السبت , أبريل 21 2018
الرئيسية / 0 العنان 2019 / اقوال عن المفسدين 2019 , كلام عن مكافحة الفساد و النزاهة

اقوال عن المفسدين 2019 , كلام عن مكافحة الفساد و النزاهة

عبارات عن محاربة الفساد , كلمة عن الفساد , عقوبة الفساد , كلمات عن النزاهة , صور مكافحة الفساد , سورة عن الفساد
عبارات عن محاربة الفساد – اقوال عن المفسدين – كلام عن مكافحة الفساد و النزاهة

اقوال عن المفسدين , كلام عن مكافحة الفساد و النزاهة

الفاسدون بضاعتهم في كساد .. ومن حارب الفساد .. ساد

أخي المواطن والمقيم بلغ عن الفساد ولا تتردد
عبر الاتصال بالهاتف المجاني “ 980 “

اللهم احفظ بلادنا وولاة امرنا وجنودنا وادم علينا نعمة الأمن والأمان وبارك في ابناء الوطن المخلصين واجعل هذا البلد آمنا مطمئن سخاء رخاء وساير بلاد المسلمين

إن الفساد هو الفاحشة الكبرى ..الفساد لا يفلح أمة .. وهو مرض يجب استئصاله وبتره لأنه معد ولا يجوز السكوت عليه .. وعلينا أن نعالج الفساد ونمنعه لأننا لا نريد أن يكون بيننا مريض بهذا الوباء الذي يلطخ الدولة ككل ويلوثها

ما خططَ الدينُ التخومَ لأمةٍ … إِلا وقد نخرَ الفسادُ عِظامَها

إن الفساد يطول عمره كلما انسحب الشرفاء من الميادين وآثروا السلامة وتخاذلوا فيفسحون المجال للصغار التافهين البلطجية

الفساد يهبط من اعلى الى أدنى ، و الاصلاح يصعد من أدنى الى أعلى

مكافأة الفساد لم تكن يومـًا سوى إطعام ديناصور لا يعرف معنى الشبع!

الإفساد في الأرض له ضرر عظيم على البلاد والعباد، وحتى على الحيوانات، والبر والبحر؛ والطيور والدواب؛ فكلٌ يتضرر من إفساد العباد في الأرض، قال أبو هريرة رضي الله عنه:” والذي نفسي بيده إن الحبارى لتموت هزلا في وكرها بظلم الظالم ” (القرطبي) والحبارى: نوعٌ من الطيور. وقال مجاهد رحمه الله: إن البهائم تلعن عصاة بني آدم إذا اشتد القحط – وأمسك المطر، وتقول: هذا بشؤم معصية ابن آدم وفساده في الأرض. وقال عكرمة رحمه الله: إن دواب الأرض وهوامها، حتي الخنافس والعقارب يلعنون المفسد ويقولون: مُنعنا القطر بذنوب بني آدم. لذلك تفرح الطيور والدواب والشجر بموت العبد الفاسد الفاجر؛ فقد قال صلى الله عليه وسلم: “إذا مات العبد الفاجر استراح منه العباد والبلاد والشجر والدواب.” (مسلم).

منع القطر من السماء وظهور القحط والجدب والهلاك وظهور الأمراض المستحدثة التي لم تكن موجودة قبل ذلك عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا) قَالَ: أَقْبَلَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللهِ (صَلَّى الله عَليْهِ وسَلَّمَ) فَقَالَ: يَا مَعْشَرَ الْمُهَاجِرِينَ خَمْسٌ إِذَا ابْتُلِيتُمْ بِهِنَّ، وَأَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ تُدْرِكُوهُنَّ: لَمْ تَظْهَرِ الْفَاحِشَةُ فِي قَوْمٍ قَطُّ، حَتَّى يُعْلِنُوا بِهَا، إِلاَّ فَشَا فِيهِمُ الطَّاعُونُ، وَالأَوْجَاعُ الَّتِي لَمْ تَكُنْ مَضَتْ فِي أَسْلاَفِهِمُ الَّذِينَ مَضَوْا، وَلَمْ يَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ، إِلاَّ أُخِذُوا بِالسِّنِينَ، وَشِدَّةِ الْمَؤُونَةِ، وَجَوْرِ السُّلْطَانِ عَلَيْهِمْ، وَلَمْ يَمْنَعُوا زَكَاةَ أَمْوَالِهِمْ، إِلاَّ مُنِعُوا الْقَطْرَ مِنَ السَّمَاءِ، وَلَوْلاَ الْبَهَائِمُ لَمْ يُمْطَرُوا، وَلَمْ يَنْقُضُوا عَهْدَ اللهِ، وَعَهْدَ رَسُولِهِ، إِلاَّ سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا مِنْ غَيْرِهِمْ، فَأَخَذُوا بَعْضَ مَا فِي أَيْدِيهِمْ، وَمَا لَمْ تَحْكُمْ أَئِمَّتُهُمْ بِكِتَابِ اللهِ، وَيَتَخَيَّرُوا مِمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ، إِلاَّ جَعَلَ اللَّهُ بَأْسَهُمْ بَيْنَهُمْ.) سنن ابن ماجه.

بإفسادهم يحرمون محبة الله تعالى ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [القصص: 77] ومن حرم محبة الله شقي في الدنيا والآخرة.

لن يفلح لهم عمل قال تعالى ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [يونس: 81].

يقام عليهم حد الحرابة قال تعالى: ﴿ إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴾ [المائدة:33]، هذه العقوبة الشديدة للمفسدين في الأرض بجميع صور الفساد.

عقاب المفسدين في الآخرة:

لَهُمُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ ٱلْمِهَادُ..

قال تعالى: ﴿ وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِى ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا وَيُشْهِدُ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا فِى قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ ٱلْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِى ٱلأرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ ٱلْحَرْثَ وَٱلنَّسْلَ وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلْفَسَادَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُ ٱتَّقِ ٱللَّهَ أَخَذَتْهُ ٱلْعِزَّةُ بِٱلإثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ ٱلْمِهَادُ ﴾ [البقرة:204 – 206].

ولَهُمُ ٱللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوء ٱلدَّارِ..

قال تعالى: ﴿ وَٱلَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ ٱللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَـٰقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ ٱللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِى ٱلأرْضِ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ ٱللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوء ٱلدَّارِ ﴾ [الرعد:25].

عاقبة من ابتعد عن الفساد:

جعل الله العاقبة الحسنى لمن ابتعد عن الفساد وكان أميناً مخلصاً في هذه الحياة الدنيا، يقول الله سبحانه: ﴿ تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ﴾ [القصص:83]، فالذين ابتعدوا عن الفساد بجميع صوره هم الذين لهم الدرجات العلى في الجنة، نسأل الله ألا يحرمنا ذلك.