اسْمُهُ تُعُالَى الْلَطِـيف

اسْمُهُ تُعُالَى الْلَطِـيف
خصصنا اسم اللطيف بمبحث خاص دون بقية الأسماء : لأن العارفين قد جربوه كثيراً لقضاء الحوائج وتفريج الهم والغم وجزموا أن الاشتغال يدفع الغم العاجل ويورث السرور ، ويدفع البلاء النازل ، ويجلب تيسير الأمور.
هذا بالإضافة إلى أن من أكثر من ذكره أحيا الله باطنه بنور المعارف وظاهره بروح اللطائف وحفظه في نفسه وأهله وماله وكفاه ما يخافه فقد روي الطبرانى فى الأوسط عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أن رسول الله : لَمَّا وَجَّهَ جَعْفَرَ بْنَ أَبِي طَالِبٍ إِلَى الْحَبَشَةِ ، شَيَّعَهُ ، وَزَوَّدَهُ هَذِهِ الْكَلِمَاتِ : ” اللَّهُمَّ الطُفْ لِي فِي تَيْسِيرِ كُلِّ عَسِيرٍ ، فَإِنَّ تَيْسِيرَ كُلِّ عَسِيرٍ عَلَيْكَ يَسِيرٌ ، وَأَسْأَلُكَ الْيُسْرَ وَالْمُعَافَاةَ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ
وقال السهيلي رحمه الله تعالى :
{{ لما أن جاء البشير إلى يعقوب عليه السلام وهو ابنه يهوذا بقميص يوسف ، وألقاه على وجه فارتد بصيراً علَّمه يعقوب في البشارة كلمات كان يرويها عن أبيه عن جده عليهم الصلاة والسلام ، كانوا يدعون بها في الشدائد عند كل نازلة ، وفي كل كرب وهي : (يا لطيفاً فوق كل لطيف ، ألطف بي في أموري كلها كما تحب ، وأرضني في دنياي وآخرتي ).}}وقيل أن يوسف عليه السلام : لَمَّا أن قال : {إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ} أورثه الله تعالى النجاة من الجبِّ وملكه مصر كما أخبر الله بذلك في كتابه العزيز بقوله تعــالى{وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ} فيرجى لمن واظب عليه ؛ أن يعطه الله تعالى ما أعطى يوسف عليه السلام .
وقد حكى الغزالي رحمه الله تعالى :
{{ أن رجلاً حبس مدة فكان هجيزه ما قاله يوسف عليه السلام:{إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ} فجاءه في بعض الليالي شاب فقال له : قم واخرج فقال : كيف اخرج والأبواب مغلقة ؟ فقال : ويحك قم فاخرج فقام الرجل فما استقبل باباً إلا انفتح له بإذن الله تعالى حتى أخرجه من الأبواب فالتفت الرجل إلى الشاب وقال له : من أنت الذي منَّ الله عليّ بك ؟ ، فقال : أنا عبد اللطيف لما يشاء .}}
وحكى اليافعي :
{{ أن بعض الملوك غضب على بعض الفقراء فبنى له قبة وجعله فيها وسد عليه بابها ومنعه الطعام والشراب فلما كان بعد ثلاثة أيام وجد الفقير خارج القبة فرحاً مسروراً فأخبر الملك بذلك ، فقال ائتوني به ، فلما أحضر بين يديه قال له الملك : بالذي نجاك من هذه الشدة ما كان سبب خلاصك ؟ فقال الفقير: دعاء دعوت به قال الملك : وما هو؟ قال: ((اللهم إني أسألك يا لطيف يا لطيف يا لطيف، يا من وسع لطفه أهل السموات والأرض أسألك أن تلطف بي من خفى خفى خفى لطفك الخفي الخفي الخفي الذي إذا لطفت به في أحد من خلقك وُقى إنك قلت وقولك الحق: {اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ العَزِيزُ } .}}
ويحكى عن بعض الصالحين أنه قال :
{{ أدركتني ضائقة وخوف ؛ فخرجت هائماً ، فسلكت طريق مكة بلا زاد ولا راحلة ، فمشيت ثلاثة أيام ، فلما كان اليوم الرابع ؛ اشتدَّ بي العطش والحر ، فخفت على نفسي الهلاك ، ولم أجد في البرِّيَّة شجرة أستظل بها ، فجلست مستقبلاً القبلة ، فغلبتني عيناي وأنا جالس ، فرأيت شخصاً في المنام فمدَّ يده إليّ وصافحني ، وقال : ابشر فإنك تسلم وتزور بيت الله الحرام ، وتزور قبر النبي فقلت له: من أنت ؟ قال : أنا الخضر ، فقلت : ادع الله لي ، فقال لي : قل ((يا لطيفاً بخلقه ، يا عليماً بخلقه يا خبيراً بخلقه ألطف بي يا لطيف يا عليم يا خبير )) ثلاثاً ، فقلتها فقال لي : هذه تحفة بها غنى الأبد فإذا لحقك ضائقة ، أو نزل بك نازلة ، فقلها تكفى وتشفى ، ثم غاب عني ، فاستيقظت وأنا أقولها فوالله ما قلتها عند كل ضائقة وشدة ؛ إلا ورأيت من لطف الله بي ما أعجز عن وصفه}} (من كتاب ( المنهج الحنيف من فوائد اسمه تعالى اللطيف ) لأبى بكر الكتامي الشافعي ).

الوسوم
إغلاق
إغلاق