اذا كان شريكك بهذه الصفات … فأنت اكثر النساء حظا وسعاده 2019

العلاقة الثنائية أو الزوجية متشابكةٌ بطبعها، والتشابك في هذا السياق يعني الإختلاف لا الخلاف، وبالتالي الشيء الأفضل لأن الخلاف هو أساس البقاء والصمود.
ولأن العلاقة الزوجية تحتاج للكثير من الصبر والتفاهم، ليس لأنها صعبةٌ بل لأنها تجمع جنسين مختلفين بالعادات والطباع والثقافات وغيرها، يجب أن تجيدي تقييم علاقتك.
فبكل بساطة، هذه العلامات البسيطة إن وجدتها في علاقتك بشريكك، إطمأني وارتاحي لأنك إنسانةٌ محظوظةٌ جداً جداً بهذا الرجل.

يحترمك ويقدرك: الإحترام يعني أن يحترم رأيك وشخصيتك وقراراتك وأصدقائك وكل ما يتعلق بك، حتى وإن كان رافضاً له، إذ يعبر عن رفضه بأسلوب راقٍ ومؤدبٍ ينم عن حبه لك ولجوهرك.

يشتاق إليك: الشوق واللهفة من أهم علامات الحب والتواصل، خاصةً وأن الشوق لا يكون فقط بالكلام وإنما بالتصرفات والأفعال التي تعبر بصدقٍ عن الحب العميق.

الصدق ثم الصدق: تأكدي كل التأكيد أن الصدق هو أساس العلاقة الناجحة والحقيقية، فلا يكون الحب حباً إن كانت قاعدته الكذب والخداع، مع العلم أن الصدق يجب أن يكون في كل شيءٍ على الإطلاق.

يشجعك ويقف إلى جانبك: إن كان شريكك يقف إلى جانبك ويشجعك ويمد لك العون في كل ما تطمحين إليه، فهو الشريك المثالي على الإطلاق، لأن هذا الرجل يخالف الوجه التقليدي للرجل المتعارف عليه في مجتمعاتنا.

يتحملك ويمتص غضبك: تفهم الرجل لزوجته وتحمله إياها في كل حالاتها يدل على حبه وإخلاصه وسعة صدره، فإن كان يحتويك ويقدر ظروفك النفسية والإجتماعية فهو رجلٌ أصيلٌ.

يتذكر المناسبات: القليل القليل من الرجال يحفظون تواريخ أعياد ميلاد زوجاتهم وذكرى زواجهم وغيرها، فإن كانت هذه المناسبات تحظى بإهتمامه فأنت مميزة عن بقية النساء بالتأكيد.
هذه العلامات تعد المؤشر الأكيد والحقيقي على العلاقة القوية والناضجة والقادرة على تحمل الضغوط مهما كان نوعها.

إقراء أيضا  نصائح للتعامل مع العناد الزوجي 2019

مقالات ذات صلة