ابنتي هل تستطيعين؟ 2019

عن الخسائر التي نتجت من عدم احترامي لذاتي وتقديرها.
2/ نعم أستطيع
……..
أن أكون أكثر تفاؤلاً في حياتي لتجاوزوتخطي الصعاب التي تواجهني ،
واعلمي يانفسي ان الحياة تعلمنا وان الأزمات والصعاب والمحن
انما هي تجارب للتعلم منها
والخروج منها أقوى.
3/ نعم أستطيع
………
أن ارسم المستقبل بشمسٍ مشرقة
تضيء طريقي
ودربي للوصول الى حلمي وأهدافي السامية ، وأن أحد الأسباب لإضاءة طريقي هي نسيان الماضي وتجوازه والتعلم منه.
4/ نعم أستطيع
……
أن أضع حداً للقلق وأستمر في طريقي ، وأن أبدأ بسؤال نفسي هل هذا القلق حقيقي؟؟؟.. .هل القلق هو السبب في عدم قدرتي على تجاوز الأمور بنجاح أم هي ذاتي القلقة؟؟؟؟
5/ نعم أستطيع
……..
أن أغفر لنفسي أخطاءها
وأن أعطي نفسي المجال
كي تتعلم من أخطاءها
وأن أحول طاقتي (السلبية) من هذه الأخطاء الى طاقة (ايجابية ) لتحدي نفسي في تجاوز هذه الأخطاء وعدم الوقوع فيها مرة أخرى.
6/ نعم أستطيع
…….
أن أقهر المحن ….
فأنا أعلم ان الجميع يمرون بأوقات صعبة ….
ولكن الناجحين فقط هم الذين يدركون كيف يعودون الى طريق الصواب مرة أخرى بتحليهم بالثقة والمرونةوالإيمان بقضاء الله وقدره.
7/ نعم استطيع
…….
أن أفكر بوضوح …
قبل اتخاذ اي قرار سواء في أهدافي وطموحاتي ، أو في مجال عملي واغتنامي للفرص ، أو في حكمي
على الأخرين وإقامتي لعلاقات صداقة…..
يجب أن أفكر الف مرة قبل الإقدام على اي خطوة.
8/ نعم أستطيع
……….
ان امنع نفسي من التفاخر والتكبر… ..
ان التقة بالنفس هي إيمان بقدراتي ومواهبي ….
ولكن لو شعرت بالخيلاء والكبر فارجو منك أن تنظر حولك
وترى أن كثير قد سبقوك وأن كثير غيرك أعطوا الناس
وأنجزو من غير أن يشعروا بالتكبر ……….
واذا راودك هذا الشعور مراراً وتكراراً ….فلتسأل نفسك….
كم من سكان الكرة الأرضية تعرف اسمك وانجازاتك؟ ؟؟؟؟؟
9/ نعم أستطيع
……….
أن أحقق النجاح ………ح دد رؤيتك في الحياة ….واكتب أهدافك كل يوم وبصيغى المضارع… ……وتخي ل مكانك في المستقبل ………و دعم نفسك بأصدقاء محفزين لك ………. …بذلك سوف تصل الى ماتصبو اليه.
10/ نعم أستطيع
……….
أن أتوقف عن التسويف… ….أبدأ الأن في تغير نفسك انه الوقت المناسب لاتخاذ القرار ولبداية كتابة الأهداف والعمل عليها ……
ولبد اية كتابة جدول بأعمال الأسبوع والشهر ، والسنة
….حتى تصل الى حلمك المنتظر والذي رسمت له صورة كبيرة رائعة مشرقة في مخيلتك والتي ستصل اليها في يوم ما.

إقراء أيضا  هروب الفتياتஐ 2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *