اجابة سؤال قبض قبضه من أثر الرسل

كان السامري رأى عند خروجهم من البحر عند إغراق فرعون وقومه، رأى جبريل عليه السلام على فرسه فأخذ قبضة من أثر حافر فرسه، وسولت له نفسه أنه إذا ألقى هذه القبضة على شيء صار حيا فتنة وامتحانا. فألقاها على ذلك العجل الذي صاغه بصورة عجل فصار له خوار، فقال لبني إسرائيل هذا إلهكم وإله موسى، تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا، فلما رجع موسى إلى بني إسرائيل قال للسامري: “فما خطبك يا سامري؟” فأجابه السامري: “بصرت بما لم يبصروا به”، وهو جبريل عليه السلام على الفرس، “فقبضت قبضة من أثر الرسول”، أي من حافر فرسه، “فنبذتها”، أي ألقيتها على العجل، “وكذلك سولت لي نفسي”، أي أن أقبضها ثم أنبذها فكان ما كان. والله أعلم.

عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق