اشعار عن خذلان الصديق , تغريدات عن خذلان الاصحاب 2019

شعر حزين عن الخذلان مكتوبة , خواطر حزينه عن الخذلان كتابية , اشعار عن خزلان الصديق, تغريدات عن خزلان الاصحاب, عبارات عن الخزلان, خواطر حزينه عن الخزلان, عبارات عن خزلان الصديق, توبيكات عن خزلان الاصحاب, , قصائد عن الخذلان

اشعار عن خذلان الصديق , تغريدات عن خذلان الاصحاب

زفّ الرّحيل وحان أن نتفرّقا فإلى اللّقا يا صاحبّي إلى اللّقا
إن تبكيا فلقد بكيت من الأسى حتى لكدت بأدمعي أن أغرقا
وتسعّرت عند الوداع أضالعي نارا خشيت بحرّها أن أحرقا
ما زلت أخشى البين قبل وقوعه حتى غدوت وليس لي أن أفرقا
يوم النوى ، للّه ما أقسى النّوى لولا النّوى ما أبغضت نفسي البقا
رحنا حيارى صامتين كأنّما للهول نحذر عنده أن ننطقا
أكبادنا خفّاقة وعيوننا لا تستطيع ، من البكا، أن ترمقا
نتجاذب النظرات وهي ضعيفة ونغالب الأنفاس كيلا تزهقا
لو لم نعلّل باللقاء نفوسنا كادت مع العبرات أن تتدّفقا
يا صاحبي تصبّرا فلربّما عدنا وعاد الشّمل أبهى رونقا
إن كانت الأيّام لم ترفق بنا فمن النّهى بنفوسنا أن نرفقا
أنّ الذي قدر القطيعة والنّوى في وسعه أن يجمع المتفرّقا!..
ولقد ركبت البحر يزأر هائجا كالليث فارق شبله بل أحنفا
والنفس جازعة ولست ألومها فالبحر أعظم ما يخاف ويتّقى
فلقد شهدت به حكيما عاقلا ولقد رأيت به جهولا أخرقا
مستوفز ما شاء أن يلهو بنا مترّفق ما شاء أن يتفرّقا
تتنازع الأمواج فيه بعضها بعضا على جهل تنازعنا البقا
بينا يراها الطّرف سورا قائما فاذا بها حالت فصارت خندقا
والفلك جارية تشقّ عبابه شقّا، كما تفري رداء أخلقا
تعلو فنحسبها تؤمّ بنا النّسما ونظنّ أنّا راكبون محلّقا
حتّى إذا هبطت بنا في لجّة أيقنت أنّ الموت فينا أحدقا
والأفق قد غطّى الضباب أديمه فكأنّما غشي المداد المهرفا
لا الشّمس تسطع في الصّباح، ولا نرى إمّا استطال اللّيل؛ بدرا مشرقا
عشرون يوما أو تزيد قضيتها كيف التفتّ رأيت ماء مغدقا
(نيويورك) يا بنت البخار، بنا اقصدي فلعلّنا بالغرب ننسى المشرقا
وطن أردناه على حبّ العلى فأبى سوى أن يستكين إلى الشّقا
كالعبد يخشى ، بعدما أفنى الصبى يلهو به ساداته، أن يعتقا
أو كلّما جاء الزمان بمصلح في أهله قالوا: طغى وتزندقا؟

إقراء أيضا  اذاعة مدرسية كاملة عن نظافة الفصل 2019, مقدمة اذاعة عن نظافة الصف
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق