اربع حقائق هامة للتعامل مع صراعات الحياة 2019

1– كل صراع صغير هو خطوة للأمام
الصبر في الحياة ليس الإنتظار بل العمل بكد على تحقيق أحلامك مدركا أن النهاية تستحق التعب والجهد. حين تمضي في الحياة مطاردا أحلامك وأهدافك، سيكون عليك أن تضحي براحتك وتخرج من منطقة الأمان التي تعيش فيها. هذا قد يعني ألا تأكل ما يكفي وألا تنام بما يكفي، لأسابيع أو شهور، وأن تقبل نظرات التقليل من شأن ما تفعله من أقرانك، أن تسير وحيدا، وأن تقبل خوض اختبارات للكشف عن مدى إصرارك وأصالة معدنك. حين تقبل كل هذا، ستتمكن من تقبل الفشل والخسارة والرفض، وستراهم على أنهم خطوة صغيرة للأمام، وستصل لقناعة مفادها أن الصراع ليس شيئا تجده على الطريق، بل هو الطريق ذاته، وأن النهاية تبرر تحمل هذا الصراع وتحمل آلامه وصعابه. لا تجد شعورا يماثل سعادتك حين تقهر الصعاب وتحقق هدفك الذي وضعته وخرجت لتحقيقه منذ زمن.

2- سلبية الآخرين ليست مشكلتك
رغم أن السلبية تحيط بك من كل حدب وصب، حافظ على إيجابيتك. ابتسم في وجوه من يقللون من هدفك ومنك. حين يعاملك الآخرون بسوء، استمر كما أنت ولا تتغير ولا تكن مثلهم. لا تدع مرارة الآخرين تنتقل إليك. لا تتغير لتبهر الآخرين الذين لا يرون حقيقة معدنك والهدف الذي تسعى خلفه. لا تشغل بالك بكلام الناس فهم سيتكلمون عنك أو عن غيرك، مهما فعلت أو لم تفعل. اشغل نفسك بنفسك ولا تقلق بشأن الآخرين أو بنظرتهم إليك. حياتك تأتي مرة واحدة فقط فلا تشغل نفسك بغيرك وركز على سعادتك وراحتك وما يجعلك تبتسم.

3- ثق ان كل الامور هى فى يد الله
القوة الحقيقية هي أن يكون لديك السبب القوي لكي تبكي وتشكو، لكنك رغم كل ذلك تختار الإبتسام وتقدير ما وهبته الحياة لك من نعم. هناك نعمة مخفية في كل معاناة لكن عليك أن تفتح قلبك وعقلك لكي تكتشفها. لا يمكنك أن تجبر الأشياء على الحدوث لكن يمكنك العمل بكد وجهد حتى تتحقق. أن تحب حياتك يعني أن تثق في حدسك الداخلي وتغامر وأن تفقد سعادتك وتعيد العثور عليها، وأن تنظر بعين التقدير لما لديك من ذكريات، وأن تتعلم من تجاربك كلها. رحلتك في هذه الحياة طويلة، عليك أن تتوقف فيها عن القلق والشك في خطواتك. اضحك من مشاكلك ومن عدم وضوح الطريق أمامك وتمتع بما لدى الحياة لتعطيه لك, واعلم أنك قد لا تصل لما أردت، لكن ستصل إلى المكان الذي يجب عليك أن تكون فيه.

4- أفضل شيء تفعله هو أن تستمر في المحاولة
لا تخف من التوقف لتعيد المحاولة من جديد بشكل أفضل. لا تخش أن تحب من جديد، وأن تجرب حياة جديدة في مكان جديد، وأن تحلم من جديد. لا تدع تجربة مريرة أو درسا قاسيا يجعلك تنغلق على نفسك فلا تحاول مرة أخرى من جديد. أفضل دروس الحياة تحصل عليها من أصعب المواقف وأسوأ الأخطاء. ستمر عليك أوقات تجد فيها أن كل شيء يمكن له أن يسوء قد ساء فعلا وأن كل مصيبة يمكن أن تقع قد وقعت، وستشعر أن عليك الإستسلام واليأس وإعلان الهزيمة، رغم كل ذلك، اعلم أنه يجب على كل شيء أن يسوء قبل أن تنكشف الغمة وتذهب العسرة ويأتي اليسر والنجاح والنهاية السعيدة. نعم، الحياة قاسية، صعبة، غير عادلة، لكن كل هذا لا يمنعك من الإبتسام والضحك والنظر إلى النعم والعطايا والهبات في حياتك.

الوسوم
إغلاق
إغلاق