استجابة واسعة لدعوة إزالة مخلفات سوق أم درمان

السودان اليوم:

استجاب قرابة ألف متطوع في السودان، لحملة أطلقها أحد النشطاء من على صحفته في موقع “فيسبوك”، لإزالة الأنقاض والمخلفات الناجمة عن حريق سوق أم درمان الرئيس.

وعبَّر مطلق المبادرة، أحمد البدوي، المعروف بــ”أحمد أوباما” عن رضاه بالتفاعل الذي وجده هاشتاج #نفير_السوق وتدافع المئات لتلبية الدعوة التي أطلقها لإزالة الأنقاض ومخلفات الحريق.

والتهمت النيران قرابة 300 متجراً وقدراً كبيراً من “الطبالي” بالسوق، في فاتحة الشهر الجاري، ما تسبب في خسائر قدرها مليارات الجنيهات بحسب إحصائيات غير رسمية.

وقال أوباما لـ”باج نيوز” إن الهدف من النفير هو إظهار الدعم والمؤازرة لمنكوبي السوق، الذين قابلوا المبادرة بترحاب كبير.

وانتقد متداخلون في الهاشتاج، الحملة باعتبارها ترسخ لمفاهيم ابتعاد الدولة عن القيام بمهامها الرئيسة. ورد أوباما على ذلك بقوله: “لو انتظرنا الدولة ما ح نعمل أي حاجة”.

ووجه الرئيس عمر البشير، بنك السودان المركزي، باستبدال العملات التالفة جزئياً جراء الحريق.

وطالب عدد من المشاركين في الهاشتاج بالتوقف عن إظهار مشاعر التضامن مع التجار، باعتبارهم أحد الأسباب الرئيسة لحالة الارتفاع الجنوني لأسعار السلع بالبلاد.

ومرة أخرى يقول أوباما، إن ارتفاع الأسعار هو مشكل اقتصادي عام، يعاني منه التجار شأنهم شأن بقية فئات المجتمع. مذكراً بأن السوق بأنشطته يفتح كثيراً من البيوت، وطالما كان مصدر دعم للمبادرات الخيرية.

وجمَّع المشاركون في النفير، الأنقاض عند أحدى الشوارع الرئيسة، على أمل أن تأتي مركبات المحلية لإزالتها من المكان.

إقراء أيضا  مبعوثون من الخرطوم إلى برلين وأديس أبابا لتحريك ملفات التفاوض مع المعارضة
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق