقسام؛ كقسم الموروثات العثمانيّة؛ الذي يتضمن عدداً من الآثار العثمانية، وقسم فن العمارة الإسلاميّة؛ الذي يضم عدداً من أشكال المساجد.
  • حديقة البرجين التوأم: تُعتبر من أجمل الحدائق في كوالالمبور، وتحتوي على 1900 شجرة طبيعيّة، و74 من أشجار النخيل المختلفة.
  • أكواريا: يتضمن عدداً كبيراً من الأسماك، والكائنات البحريّة المختلفة الجميلة.
  • مبنى السلطان عبد الصمد: أُنشئ على يد نورمان وبيدويل، الذي هو إبداع من الاستعمار البريطاني مستمد من الثقافة الماليزية، يبلغ طوله 130 متراً، وهو من الصروح المعماريّة لدارتان ميرديكا، حيث يحوي مزيجاً من الحضارة البربريّة، والعربيّة، والمونجوليّة.
  • ميدان التحرير: وهو الميدان الذي رُفع فيه العلم الماليزي دليلاً على استقلالها من حكم الاستعمار البريطاني في تاريخ1957م.
  • تيتي دنق سار: وهي أكبر عجلة في جنوب شرق آسيا.
  • بحيرة تاسيك برادنا.
  • وتحتوي كوالالمبور عدد من المطاعم التي يرتادها السياح، ومنها: مطعم حضرموت، ومطعم سالوما، ومطعم المتحف الإسلاميّ، ومطعم الطربوش، ومطعم خيمة الصحراء، ومطعم الروشة، ومطعم الشرق الأوسط، ومطعم إيدن المخصّص للمأكولات البحرية، ومطعم سرى ملايو، ومطعم منتزه الخليج.
  • وهناك عدد كبير من المناطق المعروفة في كوالالمبور إضافة لما سبق ذكره ومنها: السوق الصينيّ المشهور، ومسجد كوالالمبور الكبير، ومحطة كوالالمبور.
الوسوم
إغلاق
إغلاق