احترام الآخرين

حترام الآخرين من الأمور الواجبة على الشخص وهيه تعكس شخصيته وترفع شأنه عن الآخرين، وهنا إليكم في مقالي هذا كلام عن احترام الآخرين.

كلام عن احترام الآخرين

  • تمام السعادة بمكارم الأخلاق.
  • إنّ احترام النفس أول دلائل الحياة.
  • لا شيء في العالم يفسد الأخلاق كالمال.
  • الحسد أعلى درجات الاحترام في ألمانيا.
  • ليس أحقر من احترام مبني على الخوف.
  • يتخلّل احترام الذات جميع جوانب حياتك.
  • الخلوق من إذا مدحته خجل وإذا هجوته سكت.
  • الاحترام ليس مجرد حلية، بل حارس للفضيلة.
  • احترامك للناس يكسبك محبتهم، ولا يفقدك مهابتك.
  • حُسْنُ الخلق يذيب الخطايا كما تذيب الشمس الجليد.
  • رجل بلا أخلاق هو وحش تمّ إطلاقه على هذا العالم.
  • لا يمكن لهم سلب احترامنا للذات، إذا لم نعطهم إياها.
  • أصحب الناس بمكارم الأخلاق، فإنّ الثواء بينهم قليل.
  • احترام الناس له جانبان: أحدهما سلبي والآخر إيجابي.
  • الحَسَب مُحتاجِ إلى الأدب والمعرفة محتاجة إلى التَّجربة‏.‏
  • صلاح أمرك بالأخلاق مرجعه فَقَوِّم النفس بالأخلاق تستقم.
  • الجمال من دون الأخلاق والكياسة كالصنارة من دون الطعم.
  • لا يمكن لأحد أن ينال الاحترام عن طريق فعل ما هو خاطئ.
  • حُسْن الخُلق خيْر قَرِين والأدب خير ميراث والتَوفيق خير قَائد‏.
  • إنّ الأمم الراقية لم ترتفع إلّا بالعمل وبالاحترام ما يعمله أفرادها.
  • العقل الواعي هو القادر على احترام الفكرة حتى ولو لم يؤمن بها.
  • أدنى أخلاق الشريف كتمان سِرِّهِ، وأعلى أخلاقه نسيان ما أُسِرَّ إليه.
  • الحب والصداقة والاحترام لا توحّد الناس مثلما تفعل كراهية شيء ما.
  • الأخلاق نبتة جذورها في السماء، أمّا أزهارها وثمارها فتعطر الأرض.
  • اتّبع احترام ثلاثة: احترام الذات، احترام الآخرين، احترام جميع أفعالك.
  • إن كان لا بدّ من العصبية، فليكن تعصبكم لمكارم الأخلاق ومحامد الأفعال.
  • الحب دون احترام متقلب وسريع الزوال، والاحترام دون حب واهن وبارد.
  • إذا أردت أن تعرف أخلاق رجل فضع في يده سلطة ثم أنظر كيف يتصرف.
  • إبسط وجهك للناس تكسب ودهم، وألن لهم الكلام يحبوك، وتواضع لهم يجلوك.
  • أن تستحق الاحترام ولا تحصل عليه خير من أن تحصل عليه وأنت لا تستحقه.
  • الحياة المليئة بالأخطاء أكثر نفعاً وجدارة بالاحترام من حياة فارغة من أي عمل.
  • الخلوق صدوق، والعنيف ضعيف، والأصيل نبيل، والحليم حكيم، والشريف عفيف.
  • ما ورَّث الآباءُ الأبناءُ شيئاً خيراً من الأدب لأنّ بالأدب يَكسِبون المال وبالجهل يُتْلفونه.
  • دائماً ما أسعى بثبات إلى تطوير نعمة الأخلاق، فهي كالسكر التي تجذب كل شيء اليها.
  • احترام الكبار أمر يمارسه الجميع تقريباً ويشعرون أنه واجب ملزم لا يحيد عنه إلّا متمرد.
  • كلنا ندرك جيداً أنّ الاحترام حاجه نفسيه للإنسان (الطبيعي) كحاجته للهواء والماء والطعام.
  • إنّ الافتقار إلى احترام وتقدير الذات يؤثر على كافة مناحي الحياة في الفرد وهو أمر مخيف.
  • إبدأ الناس بالسلام، وحيهم بالبسمة، وأعرهم الاهتمام.. لكي تكن حبيباً إلى قلوبهم قريباً منهم.
  • إن لم نستطع أن نتحالف فعلينا أن نتعاون، وإن لم نستطع أن نتعاون فعلينا أن نتبادل الاحترام.
  • عندما أتحدّث مع طفل يثير في نفسي شعورين: الحنان لما هو عليه، والاحترام لما سوف يكونه.
  • تعجبني الأرواح الراقية التي تحترم ذاتها وتحترم الغير، تطلب بأدب تشكر بذوق وتعتذر بصدق.
  • الذين يتظاهرون بأنهم على حق دوماً يفقدون الاحترام لأن جميع الناس تراهم على أنهم مخادعون.
  • أعترف أن من أصعب الأمور على نفسي فقدان احترامي لروح كنت أحمل لها الكثير من الاحترام.
  • أحتقر الناس الذين لا دموع لهم، فهم إما جبابرة أو منافقون، وفي الحالتين هم لا يستحقون الاحترام.
  • إنّ أعظم سعادة للرجل المفكر هو أن يفهم ما يستطيع أن يفهمه ويتقبل باحترام ما لم يستطع أن يفهمه.
  • احترم غيرك احتراماً لإنسانيته.. أياً كان سِنّه وأياً كان مركزه ووضعه في المجتمع، فهو مثلك إنسان.
  • إنّني أكنّ الاحترام لكل من خالفني كما أكنّه لمن لكل من وافقني وأقدر حتى أولئك الذين يشتدون أو يقسون.
  • ما أعرفه هو أن الفعل الأخلاقي هو الذي تحس بعده بالراحة وغير الأخلاقي هو ما تحس بعده بعدم الراحة.
  • شيئان ما انفكّا يثيران في نفسي الاعجاب والاحترام: السماء ذات النجوم من فوقي، وسمو الأخلاق في نفسي.
  • حب البشر دون احترام يعني اعتبارهم حيوانات مفضلة، وإطعامهم دون حب يعني معاملتهم كحيوانات حقيرة.
  • إنّ احترام الذات واحترام العقل واحترام الفكر الحر يدعونا إلى الصدق مع أنفسنا والبعد عن خداعها بكبرياء وجحود.
  • يمكن للإنسان أن يدخل قلوب الآخرين دون أن ينطق بكلمه واحدة، إذ يكفيه سلوكه الناطق بالصفات الكريمة والأخلاق الحميدة.
  • عندما لا تشعر بمن حولك ممن جرحتهم ولا تهتم بأحاسيسهم ولا تبالي بمشاعرهم.. اعلم أنك فاقد بعض الأدب والأخلاق والاحترام.
  • لا تُحاول أن تبحث عن الوجه الثّاني من أيِّ شخصٍ حتّى لو كُنت متأكِّد أنّه سيّء.. يكفِي أنّه احترمك، وأظهر لك الجانبَ الأفضلَ منه.
  • إنّ الإنسان ليس في حاجة إلى أن يكون غنياً أو ناجحاً أو ذا نفوذ لكي يُعامَل باحترام فديننا وإسلامنا وعقيدتنا وقيمنا كلها تدعو لاحترام الذات.
  • لقد اقتنعت أكثر من أي وقت مضى بحقيقة أنّ السيف لم يكن هو من فاز بالمكانة للاسلام في تلك الأيام، بل كانت البساطة والاحترام الدقيق للعهود.
  • إنّ العالم أحوج ما يكون إلى رجل في تفكير محمد صلى الله عليه وسلم.. هذا النبي الذي وضع دينه دائماً موضع الاحترام والإجلال فإنّه أقوى دين خالد خلود الأبد.
  • لدينا مشكلات كثيرة عالقة لا تحلّ إلا عن طريق الاعتذار والاحترام المتبادل، وإن من طبيعة الأشخاص المحترمين أنهم يمنحون الاحترام لمن يستحقه ولمن لا يستحقه.
  • الإنسان بأخلاقه وصفاته وتعامله مع الآخرين يفرض على من يقابله أن يحترمه ويوقره، فعلينا التحلي بأعظم الصفات ونقابل الإساءة بالإحسان وأن نسامح من أخطأ ولا نهينه.
  • اللهجة المهذبة المخيفة.. أحيانا يكون التهذيب مرعبا أو يسبب التوتر أكثر من قلة الأدب بمراحل.. في بريطانيا أيام الإعدام القديمة كانوا يرسلون إلى السجين رسالة تقول: تقرّر إعدامكم مع فائق الاحترام، لا يا سيدي، اشتمني واتركني حيا؛ لا أريد تهذيبك هذا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *