الأربعاء , يونيو 20 2018
الرئيسية / العيادة النسائية / اسباب بطانة الرحم المهاجرة2019 , طرق علاج بطانة الرحم المهاجرة, التعامل مع بطانة الرحم المهاجرة

اسباب بطانة الرحم المهاجرة2019 , طرق علاج بطانة الرحم المهاجرة, التعامل مع بطانة الرحم المهاجرة

بطانة الرحم المهاجرة هو اضطراب غالبا ما يكون مؤلما في الأنسجة التي عادة تكون في خطوط داخل الرحم وان بطانة الرحم تنمو خارج الرحم، وبطانة الرحم المهاجرة الأكثر شيوعا تنتشر على المبيض، وقنوات فالوب وأنسجة بطانة الحوض، ونادرا قد تنتشر أنسجة بطانة الرحم خارج أجهزة الحوض.

بطانة الرحم المهاجرة تكون مثل أنسجة بطانة الرحم في العمل كما هو الحال عادة حيث انها تثخن، ثم تنهار وتنزف مع كل دورة طمث، ولأن هذا النسيج المهجر ليس لديه وسيلة للخروج من جسمك، فإنه يتجمع داخل الجسم، وعندما تكون بطانة الرحم المهاجرة على المبايض، يمكن أن تشكل اكياس تسمى اكياس الشيكولاته.

الأنسجة المحيطة يمكن أن تصبح متهيجه، وفي نهاية المطاف تطور الأنسجة ندبا والتصاقات ونمو غير طبيعي من الأنسجة الليفية التي يمكن أن تسبب التصاق في أنسجة الحوض والأعضاء تلتصق ببعضها البعض.
بطانة الرحم المهاجرة يمكن أن تسبب الألم الشديد وخاصة خلال الدورة الشهرية، وقد تسبب مشاكل في الخصوبة، ولحسن الحظ تتوفر علاجات فعالة.
اسباب بطانة الرحم المهاجرة علاج بطانة 3dlat.net_25_17_4d31

بطانه الرحم المهاجرة

أعراض بطانه الرحم المهاجرة

الأعراض الرئيسية لبطانة الرحم المهاجرة هو ألم في الحوض، وغالبا ما يرتبط بفترة الحيض، على الرغم من أن العديد من النساء يتعرضن للتشنج خلال فترة الحيض، فإن النساء المصابات بطانة الرحم عادة ما يصفن ألم الحيض بأنه أسوأ بكثير من المعتاد، كما أنها تميل إلى الإبلاغ عن أن الألم يزيد مع مرور الوقت.

العلامات الشائعة وأعراض بطانة الرحم قد تشمل ما يلي:

دورات شهرية مؤلمة (عسر الطمث): ألم الحوض والتقلصات قد تبدأ قبل فترة من الدورة وتمتد عدة أيام، وقد يكون هناك أيضا ألم أسفل الظهر وآلام في البطن.
ألم مع الجماع، والألم أثناء أو بعد ممارسة الجنس هو شائع مع بطانة الرحم المهاجرة.
ألم مع حركات الأمعاء أو التبول، ومن المرجح أن تواجه هذه الأعراض خلال الدورة الشهرية.
نزيف شديد، فقد تتعرض لدورات طويلة في بعض الأحيان (نزيف الطمث) أو نزيف بين الدورات (مينوميتروجيا).
العقم، فقد تم تشخيص بطانة الرحم المهاجرة لأول مرة في بعض النساء الذين يسعون للعلاج من العقم.
أعراض أخرى: قد تعاني أيضا من التعب، والإسهال، والإمساك، أو الغثيان، وخصوصا خلال فترات الحيض.

شدة الألم ليست بالضرورة مؤشرا موثوقا لمدى الحالة، فبعض النساء المصابات ببطانة الرحم المهاجرة يكون لديهم ألم شديد، وفي حين أن البعض الآخر المصابات ببطانة الرحم المتقدمة قد يكون لديهم الألم قليلا أو حتى لا ألم على الإطلاق.

تشخيص بطانه الرحم المهاجرة في بعض الأحيان قد يكون مخطئة لظروف أخرى قد تسبب ألم الحوض، مثل مرض التهاب الحوض أو تكيسات المبايض، وقد يكون هناك خلط مع متلازمة القولون العصبي، وهو المشكله التي قد تسبب نوبات من الإسهال، والإمساك والتشنج في البطن، والقولون العصبي يمكن أن يصاحب حاله لديها بطانة الرحم، والتي يمكن أن تعقد التشخيص.

الوقت الذي تحتاج فيه لرؤية الطبيب:

راجع طبيبك إذا كان لديك علامات وأعراض قد تشير إلى بطانة الرحم المهاجرة.

بطانة الرحم المهارجة يمكن أن تكون حالة صعبة في الإدارة، والتشخيص المبكر، ووجود فريق طبي متعدد التخصصات يفهم التشخيص قد يؤدي إلى تحسين إدارة الأعراض.

أسباب بطانه الرحم المهاجرة :

على الرغم من أن السبب الدقيق لبطانة الرحم المهاجرة غير مؤكد، الا ان التفسيرات الممكنة ما يلي:

1. الحيض الرجعي:

الحيض إلى الوراء، حيث ان الاماكن التي توجد بها خلايا بطانة الرحم المهاجرة فإنه يتدفق دم الحيض مرة أخرى من خلال قناة فالوب وفي تجويف الحوض بدلا من الخروج من الجسم، وهذه الخلايا المهملة من بطانة الرحم تلتصق بجدران الحوض وأسطح أجهزة الحوض، حيث أنها تنمو وتستمر في رشاقته وتنزف على مدار كل دورة الطمث.

إقراء أيضا  العقم وتأخر الإنجاب 2019

2. تحول الخلايا البريتوني:

هذا ما يعرف باسم “نظرية الاستقراء”، واقترح الخبراء أن الهرمونات أو العوامل المناعية تعزز التحول من خلايا البريتوني – الخلايا التي خط الجانب الداخلي من البطن – إلى خلايا بطانة الرحم.

3. تحول الخلايا الجنيني:

الهرمونات مثل هرمون الاستروجين قد سحول الخلايا الجنينية – الخلايا في المراحل الأولى من التطور – إلى زرع خلايا بطانة الرحم خلال سن البلوغ.

4. ندبة جراحية:

بعد عملية جراحية، مثل استئصال الرحم أو الولادة القيصرية، قد تعلق خلايا بطانة الرحم في الشق الجراحي.

5. نقل خلايا بطانة الرحم:

الأوعية الدموية أو سائل الأنسجة (اللمفاوي) قد ينقل خلايا بطانة الرحم إلى أجزاء أخرى من الجسم.

6. اضطراب الجهاز المناعي:

فمن الممكن أن مشكلة في الجهاز المناعي قد تجعل الجسم غير قادر على التعرف على خلايا الرحم المهاجرة وتدمير أنسجة بطانة الرحم التي تنمو خارج الرحم.

عوامل الخطر:

هناك العديد من العوامل تضعك في خطر أكبر من الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة مثل:

عدم الولادة ابدا
بدء الدورة الشهرية لاول مرة في سن مبكرة
هجرة بطانه الرحم خلال انقطاع الطمث في سن الشيخوخة
دورات الحيض قصيرة – على سبيل المثال، أقل من 27 يوما
وجود مستويات عاليه من هرمون الاستروجين في الجسم أو التعرض مدى الحياة لهرمون الاستروجين.
مؤشر كتلة الجسم المنخفض
استهلاك الكحول
واحد أو أكثر من الأقارب (الأم، العمة أو الأخت) مصاب ببطانة الرحم المهاجرة
أي حالة طبية تمنع مرور دم الحيض خارج الجسم
تشوهات الرحم

بطانة الرحم عادة ما تطور خلال عدة سنوات من بداية الحيض، وعلامات وأعراض بطانة الرحم المهاجرة تختفي مع الحمل بشكل مؤقت وتنتهي بشكل دائم مع انقطاع الطمث، إلا إذا كنت تأخذ هرمون الاستروجين.
مضاعفات بطانه الرحم المهاجرة:

1. العقم:

المضاعفات الرئيسية من بطانة الرحم هو ضعف الخصوبة، حيث انه يوجد ما يقرب من ثلث إلى نصف النساء المصابات ببطانة الرحم المهاجرة لديهم صعوبة في الحصول على الحمل.

لحصول الحمل يجب أن يتم الافراج عن بويضة من المبيض، والسفر من خلال أنبوب فالوب، وتصبح مخصبة من قبل الحيوانات المنوية وتعلق نفسها على جدار الرحم لبدء النمو، وبطانة الرحم المهاجرة قد تعيق الأنبوب وتمنع مرور البويضات والحيوانات المنوية تبقى وحيده، ولكن يبدو أن الحالة أيضا تؤثر على الخصوبة بطرق أقل مباشرة، مثل الأضرار التي تلحق بالحيوانات المنوية أو البويضات.

على الرغم من ذلك، فإن العديد من النساء المصابات ببطانه الرحم المهاجرة الخفيفة او المعتدلة يكون لديهم احتماليه وفرصه لحدوث الحمل، وينصح الأطباء أحيانا النساء المصابات ببطانة الرحم المهاجرة عدم التأخير في وجود الأطفال لأن الحالة قد تزداد سوءا مع مرور الوقت.

2. سرطان المبيض:

يحدث سرطان المبيض في معدلات أعلى من المتوقع في النساء المصابات ببطانه الرحم المهاجرة، ولكن هذا الخطر عموما منخفض حتى يحدث، وتشير بعض الدراسات إلى أن بطانة الرحم المهاجرة تزيد من هذا الخطر، لكنه لا يزال الامر منخفض نسبيا.
تشخيص بطانه الرحم المهاجرة:

لتشخيص بطانة الرحم المهاجرة والمشاكل الأخرى التي يمكن أن تسبب ألم في الحوض، سوف يطلب منك طبيبك أن تصف الأعراض التي تعاني منها، بما في ذلك موقع الألم ووقت حدوث ذلك.

إقراء أيضا  فوائد مدهشة للماء لصحتك ورشاقتك 2019

اختبارات للتحقق من وجود أدلة مادية على بطانة الرحم المهاجرة ما يلي:

1. اختبار الحوض:

أثناء فحص الحوض، يشعر طبيبك يدويا بالمناطق في الحوض التي فيها شذوذ، مثل الخراجات على الأعضاء التناسلية أو ندوب خلف الرحم، وفي كثير من الأحيان ليس من الممكن أن يشعر بمناطق صغيرة من بطانة الرحم المهاجرة، إلا إذا تسببت في تشكل كيس.
2. الموجات فوق الصوتية:

يستخدم هذا الاختبار موجات صوتية عالية التردد لإنشاء صور داخل جسمك، ولالتقاط الصور يتم الضغط على جهاز يسمى محول إما على بطنك أو إدراجها في المهبل (الموجات فوق الصوتية عبر المهبل)، وكلا النوعين من الموجات فوق الصوتية يمكن القيام به للحصول على أفضل عرض للأعضاء التناسلية، و التصوير بالموجات فوق الصوتية لا يعطي قرار نهائيا طبيبك ما إذا كان لديك بطانة الرحم المهاجرة ام لا، ولكن يمكن التعرف على الخراجات المرتبطة ببطانة الرحم المهاجرة.

3. تنظير البطن:

للتأكد من أن لديك بطانة الرحم المهاجرة، فإن طبيبك قد يحيلك إلى جراح للنظر داخل البطن للعثور على علامات بطانة الرحم المهاجرة باستخدام إجراء العمليات الجراحية التي تسمى تنظير البطن.

بينما أنت تحت التخدير العام، فإن الجراح يقوم بعمل شق صغير بالقرب من السرة وإدراج أداة مشاهدة نحيلة (المنظار)، ويبحث عن أنسجة بطانة الرحم خارج الرحم، وأخذ عينات من الأنسجة (خزعة)، وتنظير البطن يمكن أن يوفر معلومات عن موقع ومدى وحجم بطانة الرحم المهاجرة للمساعدة في تحديد أفضل خيارات للعلاج.

علاج بطانه الرحم المهاجرة:

علاج بطانة الرحم المهاجرة عادة يكون بالأدوية أو الجراحة، والنهج الذي تختاره أنت وطبيبك سيعتمد على شدة العلامات والأعراض لديك وما إذا كنت تأمل أن تصبحين حاملا.

عموما، يوصي الأطباء بمحاولة اتباع نهج العلاج المحافظ أولا، واختيار الجراحة كملاذ أخير.

أدوية مسكنه للألم:

قد يوصي طبيبك بأن تتناولي مسكنات الألم دون وصفة طبية، مثل العقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية مثل البروفين أو النابروكسين، للمساعدة في تخفيف تقلصات الدورة الشهرية المؤلمة .

إذا وجدت أن تناول الجرعة القصوى من هذه الأدوية لا يوفر تخفيفا كاملا، قد تحتاج إلى محاولة نهج آخر لإدارة علاماتك والأعراض لديك.

العلاج بالهرمونات:

الهرمونات التكميلية هي في بعض الأحيان فعالة في الحد من أو القضاء على ألم بطانة الرحم المهاجرة، حيث ان صعود وهبوط الهرمونات خلال الدورة الشهرية يسبب زرع بطانة الرحم لتثخن ثم تنكسر وتنزف، والأدوية الهرمونية قد تبطئ نمو أنسجة بطانة الرحم المهاجر ومنع زرع خلايا جديدة من أنسجة بطانة الرحم.

العلاج الهرموني ليس إصلاح دائم لبطانة الرحم، حيث يمكن أن تواجه عودة الأعراض بعد التوقف عن العلاج.

العلاجات المستخدمة لعلاج بطانة الرحم ما يلي:

1. وسائل منع الحمل الهرمونية:

حبوب منع الحمل، تساعد على السيطرة على الهرمونات المسؤولة عن تراكم أنسجة بطانة الرحم كل شهر، ومعظم النساء يكون لديهم الحيض أخف وأقصر تدفقا عندما يستخدمون وسائل منع الحمل الهرمونية، واستخدام وسائل منع الحمل الهرمونية قد يقلل أو يقضي على ألم بطانة الرحم الخفيف إلى المعتدل.

2. هرمون الافراج عن الغدد التناسلية:

هذه الأدوية تمنع إنتاج الهرمونات المحفزة للمبيض، وخفض مستويات هرمون الاستروجين ومنع الحيض، وهذا يجعل أنسجة بطانة الرحم المهاجرة تتقلص، لأن هذه الأدوية تخلق انقطاع للطمث اصطناعي، وأخذ جرعة منخفضة من هرمون الاستروجين أو البروجستين قد يقلل من الآثار الجانبية انقطاع الطمث، مثل الهبات الساخنة، والجفاف المهبلي وهشاشة العظام.

إقراء أيضا  اعرفي ماهو هرمون الاستروجين عند النساء والرجال 2019, وماهي الاطعمه التي تزيد من هرمون الاستروجين

3. علاج البروجسترون:

يمكن لموانع الحمل التي تحتوي على البروجستين فقط، مثل جهاز داخل الرحم، وزرع وسائل منع الحمل أو حقن وسائل منع الحمل (ديبو-بروفيرا)، وقف فترات الحيض ونمو زرع بطانة الرحم، والتي قد تخفف من علامات وأعراض بطانة الرحم.

4. دانازول:

هذا الدواء يثبط نمو بطانة الرحم المهاجرة عن طريق منع إنتاج الهرمونات لتحفيز المبيض، ومنع الحيض وأعراض بطانة الرحم المهاجرة، ومع ذلك الدانازول قد لا يكون الخيار الأول لأنه يمكن أن يسبب آثار جانبية خطيرة ويمكن أن تكون ضارة للطفل إذا كنت حاملا في حين أخذ هذا الدواء.

جراحة المحافظين:

إذا كان لديك بطانة الرحم وتحاول أن تصبح حاملا، جراحة لإزالة أكبر قدر ممكن من بطانة الرحم ممكن مع الحفاظ على الرحم والمبيض (جراحة المحافظة) قد تزيد فرصك في النجاح. إذا كان لديك ألم شديد من بطانة الرحم، قد تستفيد أيضا من الجراحة – ومع ذلك، قد يعود بطانة الرحم والألم.

طبيبك قد تفعل هذا الإجراء بالمنظار أو من خلال جراحة البطن التقليدية في حالات أكثر شمولا. في الجراحة بالمنظار، يدرج الجراح أداة عرض مرهف (منظار البطن) من خلال شق صغير بالقرب من السرة ويدرج أدوات لإزالة أنسجة بطانة الرحم المهاجرة من خلال شق صغير آخر.

تقنيات الإنجاب المساعدة:

تساعد تقنيات الإنجاب المساعدة، مثل التخصيب في المختبر، على أن تصبح حاملا في بعض الأحيان أفضل من الجراحة المحافظة، وغالبا ما يقترح الأطباء أحد هذه الطرق إذا لم تنجح الجراحة المحافظة.

إستئصال الرحم:

في الحالات الشديدة من بطانة الرحم المهاجر، فإن جراحة إزالة الرحم وعنق الرحم (استئصال الرحم الكلي) وكذلك كلا من المبيضين قد يكون أفضل علاج، واستئصال الرحم وحده ليس فعال، حيث ان هرمون الاستروجين من المبايض يمكن أن يحفز بطانة الرحم المتبقية ويسبب الألم المستمر، وعادة ما يعتبر استئصال الرحم الملاذ الأخير، وخاصة بالنسبة للنساء التي لا تزال في سنوات الإنجاب، حيث انه لا يمكنك الحمل بعد استئصال الرحم.

العثور على طبيب تشعر معه بالراحة أمر بالغ الأهمية في إدارة وعلاج بطانة الرحم، وقد تحتاج أيضا للحصول على رأي ثان قبل البدء في أي علاج للتأكد من أنك تعرف كل من الخيارات والنتائج المحتملة.

الطب البديل:

بعض النساء يمكنهم التخلص من ألم بطانة الرحم بعد العلاج بالوخز بالإبر، وإذا كنت ترغب في متابعة هذا العلاج على أمل أن يمكن أن يساعدك، اطلب من الطبيب أن تستخدم الوخز بالإبر.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية:

إذا استمر الألم الخاص بك أو إذا كان العثور على العلاج الذي يعمل يستغرق بعض الوقت، يمكنك محاولة التدابير في المنزل لتخفيف الانزعاج.

يمكن أن تساعد الحمامات الدافئة والوسادة الدفئة على استرخاء عضلات الحوض، مما يقلل من التشنج والألم.
الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية، مثل ايبوبروفين أو نابروكسين، يمكن أن يساعد في تخفيف تقلصات الدورة الشهرية المؤلمة.
قد تساعد التمارين المنتظمة على تخفيف الأعراض.

التأقلم والدعم:

إذا كنت تتعامل مع بطانة الرحم أو مضاعفاته، قد ترغب في النظر في الانضمام إلى مجموعة دعم للنساء مع بطانة الرحم أو مشاكل الخصوبة، وفي بعض الأحيان أنه يساعد ببساطة على التحدث إلى النساء الأخريات الذين يمكن أن تصلهم مشاعرك وتجاربك، وإذا لم تتمكن من العثور على مجموعة دعم في مجتمعك، ابحث عن مجموعة دعم على الإنترنت.